اخبار للسيدات

التفكير عند المرأة

يستخدم الرجل والمرأة أجزاءً مختلفة من الدماغ لأداء المهمّة نفسها، ويُعدّ تركيب دماغ المرأة أكثر تعقيداً من دماغ الرجل، إذ يُظهر شقّا دماغها معاً تفاعلاً مُنسّقاً بشكل أكبر منه،  كما يستخدم دماغها أثناء التفكير المادة البيضاء (White-matter) التي تتكوّن من روابط أكثر بين الخلايا العصبية، إذ تسمح هذه الروابط له بالعمل بشكلٍ أسرع مقارنة بدماغ الرجل، وتتميّز المرأة بطبائع شخصية متنوّعة تتبدّل بشكل سريع ومفاجئ لديها، بالإضافة إلى اعتمادها في تفكيرها على الطريقة المتشابكة التي تمكّنها من ربط الأفكار مع بعضها البعض، على عكس الرجل الذي يفكّر بطريقة متسلسلة خطوة بخطوة، وبالتالي تتمكّن المرأة من التنقّل بين المشاعر والحقائق بسهولة تامّة.

التواصل والمهارات الاجتماعية عند المرأة

قد تتّجه المرأة إلى المجازفة بشكل كبير على المستوى الاجتماعي، ويعود ذلك إلى حساسيتها الاجتماعية القوية (Social Sensitivity)، وقدرتها على التعامل مع الغموض الاجتماعي، ويظهر ذلك من خلال قدراتها اللفظية، وتواصلها العميق مع الأصدقاء من حولها، والقدرة على حلّ الخلافات، بالإضافة إلى قدرتها على قراءة تعابير الوجوه ومعرفة ما خلف نبرات الصوت، وبالتالي التمكنّ من فهم مشاعر وطريقة تفكير الآخرين، وترتبط هذه الصفات عادةً بدماغ المرأة الذي يتميّز بمعالجة الألفاظ في كلا نصفيّ الدماغ في الوقت ذاته، على عكس دماغ الرجل الذي يقوم بذلك في النصف الدماغي الأيسر فقط، وقد أظهرت الدراسات أنّ مناطق الدماغ المرتبطة باللّغة تعمل لدى الإناث بنسبة أكبر من الذكور أثناء أداء المهام اللّغوية المختلفة من نطق وغيره. أثبتت الأدلّة أنّ الخلايا العصبية المرآتية (Mirror Neuron) لدى المرأة تزداد نشاطًا عند محاولة تقدير ما يشعر به الآخرون، وتعرّف هذا الخلايا على أنّها نوع محدّد من الأعصاب تعمل عندما يقوم الشخص بنشاطٍ ما، أو عندما يراقب نشاطًا قام به شخص آخر، وقد ظلّت هذه الخلايا تُعرّف بأنّها ترتبط بالوظائف الحركية بشكلٍ كبير حتى وُجدت أدلّة تشير إلى أنّها ترتبط أيضًا بمجالات الإدراك الاجتماعي، وبالتالي فهي تساعد الإنسان على فهم ومحاكاة نوايا الآخرين وحالاتهم الذهنية، ممّا يساهم في تعزيز التفاعلات الاجتماعية والشعور بالتعاطف.

درجة المخاطرة عند المرأة
تُشير الدراسات إلى أنّ المرأة تميل بشكل أكبر نحو الأمور المؤكّدة حتى لو كانت بسيطة مقابل المغامرة في الحصول على الكلّ أو اللاشيء، وعليه يمكن التنبّؤ بالسبب الكامن وراء الفجوة الدائمة بين أجور النساء والرجال في العمل، فالرجال يميلون للسلوكيات التي تزداد فيها نسبة المغامرة والمخاطرة في المجالات المختلفة بشكل أكبر من النساء، وعلى الرغم من أنّ المرأة لا تلجأ عادة للمخاطرة إلّا أنّها تميل بشكل كبير للمخاطرات الاجتماعية، كتعبيرها عن اختلاف رأيها أو ذوقها عن الآخرين

خصائص أخرى لتفكير المرأة
يتميّز تفكير المرأة بالعديد من الخصائص الأخرى التي لم تُذكر سابقًا، ومنها: تتفوّق المرأة على الرجل في قدرتها على حفظ وتذكر المعالم البارزة، وملاحظة الفروقات بين العناصر المتشابهة. تشعر المرأة بالقلق بمعدل أكبر من الرجل، ويعود ذلك إلى مركز القلق في دماغها الموجود في القشرة الأمامية المسؤولة عن التعامل مع العواطف، وتنظيم الذكريات، والتفكير في الأشياء، والتي تتميّز بكونها أكثر حساسية مقارنة بالقشرة الأمامية في دماغ الرجل. تميل المرأة إلى التصرّف بطريقة تتجنّب فيها إيذاء مشاعر الآخرين، وذلك لأنّها تستند على مشاعرها وعواطفها عند اتّخاذها للقرارات. تحبّ المرأة أن تشعر بالرضا، كما تحبّ أن تجعل الآخرين يشعرون بالرضا أيضًا  للتعرف أكثر على أثر التفكير في حياة المرأة يمكنك قراءة المقال ما هو أثر التفكير في حياة المرأة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock