.السياسية

حماس تلتقى حزب الله في الشمال: المقاومة الخيار الوحيد أمامنا لتحقيق طموحات شعبنا ولا بد من تسليم المتورطين بجريمة البرج الشمالي

 

حماس تلتقى حزب الله في الشمال: المقاومة الخيار الوحيد أمامنا لتحقيق طموحات شعبنا ولا بد من تسليم المتورطين بجريمة البرج الشمالي

زار وفد من حركة المقاومة الإسلامية – حماس برئاسة المسؤول السياسي للحركة في الشمال أحمد الأسدي، قيادة حزب الله في الشمال بمقرهم في مدينة جبيل، حيث كان في استقبالهم مسؤول منطقة جبل لبنان والشمال الشيخ محمد عمرو وعضو المجلس السياسي الحاج محمد صالح ومسؤول قطاع الشمال الشيخ رضا أحمد.

وضم وفد الحركة مسؤول العمل الجماهيري في الشمال الدكتور محمد أبو طربوش والمسؤول السياسي للحركة في مخيم البداوي مهدي عساف.

وضع وفد الحركة، قيادة حزب الله بآخر مستجدات الوضع الفلسطيني في الداخل، وما يتعرض له الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال الصهيوني من تنكيل واعتداءات متواصلة، مؤكداً أن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي جراء هذه الهجمة على أسرانا، وستبقى المقاومة الفلسطينية سنداً وعوناً لهم في معركتهم العادلة، مؤكدًا أن ملف الأسرى سيبقى على سلم أولويات حركة حماس والمقاومة الفلسطينية.

وأكد وفد حماس أن خيار المقاومة هو الخيار الوحيد أمام شعبنا الفلسطيني لاسترجاع الأرض والمقدسات وتحرير الأسرى، وعودة اللاجئين إلى قراهم ومدنهم الأصلية في فلسطين التاريخية.

وأكد وفد حركة حماس أن المقاومة الفلسطينية بخير وتعد العدة لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي، وما مناورات الركن الشديد الأخيرة التي نفذتها غرفة العمليات المشتركة في غزة إلا دليلٌ على جهوزية المقاومة لرد على أي عدوان صهيوني والدفاع عن شعبنا ومقدساتنا.

وشرح وفد الحركة تفاصيل جريمة مخيم برج الشمالي التي ارتقى خلالها ثلاثة شهداء وعدد من الجرحى، وأكد الوفد على ضرورة تسليم ومعاقبة الفاعلين ومحرضيهم ومحاكمتهم أمام القضاء اللبناني، مشدداً على حرص الحركة على أمن واستقرار المخيمات الفلسطينية.

من جهته، رحب الشيخ عمرو بوفد الحركة، وأكد أن القضية الفلسطينية هي قضية كل الشرفاء والأحرار، وهي بوصلة كل المقاومين في العالم، مؤكدًا أن حزب الله سيبقى وفيًا للقضية الفلسطينية وداعمًا لها على كافة المستويات.

واعتبر حزب الله أن ما حصل في مخيم البرج الشمالي مرفوض ومدان بكل المقاييس الإنسانية والوطنية والأخلاقية، مشيرًا إلى وجود بعض الجهات التي تعمل على بث الفتن بين أبناء الشعب الفلسطيني الواحد، والإضرار بالمقاومة الفلسطينية وتخريب الأمن والسلم الأهلي الفلسطيني واللبناني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock