.

الشيخ دعموش: يجب أن تكون الموازنة منصفة للطبقة الفقيرة

أكّد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش “أننا منذ بداية الأزمة سعينا إلى خدمة الناس، وكانت أولويتنا ولا زالت الوقوف الى جانبهم والتخفيف من معاناتهم وتأمين ما أمكن من احتياجاتهم”، وقال إنّ “هذا واجبنا بل أقل الواجب تجاه أهلنا الأوفياء وليس مباهاة أو منّة أو تفضلًا”.

وخلال خطبة الجمعة، أشار الشيخ دعموش الى أنّ “حزب الله سخَّر كل إمكاناته المتاحة للتخفيف من تداعيات الأزمة، وقدّم كل ما يقدر عليه في خدمة الناس في مختلف المجالات، في المجال الصحي والغذائي والاجتماعي والتربوي والزراعي والطاقة والمحروقات وغير ذلك”، مضيفًا “أن ما قدمه حزب الله في هذه المجالات تفوق أرقامه ومعطياته حدود المتوقع، على الرغم من أننا لسنا دولة ولا نقدم أنفسنا بديلًا عنها ولا نعفيها من مسؤولياتها”.

ولفت الى أنّ “الدولة يجب أن تقوم بمسؤولياتها تجاه المواطنين وأن تعالج أزماتهم وأن تساعدهم وتخفّف من أعبائهم لا أن تزيد  هذه الأعباء، لذلك نرفض كل بند في الموازنة يحمّل الفقراء وذوي الدخل المحدود ضرائب إضافية، ويعفي حيتان المال والأغنياء وأصحاب المصالح الكبرى من الرسوم، أو يساوي بينهم وبين الفقراء في الضرائب”.

ورأى سماحته أنّ “الموازنة يجب أن تكون منصفة للطبقة الفقيرة والمعسرة، ومعها لا عليها، وأن تراعي حقوقها، ولا تحمّلها تداعيات الأزمة الاقتصادية والمالية التي تعصف بالبلد”.

وقال: “لقد تحمّل المواطنون العاديون والفقراء بسبب الأزمة والفساد والحصار تبعات كثيرة، نهبت أموالهم من الفاسدين ومهربّي الأموال للخارج وصودرت ودائعهم في المصارف والبنوك وفقدوا قيمة ما تبقى لديهم من عملة وطنية في لعبة الدولار، فلا يجوز تحميلهم المزيد من التبعات والأعباء والرسوم تحت أي حجّة أو ذريعة”.

وطالب الشيخ دعموش الحكومة بأن تتحرك بالشكل المطلوب لإقرار المساعدات الاجتماعية والعمل على تحسين الأوضاع المعيشية للموظفين في القطاعات المختلفة والإسراع في إنجاز خطة التعافي الاقتصادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock