.

العلاقات الإعلامية في حزب الله تنعى الأخ المجاهد والإعلامي محمود ريا

نعت العلاقات الإعلامية في حزب الله الأخ المجاهد والاعلامي الصادق الباحث في الشؤون الصينية والدولية الأستاذ محمود ريا الذي وفاته المنية ليل أمس.

وأصدرت العلاقات الاعلامية في حزب الله البيان التالي:

بسم الله الرحمن الرحيم

“ٱلَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ ٱلْمَلَٰٓائِكَةُ طَيِّبِينَ ۙ يَقُولُونَ سَلَٰامٌ عَلَيْكُمُ ٱدْخُلُواْ ٱلْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ” صدق الله العلي العظيم

بمزيد من التسليم برضا الله وقضائه ننعى اليكم وفاة الأخ المجاهد والاعلامي الصادق الباحث في الشؤون الصينية والدولية الأستاذ محمود ريا الذي وفاته المنية ليل أمس.

ولد الحاج ريا سنة 1967, والتحق بحزب الله منذ انطلاقته وعمل في مؤسساته الاعلامية المختلفة، وشغل مسؤولية قسم الرصد والتحرير في العلاقات الاعلامية طيلة سنوات طوال.

وكان صوتا قويا للمقاومة وأنيسا للمقاومين ومدافعا صلبا عنهم. نفتقده اخًا عزيزًا وإعلاميًا متميزًا ونتقدم من عائلته الكريمة ومن مؤسسات الاعلام المقاوم والعاملين فيه والوسط الإعلامي عامة ومن محبيه وعارفيه ومتابعيه، بأحر التعازي والمواساة سائلين الله تعالى له المغفرة وعلو الدرجات وان يحشره مع محمد وأهل بيته الاطهار(ص) ويسكنه فسيح جنانه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock