Uncategorizedالسياسية

الوزير سليم الصايغ: لا يمكن الإنتظار من هذه السلطة السياسية أي شيء

لفت نائب رئيس حزب الكتائب الدكتور سليم الصايغ إلى أنه لا يمكن الإنتظار من هذه السلطة السياسية أي شيء مؤكّداً القيام بالواجب مباشرة شاء من شاء وأبى من أبى.

أكد نائب رئيس حزب الكتائب الدكتور سليم الصايغ، بأننا لن نسمح بعزل لبنان عن العالم بإسم أي دين أو عقيدة او قضية، فطريق الحرير مرت من لبنان على الطريق الرومانية، وعانقت التاريخ بوجود المسيحية واليهودية، وقرانا شيدت فيها الكنائس والمساجد وصمد العيش معا فيها بالرغم من كل شيء، حضارتنا عبور وثقافتنا جسور وروحنا بخور.

عندما نكتشف كنوز القرية اللبنانية الفذة ندرك الإمكانيات الهائلة لخلق سوق العمل والمحافظة على كرامة المواطن وإعطائه البديل لوقف الهجرة، عبر التنمية المستدامة التي تنمي الإنسان كل الانسان، كما كنا قد وضعنا في الميثاق الاجتماعي منذ سنوات عديدة. لن ننتظر من هذه السلطة السياسية أي شيء وسنقوم بالواجب مباشرة شاء من شاء وأبى من أبى وأبواب الجحيم لن تقوى علينا.

كلام الصايغ جاء أثناء مشاركته شباب غبالة-فتوح كسروان في مسيرة راجلة جمعت لفيفاً من أهالي المنطقة لإستكشاف المعالم الطبيعية والأثرية في القرية، وتخلل المسيرة فطور قروي، ووقفة أمام لوحة شهداء الكتائب اللبنانية في وسط القرية، وزيارة للمغارة العجائبية التي بنيت على آثار فينيقية، إضافة الى معاينة للطريق الرومانية حيث مرت تجارة الحرير. ثم تناوب السيدين جان لطيف وداني لطيف على تقديم شرح مفصل ومسهب حول هذه المعالم. وأختتمت المسيرة بمبارزة لقرع الجرس وتربيعه، شارك فيها الشيب والشباب إستعادة لتقليد عرفته القرية اللبنانية منذ القدم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق