اقلام

لفلسطين انشروا هذا النص على وسع المدى: هذا علي … آسفون يا رجل

🔳 هذا علي … آسفون يا رجل .
🔘 كان يعشق أن يناديه أهل قريته إسكاكا / الواقعة إلى الشرق من مدينة سلفيت 4 كم بلقب الفلاح ، وهو الحاصل على شهادة الهندسة الإلكترونية من جامعة القدس العاصمة . ويردد على مسامع الأشهاد ” لا وظائف في الأفق … الأرض هي الخلاص … الدنيا فانية ” .
🔘 علي حسن حرب الشاب الأعزب ذو 28 عاما ، بكر والديه وسند أخواته الأميرات الثلاث …شهم عصامي معطاء يحب مساعدة الناس بشتى الصور والوسائل .
🔘 مساء أمس وقبل أذان المغرب اتصل به راع شاب من القرية كان يصطحب أغنامه في منطقة الحريقة الجبلية شمال غرب إسكاكا وقال له : “يا علي المستعمرون الجدد من مغتصبة إيرائيل القريبة يشيدون بركسات و يبنون خياما في أرضكم ” .
🔘 وعلى خطى سرعة البرق وصل علي وثلة من أقاربه وأصحابه المكان ، وطردوا الغزاة منه ، ولاحقوهم حتى حدود المدى ، وصاحوا بهم ” هذه أرضنا اخرجوا منها ” .
🔘 عاد المستعمرون بحماية جيش حرب الاحـتـلال الإسـرائيلي إلى أرض المعركة يشتمون ويهددون … وخرج من قلب جنود الموت مستـعمر /مسـتوطن / شاب استل سـكـينه الحادة وغرز نصلها على حين غرة في سويداء قلب علي .
🔘 ساعة كاملة وعلي يروي بدمه الأحمر القاني أشجار الزيتون التي زرعها قبل عام ونصف … جنود الاحـتـلال الهمجي منعوا بقوة السلاح الحضور من الاقتراب منه أوإسعافه … وعندما تأكدوا من أن روحه قد بلغت عنان السماء أو تكاد ، حمله الشباب على الأكتاف مسافة 2 كيلو مترا عبر المسالك الجبلية الصعبة … وفور وصوله مشفى ياسر عرفات في مدينة سلفيت ، كان المقاتل الصلب قد رفع راية النصر وعانق تراب الوطن .
🔘 أريد أن أعتذر بشكل شخصي من علي :_
🔲 آسفون يا علي لم نوفر لك وظيفة مناسبة تساعدك على تفاصيل الحياة الصعبة ، لإكمال مسيرة القتال نيابة عن شعبك المكلوم في معركة الأرض والعرض المندلعة في جمهورية إسكاكا الحرة ..
🔲 آسفون يا علي لم نضع حتى الآن الخطط المتكاملة والواضحة لدعم سكان -حبيبتك- إسكاكا ومثيلاتها الكثيرات في حربهم الضروس ضد غول الاستعمار الإحلالي الاستيـطاني الأسود البغيض : لم نرفع عنهم كل أنواع الضرائب …لم نوظف أولادهم وبناتهم من أجل حياة كريمة وصمود أقوى ودائم … لم نشيد لهم في تجمعاتهم المصانع والمستشفيات والمتنزهات والملاعب والمدارس والمعاهد المناسبة … لم نسلحهم بما لذ وطاب من أدوات المقاومة المناسبة لمواجهة جيش الغزاة الجدد أو نغض النظر عن تزودهم بها .
🔲 آسفون يا علي لأننا ما زلنا نصدق أن عدونا وقاتلنا يريد أن يعقد سلاما مع شعبنا … وجل انظمته وقوانينه وقياداته وأحزابه تعلن الحرب علينا ليل مساء وتخطط لإقامة إمبراطوريته اليـهـودية الخالصة على كل أرض فلسطين من البحر إلى النهر .
🔳 نص د. عدنان ملحم .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock