السياسية

الحواط خلال الاحتفالات في جناح جبيل في السوق الميلادي في ستراسبورغ: لبنان سيرجع الى سابق عهده والحق ما بيموت

وطنية – ستراسبورغ – تواصلت الاحتفالات اللبنانية في الجناح المخصص لمدينة جبيل في السوق الميلادي العالمي في مدينة ستراسبورغ الفرنسية، حيث توافد عدد كبير من ابناء الجالية اللبنانية من العواصم الاوروبية حاملين الاعلام اللبنانية، واعربوا عن اعتزازهم وفخرهم لاختيار مدينة الحرف بيبلوس ضيفة شرف لهذا العام.

وشارك في الحفل الذي اقيم في اليوم الثاني لافتتاح السوق الميلادي في باحة الجناح اللبناني، عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب زياد الحواط، النائبة في البرلمان الفرنسي مارلين وينر، سفير لبنان في فرنسا رامي عدوان، نائب رئيس بلدية جبيل جوليان زغيب وعدد من اعضاء المجلس البلدي، امين عام الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم روجيه هاني، عضو المجلس المركزي في حزب “القوات اللبنانية” شربل ابي عقل، ورئيس المكتب الخارجي للتنمية في الحزب ايلي عبد الحي ومهتمون.

الحواط
واعرب الحواط في كلمته عن فخره واعتزازه بمشاركة الاغتراب اللبناني في هذا الاحتفال، مؤكدا “الحرص على المحافظة على وطننا لبنان وعلى جميع اللبنانيين المنتشرين في كل دول العالم، وعلى المسؤولين السياسيين ان يكونوا على قدر المسؤولية التي اولوهم اياها”.

ووصف الانتشار اللبناني في العالم بأنه “الصورة الحقيقية للبنان، صورة النجاح والابداع”.

وتوجه الى الاغتراب اللبناني بالقول: “بفضلكم ودعمكم واهتمامكم سيعود لبنان الى سابق عهده، وسيسير الى الامام”.
وختم: “لبنان سيرجع الى سابق عهده والحق ما بيموت”.

عدوان
وحيا عدوان في كلمته ابناء الجالية اللبنانية في فرنسا على محبتهم لوطنهم الام لبنان، متحدثا عن دور الاغتراب اللبناني في مساعدة بلدهم على الصعد كافة.

واذ جدد الشكر لكل من ساهم بأن يكون لبنان من خلال مدينة جبيل ممثلا في السوق الميلادي لهذا العام، اكد العلاقة الوثيقة بين لبنان وفرنسا، منوها بدور ابناء الجالية اللبنانية في فرنسا.
ووجه معايدة لجميع اللبنانيين لمناسبة بدء الشهر الميلادي وعيد الاستقلال.
واكد ان “ابناء الجالية اللبنانية لم يخزلوا يوما وطنهم الام لبنان، بل كانوا دائما الى جانبه على المستويات كافة، لايصاله الى الطريق الصحيح”، آملا في “الخروج سريعا من الازمة والتحديات التي يعيشها لبنان في هذه الايام”.

زغيب
واكد زغيب ان “مشاركة بلدية جبيل هذا العام في معرض الميلاد في ستراسبورغ، مرده الى تألق هذه المدينة وشهرتها محليا وعالميا في زينة الميلاد واستقطابها لآلاف السياح الذين يزورونها للتمتع بجمالها، والتعرف اكثر الى معالمها التاريخية، خصوصا وان جبيل هي ملتقى الحضارات ورمز التعايش والتعددية والسلام”.

وقال: “حضرنا الى عاصمة الميلاد مع عدد من التجار اللبنانيين والجبيليين، الذين خصص لهم جزء من المعرض لتسويق منتجاتهم التقليدية، على ان تشارك مدينة ستراسبورغ السنة المقبلة في سوق الميلاد الذي سيتم تنظيمه في مدينة جبيل، في خطوة تدل على الانفتاح وتبادل الثقافات والسعي الى تحقيق المزيد من النجاحات”.

بعد ذلك، توجه الجميع الى كاتدرائية نوتردام، حيث احيت جوقة الفيحاء -طرابلس رسيتالا غنائيا دينيا ووطنيا.

مبنى البلدية
وكان الحواط زار مبنى بلدية ستراسبورغ لشكر رئيسها وعمدتها، والقى كلمة تحدث فيها عن “روح الصداقة التي تجمع وطنينا لبنان وفرنسا، والتي كانت على مدى التاريخ الحديث نموذجا في العلاقات الدولية القائمة على الاحترام والتعاون والانفتاح والمصلحة المشتركة”، مشيرا الى ان “لبنان يدين كثيرا لفرنسا. وهو ان كان دولة مميزة في الشرق، فالفضل في ذلك يعود في جزء كبير منه الى فرنسا، التي ارست في بلادنا اسس دولة حديثة، وقواعد الديموقراطية والحرية، والثقافة الفرانكوفونية الغنية”.

وقال: “ان ما يجمع ستراسبورغ وجبيل ليس قليلا على الرغم من بعد المسافات. تجمعنا الصداقة والحس المشترك، حيث تحتفل المدينتان كل عام بالميلاد المجيد بنشاط مميز في كل منهما. فالسوق الميلادي في ستراسبورغ عالمي، يقصده الملايين من ارجاء العالم. وشجرة الميلاد في جبيل كذلك صارت عالمية ينتظرها العالم بأسره كل سنة”.

ولفت الى ان “الصداقة التي تجمع ستراسبورغ وجبيل قائمة على التفاهم والتعاون رغم البعد الجغرافي والاختلافات الثقافية”، مؤكدا ان “هذه المشاركة من جبيل هذا العام في المعرض الميلادي هي التعبير الصادق عن الرغبة الموجودة لتعزيز هذا التعاون، وكلي امل انه في السنوات المقبلة سنشهد المزيد من خطوات التعاون بفضل جهود النائبة الصديقة فونير، وعمدة ستراسبورغ رولان رييس، ونائبة عمدة ستراسبورغ السيدة نوال المريني”.

وختم الحواط: “في زمن الميلاد امل ورجاء، وكلنا امل ان يولد في لبنان الحبيب التغيير الذي ينشده الشباب اللبناني في هذه اللحظة التاريخية، وان يتحقق الحلم بدولة عادلة قادرة صاحبة السيادة وحدها على كامل الأراضي اللبنانية، وان تتعزز علاقات الصداقة التي تجمع ستراسبورغ وجبيل مستقبلا، لما فيه مصلحة موطني وسكان هاتين المدينتين الرائعتين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق