السياسية

الصايغ: ما يحصل اليوم مسرحية كبيرة فحزب الله لا يريد تأليف حكومة إلّا وفق أجندته 

                                                                           

الصايغ: ما يحصل اليوم مسرحية كبيرة فحزب الله لا يريد تأليف حكومة إلّا وفق أجندته 

رأى نائب رئيس حزب الكتائب الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ أن ما يحصل اليوم مسرحية كبيرة لعدم إنتاج حكومة، وقال في مداخلة عن الملف الحكومي عبر تلفزيون الحرة: “تشرّفنا منذ سنة، وخرجنا من المجلس النيابي الذي يسيطر عليه تحالف حزب الله، وكل ما يحصل اليوم هو مسرحية كبيرة لعدم إنتاج حكومة، لأن حزب الله لا يريد تأليف حكومة إلا وفق أجندته الخاصة في لبنان وهذا قلب الموضوع، وكل الباقي حجج واهية لا تفي بالغرض، مؤكدًا ان الغرض اليوم هو إنقاذ لبنان وإعطاؤه فرصة ليُعيد ترتيب أوضاعه قبل الانتخابات النيابية المقبلة”.

وشدد على أننا كحزب كتائب نعتبر أن أفضل مخرج هو المجيء برئيس حكومة حيادي، مذكرًا بأننا سمّينا سابقًا السفير السابق القاضي نواف سلام وقد اعترض عليه كثيرون ممّن لوحوا بتسميته اليوم، إنما ما نخشاه أن تتم تسمية نواف سلام كحجة لإضاعة الوقت مجددًا ريثما ينضج القرار الإيراني في لبنان الذي ينتظر ملف المفاوضات حول النووي”.

ورفض الصايغ أن يتم تصوير ما يحصل في لبنان على أنه معركة لتحصيل حقوق المسيحيين، وقال: “لقد أتى المسيحيون بما يُسمّى بالرئيس القوي وهو الرئيس ميشال عون ولم نرَ إذلالًا وإفلاسًا أو انهيارًا للمسيحيين ولكل اللبنانيين مثلما رأيناه مع هذا الرئيس، لذلك أتمنى أن نترك الراية الطائفية للحظة ونفكر بمصير كل لبنان، جازمًا بأن الوضع المُسلم المسيحي في لبنان لا يستطيع أن يستقيم إذا لم يستقم وضع كل الشركاء في الوطن.”

ولفت الى أننا في حالة شعبية منتفضة، موضحًا أن هناك حالة تغييرية كبيرة في لبنان تم التعبير عنها في الانتخابات النقابية المتتالية عبر رفض كامل لأحزاب السلطة ورأي عام كبير يطالب بتغيير هذه المنظومة وهذا هو بيت القصيد، أما التغيير عبر الكلام الشعاراتي الفارغ فلن يقدّم ولن يؤخّر وأضاف:”الشعب اللبناني يموت وهو بحاجة إلى حل جذري وليس الى ترقيع من هنا وترقيع من هناك”.

نائب رئيس الكتائب الذي أشار إلى أن رئيس التيار الوطني الحر لوّح بالاستقالة من مجلس النواب إن لم يحصل على ما يريد الأسبوع المقبل، شدد على أنه وعشية ذكرى انفجار 4 آب ليس هناك من استلحاق لأحد، فمن استقال من مجلس النواب أنقذ شرفه وشرف من يمثلهم، أما من بقي واليوم يريد الاستقالة فهذا استلحاق لا جدوى منه والأفضل لهم أن يبقوا حيث هم لأنهم لن يقدّموا أو يؤخّروا في أي شيء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock