السياسية

التيار المستقل: ثقة الشعب بحكامه باتت مفقودة

التيار المستقل
بعبدا بيان التيار المستقل في 3 كانون الثاني 2022
عقد المكتب السياسي في التيار المستقل اجتماعه الاسبوعي الكترونيا برئاسة رئيس التيار دولة اللواء عصام ابو جمرة واصدر البيان التالي:

مع بدء العام الجديد ٢٠٢٢ توجه المجتمعون الى اللبنانيين باصدق التمنيات ان يساعدهم الرب على التغيير والاصلاح لانهاء ازمات لبنان المالية والاقتصادية والسياسية وتحقيق ما فقده في هذا العهد من الاستقرار والازدهار .

ان ثقة الشعب بحكامه باتت مفقودة في ظل ما وصل اليه البلد من فلتان السلطات القيادية ومناكفاتها وتعطيل تنظيمها وشل عملها لسنوات ، بهدف احتكار المناصب بالتمديد أو فرض الخلف وإلا”خراب البصرة”… ومعه الاستفادة من الفلتان المالي في المصارف والفوضى في الاسعار للاستغلال الذي تمادى مع غياب الدولة وأجهزتها حيث انعدمت الرقابة والمحاسبة، وسهل احتكار الاموال والسيطرة على مقدرات الدولة والشعب وعلى الاسواق من جهة وما نتج وينتج عنها من فحش الغلاء والإفلاس على المستويات الشعبية من جهة اخرى…

ودان المجتمعون التراشق بتهم الجرائم الشائنة بين متولي السلطة وقادة الاحزاب الموالية والمعارضة ، فيما الكل مسؤول عما آلت إليه البلاد من انهيار وبؤس ، وتجلت الوقاحة في تقاذف الإتهامات على الهواء بمؤتمرات صحفية …متناسين الصفقات المشتركة التي توافقوا عليها والمغانم التي تقاسموها طيلة عشرات السنين اضافة الى التحالفات وتبادل الأصوات الانتخابية … وتركيب الحكومات من اللون الواحد في الغرف السوداء.

ودعا المجتمعون الثوار الى اخذ العبرة وعدم ضياع الوقت بالابتعاد عن المكابرة و” الأنانية” عبر تشكيل مجلس قيادة لتنظيم مواجهة السلطة الفاسدة الان وبالمستقبل ، وخوض انتخابات نيابية برعاية ومراقبة الامم المتحدة وفق ما دعا إليه غبطة البطريرك الماروني ، تتيح ولادة مجلس نيابي جديد يمثل الشعب خير تمثيل ولا يمثِّل عليه…!!

كما طالب المجتمعون السلطات القضائية والأجهزة الامنية متابعة تطبيق القوانين النافذة وفرض هيبتها على الاراضي اللبنانية على الجميع فلا يبقى مسؤول من مختلف المستويات معف من الحضور لاستجواب او شهادة تنفيذا لمذكرات استدعاء او توقيف وبحث وتحري واحضارتحقيقا” للعدالة التي وحدها توقف ارتكاب المزيد من الجرائم وتحقق الاستقراربالبلد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock