مقالات

رحل الكريم الحاج ابو اكرم

رحل الكريم الحاج ابو اكرم

بقلم ناجي امهز

منذ طفولتنا ونحن نسمع بقريتنا الجبيلية “فدار” عن كرم الحاج ابو اكرم هذا الرجل الصالح الذي لا تفارق البسمة وجهه او تغادر التسبيحة الطيبة ثغره وقول كلمة الحمد لله ساكنة كالانفاس بين شهيقه وزفيره.

كان كشجرة السنديان واللوز، عابق بالظل الوارف الذي يستقبلك بالحب والتسامح وبحديث فيه الحكمة والموعظة الحسنة.

كان كالارض يعطي ويعطي، فالجلوس معه غنيمة عمر لتجارب الدهر، والاخذ برايه كسنابل القمح في كل كلمة سبعون كلمة من الخير.

كان كالسماء واسعا، لا تسمع منه شكوى، او تلحظ غضبا، حليما عظيما.

الحاج ابو اكرم حكاية عن حقول الزيزفون وطائر السنون، وتاريخ عاشه بعمره الطويل.

تريد ان تشاهد لبنان بكل اطيافه وطوائفه العامرة بالمحبة والالفة والعيش الواحد، والذكريات الجميلة اجلس بقرب الحاج ابو اكرم وستمتلئ وطنية وعزة وعشقا لكل الوطن.

ابو اكرم لم يكن ابا فقط لابنائه، بل كان للجميع،

رحل هذا الاب الكبير، رحل وترك فراغا تشتمه بعطره مثل امطار نيسان عندما تختلط بتراب الارض.

رحل بصوته وملقاه وكلمة اهلا وسهلا التي تسمعها من القلب وبوداعه لك بالرضا والدعاء من صميم القلب.

ابكيتني يا ابو اكرم والم قلبي هذا الفراق،

بامان الله ايها الطيب الحنون

بامان الله ايها الطاهر الذي لم يقبل الله لك الا ان يكرمك برحيلك، لقد استقبلك باخر ايام شعبان يوم الجمعة.

وحضنك اليه برحمته الواسعة في اول يوم من رمضان.

ابو اكرم عندما سمعت بالخبر صعقت وعندما هبطت المنزل وجدت عائلتك وخاصة ابنائك كم ربيتهما ، صابرين محتسبين، قادرين مقتدرين، صمتهم يضج بالحزن، ولكن كما اردبتهما رجالا، يفيضون حكمة وحسن التصرف والتدبير.

ابو اكرم رغم طلب عائلتك الاعتذار عن المشاركة بالعزاء الا ان الناس اتت لتودعك بكل صدق واحترام، قبل ساعات هلت الناس بصمتها ودموعها، وكلمات الرحمة لا تنتهي.

هنيئا لك هنيئا لك.

بامان الله ايها المربي الفاضل بامان الله.

الفاتحة الى روح المرحوم الحاج حسن حيدر برق ” ابو اكرم “

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق