تكنولوجيا

الميتافيرس (metaverse) والعملات الخاصة به يتم تداولها

الميتافيرس (metaverse) والعملات الخاصة به يتم تداولها

الميتافيرس

لقد غيرت التكنولوجيا حياتنا بشكل مفاجيء. عبر الإنترنت والهاتف الذكي والخيال العلمي. ولا نعلم ما هو القادم وقد يكون شيء لا نتصوره، وان كان الميتافيرس احد هذه الاشياء القادمة.

إن الميتافيرس مجموعة من تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز، كما هو الحال في ألعاب الفيديو الشهيرة مثل Roblox و Fortnite. تمت صياغة هذا المصطلح لأول مرة في رواية الخيال العلمي لنيل ستيفنسون عام 1992 بعنوان “Snow Crash”، حيث يسافر زوجان من سائقي التوصيل عبر الميتافيرس لإنقاذ أنفسهم من بؤس الرأسمالية.

إن المتايفيرس الذي يتخيله العديد من المتطلعون للمستقبل يشبه الشكل الذي تم تصويره في قصص الخيال العلمي مثل “Ready Player One”. بينما لا أحد يعرف على وجه التحديد كيف سيبدو الميتافيرس في عصرنا الحالي، فقد تم تحديد خصائصه الأساسية فقط، فهو يمتد إلى العالمين المادي والافتراضي، ويتركز حول اقتصاد يعمل بكامل طاقته، ويسمح للمستخدمين بالتنقل عبر اماكنه المختلفة بسهولة، وشراء البضائع والتسوق وغيرها.

لماذا الميتافيرس مهم؟

حتى إذا فشل الميتافيرس في الوصول إلى الرؤية الحقيقية، فقد يغير الطريقة التي نتفاعل بها مع العالم الرقمي. يمكن أن توفر التجربة الافتراضية الجماعية فرص جديدة للمبدعين واللاعبين والفنانين بالطريقة نفسها التي استخدمتها الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT).

اصبح الميتافيرس صناعه خاصة تبلغ قيمتها تريليون دولار. من الترفيه الى التجارة داخل هذا العالم بل حتى مكان العمل. يتم بناؤه باستخدام شبكة البلوكتشين والتطبيقات اللامركزية.

كتب صاحب رأس المال الاستثماري وكاتب المقالات ماثيو بول أن الميتافيرس سيصبح البوابة إلى تجارب رقمية جديدة، ومنصة العمل التالية. حيث يعتقد ماثيو بول أنها ستكون القوة الدافعة في إنشاء جيل جديد من الشركات، نفس ما حدث مع انتشار الإنترنت. ربما الأكثر إثارة للاهتمام هو أنه قد يؤدي إلى سقوط قادة الصناعة الحاليين كما رأينا مع صعود الشركات والمنصات الرقمية عند دخول الانترنت او حتى انتشار العملات الرقمية.

دخول الفيسبوك الى عالم الميتافيرس

في نهاية شهر يونيو، قال مارك زوكربيرج للموظفين في فيسبوك أنهم سيعملون على تقنية المتايفرس. جمعت الشركة فريق من مديريها التنفيذيين لقيادة المشروع، بما في ذلك فيشال شاه رئيس قسم الانستغرام.

في مقابلة حدد زوكربيرج طموحاته لما يمكن أن تكون عليه المتافيرس. ناقش فكرة مساحات العمل الرقمية، والتي أطلق عليها “المكاتب اللانهائية”. يقول بأن العمل في الواقع الافتراضي يسمح بتعدد المهام بشكل أكبر، ويمكن أن يكون الاجتماع في بيئة افتراضية من النوع ميتافيرس أكثر تعاونا وإنتاجية من الواقع المادي. ويقول زوكربيرج إنه يفضل بالفعل عقد اجتماعاته في الواقع الافتراضي إن أمكن.

كما تحدث عن كيف يمكن أن يوفر الميتافيرس حلولا لعدم المساواة الاجتماعية. وذلك استنادا إلى بحوث اجروها، حيث يشير زوكربيرج إلى أن الموقع الجغرافي لأي شخص يرتبط ارتباطا وثيقا بفرصته المالية. أما في عالم الميتافيرس ستنقبل هذه الفكرة، حيث يصبح الوصول إلى العمل عن بُعد أكثر سهولة مع تحسن التكنولوجيا وراء الواقع الافتراضي والواقع المعزز.

 تبادل العملات الرقمية في عالم الميتافيرس

خلف عالم الميتافيرس سيكون هناك طلب لتقديم معلومات وخدمات مالية وتبادل عالي السرعة. سيتعين تخزين البيانات وتقديمها لملايين إن لم يكن بلايين الأشخاص. تكمن الإجابة على هذه المشكلات في تقنية العملة الرقمية.

طورت شركات مثل Decentraland و The Sandbox عوالم افتراضية تدمج العملات الرقمية حتى يتمكن الناس من إنشاء هياكل مثل الكازينوهات الافتراضية وحدائق الملاهي واستثمارها. في عالم Decentraland تُسمى العملة المستخدمة مانا (MANA)، وهي متاحة للشراء في منصات تداول العملات الرقمية مثل OKEx. يوجد هنالك حتى كازينوهات في Decentraland حيث يمكنك اللعب بإستخدام عملة MANA.

ستلعب تقنية NFTs أيضا دورا هاما في الميتافيرس، مما يمنح الأشخاص ملكية كاملة لشخصياتهم، وعناصر اللعبة وحتى الأرض الافتراضية. تم بيع 259 قطعة أرض افتراضية في عالم Decentraland مؤخرا بأكثر من 900 ألف دولار، وهي أكبر عملية بيع حتى الآن داخل عالم الميتافيرس.

انفجار اكسي إنفينيتي

لقد حققت شركة اكسي التي تحتل موقع الصدارة في عالم GameFi، أكثر من 2.5 مليار دولار من حجم التداول. يحاول أصحاب رأس المال الاستثماري وصناديق التحوط جني الأموال من هذا الاندفاع الجديد عبر الإنترنت حيث يتوقعون أن مليارات الأشخاص سوف يشاركون في هذه اللعبة.

لقد غيرت هذه اللعبة القدرة على الربح من خلال اللعب، هنالك العديد من اللاعبين في الفلبين حيث انتشرت شعبيتها مما أدى إلى توقف الكثير من العمل هناك.

من المستحيل تحديد عدد الأشخاص الذين يلعبون لكسب المال بالضبط. لكن كل المؤشرات تتجه نحو الارتفاع. يمكننا ملاحظة العلاقة بين الألعاب والمحافظ الرقمية، أي تلك الحسابات التي يستخدمها الأشخاص لتلقي العملات الرقمية وتخزينها. اعتبارا من مارس الماضي تم ربط حوالي 51 ألف محفظة نشطة يوميا متعلقة بالعاب البلوكتشين، وفقًا لشركة DappRadar وهي شركة تتعقب البيانات المتعلقة بالتمويل اللامركزي. بعد ثلاثة أشهر ارتفع هذا الرقم إلى 359 ألف محفظة، أي بزيادة قدرها 599 ٪.

تُظهر ألعاب مثل اكسي انفنتي سبب انجذاب عمالقة التكنولوجيا نحو هذا المفهوم، تمتلك الميتافيرس إمكانيات القدرة على تغيير طريقة عملنا وكسبنا وإنفاقنا، وكذلك الطرق الأساسية التي نعيش بها ونخطط وندير حياتنا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock