.السياسية

النائب الحاج حسن: اين السياديون الجدد والقدامى وكثيرون من تعليقات شنكر وهيل

وجه رئيس تكتل بعلبك الهرمل النائب الدكتور حسين الحاج حسن التحية إلى “فلسطين كل فلسطين المجاهدة من القدس إلى الضفة الغربية وقطاع غزة وأراضي 1948، التي تتصدى لمحاولات التهويد والاستيطان، والمتمسكة بهويتها والمدافعة عن مقدساتها وعن كامل ترابها من النهر إلى البحر”.

ورأى أن “مشكلة الكهرباء في لبنان هي مشكلة المشاكل، لأنها تؤثر سلباً على الصناعة والزراعة ومصالح المواطنين وعلى مياه الشفة والري والاحتياحات المنزلية، ويمكننا الحديث عن شقين لمشكلة الكهرباء، الأول يتعلق بعجز الدولة عن شراء المحروقات، فينخفض الإنتاج في المعامل إلى ما بين 300 و 400 ميغا ويحصل هبوطفي الشبكة وأعطال، ولكن في الشق الثاني من الأزمة يتم تغييب المسؤول الحقيقي عن معاناة اللبنانيين من انقطاع الكهرباء في لبنان، والذي تتحمل مسؤوليته أميركا باعتراف صريح من ديفيد هيل وديفيد شنكر والسفيرة شيا. فالإدارة الأميركية دمرت الاقتصاد وافلست المصارف، وحاصرت لبنان ومنعته من استخراج غازه ونفطه من المياه الاقتصادية الخالصة، وتمنع استجرار الغاز المصري والكهرباء الأردنية، وتتنصل من وعود أطلقها السفيرة شيا قبل تسعة أشهر، وآخر البدع ما طالعنا به البنك الدولي من سابقة عن حول دراسة الجدوى السياسية ليسمحوا للبنان باستجرار الغاز والكهرباء من مصر والأردن”.

وتابع: “السياديون الجدد والقدامى وكثيرون للأسف لم يعلقوا على تصريحات شنكر وهيل، وتجاهلوا حقيقة أن مأساة اللبنانيين سببها واشنطن. لذا المطلوب أن يعلم اللبنانيون من الذي يقطع عنهم الكهرباء، وهذا يستدعي إعلان موقف واضح من كل اللبنانيين يدين العدوان الأميركي السافر والاعتداء على اللبنانيين في لقمة عيشهم واقتصادهم، وفي موضوع الكهرباء واستخراج النفط والغاز”.

وأشار إلى أن “البلديات تعاني من أزمات ومشاكل جمة، وبعضها لم تعد قادرة على تأمين المحروقات لآلياتها لجمع النفايات، أو لدفع رواتب العمال والموظفين، ناهيك عن تأمين الخدمات للمواطنين، ومرد الأزمة يعود إلى أن البلديات تتقاضى الرسوم على سعر صرف 1500 ليرة، وتؤمن احتياجاتها على سعر الصرف، ولها حقوق مالية لم تحولها إليها وزارة المالية ووزارة الداخلية والبلديات عن عامي 2020 و 2021 من الصندوق البلدي المستقل وعادات الخليوي، لذا نحن نطالب بالعمل سريعا لإصدار مرسوم توزيع العائدات المستحقة للبلديات واتحادات البلديات، والمطلوب من المسؤولين المعنيين إعادة النظر بكيفية احتساب الأموال المخصصة للبلديات لتتمكن من القيام بدورها المطلوب، بما يلحظ كلفة المحروقات والرواتب والمساعدات الاجتماعية وزيادة بدل النقل للعمال والموظفين والعناوين الأخرى المتعلقة بالعمل البلدي”.

وشدد الحاج حسن على “مطالبة القوى الأمنية القيام بدورها لحماية مصادر مياه اليمونة ومنع التعديات، وتشكيل وفد للقيام بجولة جديدة على القوى العسكرية والأمنية، وتأليف لجنة طوارئ في قرى غربي بعلبك لمتابعة موضوع مياه اليمونة مع الجهات المعنية، مع التأكيد على التوزيع العادل والمناسب لكميات المياه”.

وتطرق إلى موضوع “استخراج مياه نبع المورج عبر حفر بئر أفقية، في منطقة طليا العقارية، الذي نفذ بموافقة وزارة الطاقة والمياه، وتمويل من إحدى المنظمات الدولية، والعمل جار وفق دراسة علمية وعملية من أجل الاستفادة المثلى من كمية مياه النبع التي تبلغ حوالي 20 إنشاً بالتنسيق مع مؤسسة مياه البقاع، لتأمين مياه الشفة لعدد من قرى غربي بعلبك، ولتأمين تمويل من قيادة حزب الله للشبكة الرئيسية من النبع إلى البلدات”.

ودعا النائب الحاج حسن ختاماً مؤسسة كهرباء لبنان إلى “إنصاف محافظة بعلبك الهرمل بموضوع الكهرباء، فمن غير المسموح أن تكون حصة المنطقة أقل من حقها، مع مراعاة التوزيع العاجل بالتغذية اليومية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock