السياسية

النائب الجميل: الأمر خطير عندما تصبح الدولة من جهة والناس من جهة ثانية

إعتبر رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميّل ان هناك قطيعة كاملة بين الجزء الاكبر من الشعب اللبناني المنتفض منذ 60 يوماً والقوى السياسية التي لم ترد سماع صوته ما كبّر الهوة بين المؤسسات الدستورية والناس، وقال “الأمر خطير عندما تصبح الدولة من جهة والناس من جهة ثانية”.

الجميّل الذي تحدث باسم كتلة الكتائب قال “للاسف هناك فريق ما زال يريد السير بنفس المنطق وان يفرض على اللبنانيين مشيئته وارادته بعدما واجه هذه الثورة في الشارع وحاول اجهاضها في مناسبات عدة، واليوم يريد الاكمال بفرض مشيئته من خلال المؤسسات الدستورية، وهذا امر نرفضه ونعتبر ان كل هذا المسار خاطئ وسيؤدي الى مزيد من الازمات في وقت بات فيه الشعب اللبناني اكثر فقراً لكن احداً لا يريد التخلي عن مصالحه السياسية والجميع يقومون بحسابات صغيرة سلطوية”.

وتابع “لهذا السبب نكرّر موقفنا ان الحل الوحيد لردّ القرار الى الشعب، اذا كنا نعترف حقيقة ان الشعب هو من يقرر، هو بالذهاب الى انتخابات نيابية مبكرة من اجل نفض هذه السلطة”.

واردف “عندما قال الشعب كلن يعني كلن قصدوا ذلك، ولم يقولوا فقط الرئيس الحريري او هذا الوزير او ذاك بل كل الطبقة السياسية وهذا الامر لا يتحقق الا بانتخابات نيابية مبكرة تسمح للشعب بأن يقرر من يمثله من مجلس النواب الى مجلس الوزراء الى رئيس الجمهورية ورئيس المجلس الى كل المراكز الدستورية في الدولة اللبنانية وهذا لا يتحقق الا بالانتخابات النيابية المبكرة”.

وقال “كل هذا المسار منذ بدء منطق المحاصصة والتسويات والغرف السوداء يعني انهم لم يفهموا شيئاً على الناس”.

وختم الجميّل: “انطلاقا من هنا نحن نرفض كل هذا المسار ونؤكد تضامننا الكامل مع الناس المنتفضة على الارض وسنكمل معهم في النضال لتحقيق التغيير الحقيقي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق