.

الشيخ محمد حيدر : نريد الدولة المدنية غير الطائفية والتحاصصية النائب برو : أولوياتنا الإنماء ونمد يدنا الى الجميع لبناء مستقبل افضل

الشيخ محمد حيدر : نريد الدولة المدنية غير الطائفية والتحاصصية
النائب برو : أولوياتنا الإنماء ونمد يدنا الى الجميع لبناء مستقبل افضل

بمناسبة ٢٥ ايار عيد المقاومة والتحرير ، وبرعاية وحضور نائب كتلة الوفاء للمقاومة عن قضاء جبيل الحاج رائد برو ، أقام حزب الله احتفالا في حسينية ” عيسى بن مريم ” في بلدة زيتون الكسروانية ظهر الأحد /٢٩ ايار ٢٠٢٢ وحضره : مفتي جبيل وكسروان العلامة عبد الأمير شمس الدين ، مسؤول المنطقة الخامسة في حزب الله الشيخ محمد عمرو ، مسؤول جبيل وكسروان في حزب الله الشيخ حسين شمص ، مسؤول حركة امل في جبيل وكسروان العقيد علي خيرالدين ، المسؤول الاجتماعي في حزب الله الشيخ محمود عمرو والعلماء : الشيخ فراس السنكري ، الشيخ جواد محسن ، الشيخ علي ترمس ، الشيخ عصمت عمرو ، الشيخ شريف عمرو والشيخ بهاء دعيبس. وحضر ايضا المرشح عن المقعد الماروني في كسروان الدكتور عماد عازار ، المربي ادمون عازار ، الدكتور حسن حيدر ، ربيع حيدر وفاعليات اجتماعية وثقافية واهالي زيتون .

بداية ، تقديم من الشيخ وائل ابراهيم حيدر ، وآيات قرآنية للمرتل الحاج هشام الحلاني ، ثم القى إمام المسجد معاون المفتي الجعفري العلامة عبد الأمير شمس الدين الشيخ محمد أحمد حيدر كلمة استهلها بتهنئة النائب الحاج رائد برو والترحيب بالحضور . ومما جاء في كلمته :
” هنا عين الغويبة، هنا المغيرة، هنا علمات ورأس إسطا ومشّان، هنا جبيل وضاحية عمشيت الجنوبيّة، هنا حلّان غوشريّا والمعيصرة والحصين، هنا التين والزيتون، هنا زيتون….

هنا الطلقة الأولى، هنا البندقية حنجرة والطلقة كلمة، والحروف لا تنحرف، لا تخيب ولا تشيب….

هنا شمسٌ إذا لاحتْ لِتُربٍ

على وجناتِه نسجتْ إهابا

هنا الريحُ التي عصفتْ وجنّتْ

لَكَمْ أسرتْ جحافلُها هضابا

هنا عزفتْ يدُ الأغصانِ لحنًا

تورّد عودُه فينا ربابا

وبخّورُ الرُبى همسَ بوجدٍ

فباحتْ للربى قممٌ خطابا

ونحن هنا الأُلى نشروا جناحًا

طوتْ أرياشُه حقبًا رقابا

فذلَّ لنا بنو الأدنَينَ عزًّا

وسُدْنا ثغرَنا عزمًا فطابا

وقال : كلمتي شطران، الأول قصيدة عاطفية لأمين السماحة وُلد بيتاها الأخيران لحظة تطاولِ المتطاولين عليه، والثاني مساحة للواقع على هدي الإيمان من القرآن وإنجيل متّى وعلى ضوء العقل، أمّا القصيدة.

حنانَيكَ استبدّ بنا وجيبٌ

يصوغُ النبضَ وشيًا بالقصيدِ

على خدَّيكَ مِنْ طه عبيرٌ

يباري العطرَ في الزهرِ النضيدِ

وفي العينينِ كَمْ عمرًا تغنّتْ

عهودُ الصدقِ بالوعدِ الرغيدِ

أبا الأحرارِ كَمْ ديستْ ديارٌ

غداةَ الغدرِ من عربِ اليهودِ

إلى أنْ جئتَ من زمنٍ جميلٍ

تحثُّ خطاكَ بالآيِ الرشيدِ

كسرْتَ عدوَّنا وطحنْتَ جندًا

أرادَ الشرَّ بالبلدِ المشيدِ

أَقِمْ لصلاتِنا واصْدَعْ بفتحٍ

عروجُ القدسِ من باب العمودِ

أبيتَ اللعنَ سيّدَنا المفدّى

تدوسُ عروشَ أبناءِ القرودِ

فَسَلْ بدرًا وسلْ عنهم حنينًا

وسلْ أحزابَهم كَمْ من جَحودِ

ودَعْ عنك الأُلى ضغنوا زمانًا

فهلْ يُرجى لئيمٌ من جديدِ؟

فهمْ حمقى وقد نقموا علينا

لبُغضٍ من قديمٍ للجدودِ

لك البُشرى لئنْ حملوا طفقْنا

نحزُّ عتاتَهم حزَّ الحصيدِ

بنا نحنُ الألى تزهو بلادٌ

أديمُ ترابِها جسدُ الشهيدِ

وقُلْ للظالمين على خبالٍ

زناةِ الدهرِ في وكرِ العبيدِ

أبا هادي لك الأيمانُ أنّا

على العهدِ المجيدِ بلا محيدِ

جبيلُ تُبينُ إنْ قالتْ خطابًا

فحرفُ جبيلَ من لونِ الورودِ

وقد قالتْ لك النصرُ المحلّى

ومن عزفِ العروقِ علا نشيدي

فتوحُ العزِّ قد أبلى بلاءً

يباهي الفخرَ في خفقِ البنودِ

لك في الشامخين هنا أسودٌ

بريقُ عيونِهمْ قصفُ الرعودِ

أَشَرْ ببنانِك الصغرى تجدْنا

تجودُ نفوسُنا بدمِ الوريدِ

سبابتُك ادَّخِرْها نصلَ سيفٍ

يزفُّ بشائرَ النصرِ الأكيدِ

هذا في العاطفة والولاء يا سادة هل من مزايدٍ يزايدُ عليَّ،مازحًا، أمّا الآن فأقولُ(إلّا اللهُ)مدوّية قبل أن أقول(لا إله) على مكثٍ حتّى لا يشتبهَ الأمر على أحد…..وطفقَ سماحته مردّدًا ربحوا جميعُهم يا وطني وأنت الخاسرُ الوحيدُ لأنّ التعطيل المتبادل هو عنوان كل المراحل ولأن الصيغة حوّلت الوطن إلى عصفوريّة عظمى فلقد بات الوطن باصًا بسبعةَ عشرَ مقعدًا يجلس عليها سبعة عشر سائقًا لكل مقوده وفرامله وموزّع السرعة وأدوات السيطرة،والنتيجة لا سيطرة سوى للفوضى، يتغنّى كثيرون بلبنان لكونه بلد الطوائف وهوذا مقتله فنحن نريده لأبنائه والجهابذة يريدونه لطوائفه نريد لبنان وطنا لمواطنيه فحسب والطريق الأقرب مدنية الدولة لا تطييفهاوعنصرتها،يتبادل اللبنانيون التعطيل وتبديد الطاقات والثروات بدل الإفادة منها وترصيدها لحساب الوطن.

ثم انطلق إلى آي القرآن والإنجيل مستلمها عن وراثةِ الأرض والملكوت ففي تلك الآي دروس للمسؤول الجدير فأورد من القرآن الكريم {وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ﴿٥﴾وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ ﴿٦﴾} [القصص]( 5،٦)، وأورد{وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ}[الأنبياء] (105)، كما أورد من إنجيل متّى من الإصحاح ٢٥ وابتداءً من الآية ٣١{ «وَمَتَى جَاءَ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي مَجْدِهِ وَجَمِيعُ الْمَلاَئِكَةِ الْقِدِّيسِينَ مَعَهُ، فَحِينَئِذٍ يَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيِّ مَجْدِهِ. (متى ٢٥: ٣١) ٣٢ وَيَجْتَمِعُ أَمَامَهُ جَمِيعُ الشُّعُوبِ، فَيُمَيِّزُ بَعْضَهُمْ مِنْ بَعْضٍ كَمَا يُمَيِّزُ الرَّاعِي الْخِرَافَ مِنَ الْجِدَاءِ، ٣٣ فَيُقِيمُ الْخِرَافَ عَنْ يَمِينِهِ وَالْجِدَاءَ عَنِ الْيَسَارِ. ٣٤ ثُمَّ يَقُولُ الْمَلِكُ لِلَّذِينَ عَنْ يَمِينِهِ: تَعَالَوْا يَا مُبَارَكِي أَبِي، رِثُوا الْمَلَكُوتَ الْمُعَدَّ لَكُمْ مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ. ٣٥ لأَنِّي جُعْتُ فَأَطْعَمْتُمُونِي. عَطِشْتُ فَسَقَيْتُمُونِي. كُنْتُ غَرِيبًا فَآوَيْتُمُونِي. ٣٦ عُرْيَانًا فَكَسَوْتُمُونِي. مَرِيضًا فَزُرْتُمُونِي. مَحْبُوسًا فَأَتَيْتُمْ إِلَيَّ. ٣٧ فَيُجِيبُهُ الأَبْرَارُ حِينَئِذٍ قَائِلِينَ: يَارَبُّ، مَتَى رَأَيْنَاكَ جَائِعًا فَأَطْعَمْنَاكَ، أَوْ عَطْشَانًا فَسَقَيْنَاكَ؟ ٣٨ وَمَتَى رَأَيْنَاكَ غَرِيبًا فَآوَيْنَاكَ، أَوْ عُرْيَانًا فَكَسَوْنَاكَ؟ ٣٩ وَمَتَى رَأَيْنَاكَ مَرِيضًا أَوْ مَحْبُوسًا فَأَتَيْنَا إِلَيْكَ؟ ٤٠ فَيُجِيبُ الْمَلِكُ وَيَقوُل لَهُمْ: الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: بِمَا أَنَّكُمْ فَعَلْتُمُوهُ بِأَحَدِ إِخْوَتِي هؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ، فَبِي فَعَلْتُمْ. ٤١ «ثُمَّ يَقُولُ أَيْضًا لِلَّذِينَ عَنِ الْيَسَارِ: اذْهَبُوا عَنِّي يَا مَلاَعِينُ إِلَى النَّارِ الأَبَدِيَّةِ الْمُعَدَّةِ لإِبْلِيسَ وَمَلاَئِكَتِهِ، ٤٢ لأَنِّي جُعْتُ فَلَمْ تُطْعِمُونِي. عَطِشْتُ فَلَمْ تَسْقُونِي. ٤٣ كُنْتُ غَرِيبًا فَلَمْ تَأْوُونِي. عُرْيَانًا فَلَمْ تَكْسُونِي. مَرِيضًا وَمَحْبُوسًا فَلَمْ تَزُورُونِي. ٤٤ حِينَئِذٍ يُجِيبُونَهُ هُمْ أَيْضًا قَائِلِينَ: يَارَبُّ، مَتَى رَأَيْنَاكَ جَائِعًا أَوْ عَطْشَانًا أَوْ غَرِيبًا أَوْ عُرْيَانًا أَوْ مَرِيضًا أَوْ مَحْبُوسًا وَلَمْ نَخْدِمْكَ؟ ٤٥ فَيُجِيبُهُمْ قِائِلاً: الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: بِمَا أَنَّكُمْ لَمْ تَفْعَلُوهُ بِأَحَدِ هؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ، فَبِي لَمْ تَفْعَلُوا. ٤٦ فَيَمْضِي هؤُلاَءِ إِلَى عَذَاب أَبَدِيٍّ وَالأَبْرَارُ إِلَى حَيَاةٍ أَبَدِيَّةٍ». (متى ٢٥: ٣٢-٤٦)،.

فعرض لمفهوم الصلاح والإصلاح الموجب للوراثة والتمكين وهو فعل الخير لا من باب الإحسان فحسب بل من باب الواجب وهكذا ينبغي أن يكون المسؤول تماما كتلميذ السيّد المسيح عليه السلام الذي طلب منه أن يدفن والده فأجابه روح الله عليه السلام فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ:«دَعِ الْمَوْتَى يَدْفِنُونَ مَوْتَاهُمْ، وَأَمَّا أَنْتَ فَاذْهَبْ وَنَادِ بِمَلَكُوتِ اللهِ». (لوقا ٩: ٦٠)… فالكبير من طوى وجعه وجوعه وهمّه واهتمّ بجوع الآخرين ووجعهم وهمومهم….. وانتهى إلى كون الأنانية قاتلة، وهنا لا محلّ للأنا بل لنحن ونحن لحن الحرية والكرامة والأحرار.
وختم الشيخ حيدر : في ذكرى التحرير لا يسعنا إلا ان نستذكر ونشيد بالمقاومين ، فهم أنبل فرسان أهل الأرض وتضحياتهم من أجل صيانة الوطن وحفظه فلقد أعطوا أغلى ما لديهم وبذلوا المهج والأرواح رخيصة من أجل وطن الكرامة وتمجيدهم واجب وطني وجحدهم خيانة، وحري بكل لبناني أن يستلهم منهم دروس العطاء لا الاستئثار، بيد أنّهم حرّروا التراب بأنفة الرحيم وتركوا في أعناقنا مسؤولية تطهير التراب بعد تحريره وغسل العقول من كل لوثة والقلوب من كل حقد وغلّ، وعلّقوا آمالهم علينا بمواجهة معركة شلّ الوعي واحتلاله وتدمير النفوس والمعنويات .
ودعا الى كلمة سواء بين زعماء البلاد والترفع عن الحسابات الصغيرة في نظرية الالغاء والإقصاء لأن الوطن بحاجة الى جميع أبنائه من أجل الانقاذ بوجه الأعاصير العاتية والعبور الى ضفة الخلاص والأمان .

وكانت كلمات من وحي المناسبة للشيخ محمد عمرو مسؤول المنطقة الخامسة في حزب الله والعقيد علي خير الدين مسؤول حركة امل في جبيل وكسروان .
برو
النائب الحاج رائد برو القى كلمة تحدث فيها عن يوم الانتصار العظيم على استكبار وغطرسة العدو الصهيوني في الخامس والعشرين من ايار ٢٠٠٠ يوم دحرته المقاومة في جنوب لبنان وكبدته خسائر فادحة ما زالت محفورة في ذاكرة اللبنانيين . وهذا الانتصار هو محطة مجد وعز عند اللبنانيين جميعا .
وكرر شكره الى الذين أيدوه في الانتخابات النيابية والى الذين لم ينتخبوه ، فهو بعد اعلان النتائج اصبح نائبا عن بلاد جبيل لخدمة ومصلحة جميع أبنائها دون استثناء.
وأضاف: انا ابن منطقة جبيل عشت بين أفيائها وسكنت في بلدتي عين الغويبة ، وأنا اعرف مدى الاهمال الذي أصابها والحرمان الذي لف قراها وبلداتها من الساحل الى الوسط الى الجرد .
وقال : انا عازم ، وأمد يدي الى الجميع، للتعاون على دفع حركة الانماء والعمران بمختلف احتياجاتها ولا فرق عندي بين قرية محرومة وأخرى مهملة . وكما تتمتع بلاد جبيل بغنى روحي وثقافي وكفاءات فقد أنعم الله عليها بثروة طبيعية من مياه ومواقع اثرية وموارد زراعية علينا بتفعيلها وتثميرها وتوفير مستلزمات الحياة الكريمة وتحقيق الاكتفاء الذاتي لأبنائها للبقاء في قراهم وبلداتهم بدل الهجرة المستدامة الى المدن او الدول الإجنبية .
وأكد برو على متانة العيش المشترك المتوارث عن الاجداد والآباء وهو أمانة بأعناقنا جميعا اذ ماذا ينفع الجبيلي اذا ربح جيرة الأبعدين وخسر جيرة الأقربين .
وقال ، كما هي قرى وبلدات قضاء جبيل متداخلة بطرقاتها وشبكات مياهها وسكن أهاليها يجب ان تكون أيضا متداخلة بمحبتها ومودتها وشراكتها في السراء والضراء وان تكون الأيادي متشابكة لفعل الخير وبناء السلام
وختم متمنيا ان تبقى اعيادنا الوطنية والدينية عرى تآخ وتعاون وتعاضد لما فيه مصلحة الجميع .

وبنهاية الاحتفال قدم أطفال من بلدة ” زيتون” باقة من ورد الحب والامتنان للنائب رائد برو ، وختامه الصورة التذكارية .
الشيخ محمد احمد حيدر دعا الحاضرين الى مائدة غداء عامرة في دارته حيث التقى حسن الاستقبال واطايب المأكولات وحلاوة الفاكهة بحلاوة كلمة المفتي العلامة شمس الدين تبعه ناشر مجلة وموقع الروابط الاستاذ جورج كريم والدكتور حسن حيدر والمربي الاستاذ ادمون عازار الذي أشاد بذكاء وتفوق تلميذه الشيخ محمد حيدر وقد أطلق عليه لقب ” المقاوم الأول” وهو بعد على مقاعد الدراسة “فشهد استاذ لتلميذه نعم الشهادة” .

وفي هذا الزمن الذي تكاثرت علينا الهموم والغموم لم يكن بد من تدخين الاراكيل العجمي وقد أكرمنا بها الشيخ حيدر ” فدخنا عليها لتزول” ولو لوقت قصير .
الاستماع الى الشيخ محمد احمد حيدر خطيبا منبريا وشاعرا ألمعيا يأخذك الى مطارح القيم الانسانية ، فتسمو معه بالعقل النير ، وتدفأ بحرارة القلب ، وترتاح الى حوار الفكر .
كل الشكر والتحية للشيخ محمد أحمد حيدر وعائلته الكريمة .
* الروابط*
جورج كريم في ٣٠ ايار ٢٠٢٢

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock