اقلام

نشر الاقتصادي اللبناني حسن احمد خليل: العالم على مفترق، لا رفاهية حياد لاية دولة.

نشر الاقتصادي اللبناني حسن احمد خليل المعروف باطلاعه عالميا على مجريات الامور، بوست عنوانه: العالم على مفترق، لا رفاهية حياد لاية دولة.

ويأتي نشر هذا البوست، ربما يتنبه الشعب اللبناني الى ما يحصل عالميا، لانه على ما يبدو اننا دخلنا في سباق مع الوقت، ولبنان الذي يعاني الانهيار الكبير بحاجة الى كل ثانية من العمل البناء لتجاوز المخاض العالمي، والحفاظ على الحد الادنى من مقومات البقاء.

العالم على مفترق، لا رفاهية حياد لاية دولة..

حسن أحمد خليل

استخراج الغاز في لبنان، والتهديد بمنع اسرائيل من تحقيق ذلك، لم يعد موضوعا محليا فقط، او حتى اقليميا. بل مرتبط جذريا بالصراع الدولي المتعدد التعيقدات:

من الحرب الروسية الاوكرانية، وتبعاتها من مقاطعة اقتصادية لروسيا، وتنافس في اسواق الغاز.. الى الملف النووي الايراني، ومضيق هرمز .. الى نزاعات المنطقة من سوريا والعراق وتركيا، وطبعا الى اليمن، ومضيق باب المندب.

لبنان تفصيل فيها، واصبح غازه, كما غاز شرق حوض البحر المتوسط, جزءا اساسيا في صراع مصادر واسواق الطاقة العالمية.

 لينان يتوه في  صراع الشرق والغرب، والحديث من جديد عن نهاية قيادة العالم الاحادية، والعودة الى عالم متعدد الاقطاب ودول النفوذ. لكن رفاهية الحياد لم تعد متاحة لاية دولة.

لقد دخل العالم مرحلة جديدة. حتى فنلندا والسويد وسويسرا، الدول المحايدة تاريخيا، انضمت الى محور.

 الحرب في اوكرانيا ستحدد خطوط الخرائط الجديدة، سياسة ونفوذا.

لا نتيجة لهذه الحرب، الا ان يخرج منها الاقطاب رابحون، ولو صوريا. الخاسر الوحيد ستكون اوكرانيا وشعبها.

تطورات ونتائج هذه الحرب، خاصة فيما يتعلق باسواق الطاقة، ستحدد امكانية استخراج الغاز في البحر المتوسط لمصلحة الدول المستخرجة، ام كبديل عن الغاز الروسي. خيار  محاصرة الغاز الروسي وبعده الايراني، ومعهم الحليف الخفي الصيني، قد يهدد السلام العالمي والجنس البشري.

لماذا؟ لان علة القوة، مهما عظمت، لا تعرف اين تقف… لذلك سقطت سابقا امبراطوريات.

مع فرق  جوهري هذه المرة في مسار التاريخ:

الزر النووي.

حسن أحمد خليل، تجمع استعادة الدولة

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock