اقلام

الإمام الخميني العظيم صنع توازنا عالميا

بقلم ناجی أمهز

لا یستطیع أمثالنا وان کنا نخبة من الأقلام أن نکتب عن شخصیة عالمیة رحلت عن دنیانا حدیثا مثل شخصیة الإمام الخمینی العظیم رضوان الله علیه، فقد نحتاج إلى سنین طویلة کی نجمع مآثر بنیانه وتأثیره على أمم برمتها تمتد من الشرق حتى الغرب.

فالإمام الخمینی رضوان الله علیه، لم یکن فقط رجل دین بمرتبة القداسة، أو قائد عسکری تحدده رتبته عدد الفیالق والجنود، أو شخصیة سیاسیة غیرت بمشهد انتخابی أو قرار أممی، الإمام الخمینی کان شیئا أعظم وأکبر وأقدر من المقارنة بما تحتویه عقولنا من کلمات توضح المعالم والصفات، فقد کان نورا فی أحلک أیام العالم ظالما وظلما، کان طبیبا ربانیا قدم للعالم إکسیر الحیاة والقدرة على البقاء والاستمرار، کان الروح والأمل لأمم من المستضعفین من مختلف شعوب العالم، وکان الوحید الذی سماه القدر بقدرة المقتدر، روح الله الموسوی الخمینی.

قد تأتینا الأیام ویبحث الباحثون والمختصون عن ذاک الترابط الخفی، عنوانه ما هی تلک البذرة الصغیرة التی زرعتها الید المبارکة لتنبت شجرة أقوى من العواصف السیاسیة والمتغیرات العالمیة، وکیف أعطت ثمارا فیها من الخیر لکل خیر، فی مواجهة الشر وکل الشر. لو اردت ان لا اطیل على القارئ لاخبره عن انجازات الامام الخمینی العظیم، على الصعید الدولی، فقد احتاج الى مجلدات الامم المتحدة ومجلس الامن.

لو نظرنا الى العالم قبل انتصار الثورة الاسلامیة المبارکة، لوجدنا ان العالم کله، کان یتجه بسرعة قیاسیة الى الاحادیة بظل هیمنة استکباریة وسیطرة راسمالیة، تقودها امریکا، خاصة ان الاتحاد السوفیاتی کان یسیر بطریقة نمطیة ثابتة نحو الانهیار والتفکک، مما یجعل امریکا هی المتحکم بکل شیء والتی تسیطر على العالم وثرواته دون منازع.

ان الإمام الخمینی رضوان الله علیه، لم یکن فقط رجل دین بمرتبة القداسة، أو قائد عسکری تحدده رتبته عدد الفیالق والجنود، أو شخصیة سیاسیة غیرت بمشهد انتخابی أو قرار أممی، الإمام الخمینی کان شیئا أعظم وأکبر وأقدر من المقارنة بما تحتویه عقولنا من کلمات توضح المعالم والصفات، فقد کان نورا فی أحلک أیام العالم ظالما وظلما، کان طبیبا ربانیا قدم للعالم إکسیر الحیاة والقدرة على البقاء والاستمرار، کان الروح والأمل لأمم من المستضعفین من مختلف شعوب العالم، وکان الوحید الذی سماه القدر بقدرة المقتدر، روح الله الموسوی الخمینی. 

ولکن ومن دون مقدمات، وصدقا لا احد یعرف ماذا حصل او ما کان یحصل، اوروبا بدات تستعد للخضوع والرکوع امام امریکا والتنازل عن حقوقها وحتى عن مکانتها، اضافة ان بعض دول فی امریکا اللاتینیة وامریکا الشمالیة مثل فنزویلا وکوبا، شعرتا انهما فقدا قدرتهما على الصمود بوجه امریکا الراسمالیة مع انهیار الاتحاد السوفیاتی الداعم لهما، اضافة الی الصین التی سارعت لارضاء امریکا من خلال الاستثمار بمئات ملیارات الدولارات بسندات الخزانة الامریکیة مما عرف باعلان الولاء لامریکا، ناهیکم عن الشرق الاوسط من الهند الى العالم العربی، الذی تحول برمته الى قاعدة عسکریة امریکیة کبرى.

حقیقة من یراجع تلک الحقبة التاریخیة وما کتبه اهم ساسة العالم، وکیف کان العالم برمته یستعد لاعلان خضوعه للولایات المتحدة الامریکیة وللوبی الصهیونی العالمی، لأدرک ان لحظة انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران هی نتاج الهی، لانقاذ البشریة من الاحادیة القطبیة الراسمالیة المتوحشة.

حتى مقولة الامام الخمینی العظیم، امریکا الشیطان الاکبر، لم تکن کلمة ثوریة بمفهومها البشری، بل کانت کلمة ربانیة بابعادها الحقیقیة، فالامام عندما اطلق هذه التسمیة کان یعلن للعالم کله ان الثورة الاسلامیة فی ایران هی العمل الالهی لمواجهة امریکا الشیطان الاکبر.

وکأن التاریخ یعید نفسه: عند مواجهة الایمان امام الکفر فی مبارزة لم یتصد لها سوى الامام علی -علیه السلام- ووصفها الرسول الاکرم محمد صلى الله علیه وآله بقوله (برز الایمان کلّه الى الکفر کلّه) وذلک فی معرکة الخندق.

ومع بدایة انطلاقة الثورة الاسلامیة ومواقف الامام الخمینی عاد الامل الى العالم بالقدرة على مواجهة امریکا والصمود بوجهها، خاصة ان امریکا خسرت منذ اللحظة الاولى معرکتها مع الثورة الاسلامیة.

ولم تکن معرکة الامام الخمینی مع الاستکبار فی الشرق الاوسط فقط، بل اصبح قبلة الاحرار بالعالم، حیث بدات البشریة تنظر بعین الاعجاب لانجازات الامام الخمینی، السیاسیة والعسکریة وحتى الاقتصادیة من خلال ادارته لمعرکة ظن العالم انها ستنتهی بایام قلیلة وان الثورة ستسقط، ولکن کانت مدرسة الثورة الاسلامیة فی ایران تقدم نهجا جدید بابعاد لم یکن العالم یألفها او یعرفها، وهی ان الشعوب الحرة هی التی تصنع مجدها وتبنی عزتها وتغیر المعادلات وتقلب الموازین.

ورغم ان العالم کان یقاتل الثورة الاسلامیة فی ایران، ارضاء للاستکبار والراسمالیة وخوفا من اللوبی الصهیونی، الا ان الامام الخمینی العظیم وخلفه امة ایران العظیمة تقدمت بثبات نحو سفارة الکیان الاسرائیلی فی طهران، ونزعت عنها العلم الاسرائیلی ورفعت مکانه علم فلسطین، واعلنت انها سفارة دولة فلسطین، حینها قرأ العالم بتصرف الامام الخمینی، ان الثورة الاسلامیة وجدت لتعید الحق لاصحابه، وان کان کل العالم اتفق على ابادة الشعب الفلسطینی وشطب دولة فلسطین عن الخارطة الا ان الثورة الاسلامیة فی ایران لن تقبل بان یظلم المستضعفین بالعالم بعد الیوم.

وهکذا بدا العالم یتغیر، وبدا النفوذ الامریکی بالتراجع والانحسار، حتى مع انهیار الاتحاد السوفیاتی، لم تنعم امریکا بحلمها بالسیطرة على العالم، مما سمح بولادة توازن فی العالم الجدید، حیث استعادت روسیا مکانتها، وصمدت اوروبا العجوز، واکملت الصین مسیرتها الصناعیة، وتحرر جنوب لبنان، ونجحت المقاومة فی فلسطین بخلق توازن بدأ یعطی ثماره السیاسیة والاجتماعیة وحتى الجغرافیة، ولم تسقط فنزویلا، او تهزم کوبا، وحتى فی بعض دول العالم العربی التی هی اصلا خاضعة لامریکا، بمکان ما اصبح لها دور وقیمة عند امریکا بسبب استغلالها لمواجهة الثورة الاسلامیة فی ایران.

بمختصر کبیر، ان الامام الخمینی العظیم خلق هذا التوازن السیاسی الذی یعیشه العالم الیوم، ولولا هذا التوازن لکانت عشرات الدول انتهت عن الخارطة الجیوسیاسیة والاقتصادیة.

اما على الصعید الدینی، فالامام الخمینی رضوان الله علیه، احیا کل الشعائر الاسلامیة المحمدیة الاصیلة، من حوار وتسامح وانفتاح على کافة الادیان، واعلان الوحدة الاسلامیة، لمواجهة اللوبی الصهیونی وادواته التی عملت لقرون طویلة على زرع الفتنة بین المسلمین وخلق الشقاق فیما بینهم.

وأعظم ما قدمه الإمام الخمینی العظیم للعالم هو الدین الإسلامی بصورته الصحیحة، من خلال الانتخابات الرئاسیة والبرلمانیة الدیمقراطیة، التی تحصل دوریا فی الجمهوریة الإسلامیة فی إیران، والتی یشهد العالم بنزاهتها.

إضافة أن ما قدمته الثورة الإسلامیة فی إیران من مواکبة لعالم التکنولوجیا، وما سبقه من تطور صناعی کبیر، وما حققته على المستوى الطبی، جعلها فی مقدمة دول العالم بسرعة قیاسیة، رغم العقوبات غیر المحقة والحصار على الجمهوریة الإسلامیة.

أما على الصعید العسکری الدفاعی الهجومی، یکفی أن نتابع ما یقوله العالم عن تطور وعظمة وقوة ومکانة الجمهوریة الإسلامیة فی إیران، لنعرف أن الإمام الخمینی العظیم رضوان الله علیه، خلق نظاما رحمانیا إنسانیا عالمیا جدیدا، بوجه نظام رأسمالی شیطانی مجرم مغتصب استکباری، وما هی إلا مسألة وقت حتى ینهار النظام الرأسمالی الاستکباری الذی بدا فعلا بالانهیار حتى یسود العالم وتحدیدا الشرق الأوسط الکثیر من العدالة الاجتماعیة.

ان الإمام الخمینی رضوان الله علیه، لم یکن فقط رجل دین بمرتبة القداسة، أو قائد عسکری تحدده رتبته عدد الفیالق والجنود، أو شخصیة سیاسیة غیرت بمشهد انتخابی أو قرار أممی، الإمام الخمینی کان شیئا أعظم وأکبر وأقدر من المقارنة بما تحتویه عقولنا من کلمات توضح المعالم والصفات، فقد کان نورا فی أحلک أیام العالم ظالما وظلما، کان طبیبا ربانیا قدم للعالم إکسیر الحیاة والقدرة على البقاء والاستمرار، کان الروح والأمل لأمم من المستضعفین من مختلف شعوب العالم، وکان الوحید الذی سماه القدر بقدرة المقتدر، روح الله الموسوی الخمینی. 

ان أعظم ما قدمه الإمام الخمینی العظیم للعالم هو الدین الإسلامی بصورته الصحیحة، من خلال الانتخابات الرئاسیة والبرلمانیة الدیمقراطیة، التی تحصل دوریا فی الجمهوریة الإسلامیة فی إیران، والتی یشهد العالم بنزاهتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock