اقلام

أصبحنا نقول الماضي الجميل  

أصبحنا نقول الماضي الجميل

جميل أن نوثّق الأحداث الجميلة على الورق لكي تبقى في البوم الذكريات لكن الأجمل أن نستذكرها بمخيلتنا فنستعيد معها الإحساس الذي عشناه لحظتها ونضحك من قلبنا.
عندما نتذكر فرحنا نكون قد استعدنا البسمة لذاتنا، لكن ما لا نريد استذكاره تلك المآسي التي مرت علينا ورسمت خطوط الحزن على وجوهنا وكسرت قلوبنا وحفرت مجرى الدمع ليخط خط الحزن أمام مرآتنا .
اليوم يختلف عن باقي الأيام التي مررنا بها بين حزنٍ وفرح بين إبتسامة ودمع اليوم قهر مختلف على أنواعه لا يبوح بفرح ولا يستثني حزن قلق وتوتر وإنشغال مستمر في كيفية تلبية حاجاتنا أصبحنا لا نبكي على الفراق لانه راحة للمفارق بل نبكي على حالنا وأصبحنا لا نفرح لأحد إذا تزوج أو أنجب بل نقول كان الله بعونه كيف سيؤمن معيشته.
لم تعد مباهج الفرح ترسم على الوجوه رغم أن الأصعب موجود لكن لا نراه الا اذا وقعنا به. وهو المرض وقتها نقول ربنا أعطينا صحتنا ولا نريد شيىء آخر لأن الطبابة غير متوفرة والأدوية معدومة.
نحن جيل الحرب كل ما أتذكره في طفولتي هو الهروب من منطقة إلى منطقة وتوقف الدراسة وانقطاع المواد الأولية وتشتت الأقارب لكن كل ذلك لم أكن وقتها أنا المسؤولة كان هناك من المسؤول عني أبي وأمي. كان همي أن أبتعد عن أصوات البنادق والصواريخ. أم اليوم تغيرت المعادلة أنا المسؤولة عن عائلتي وقوت يومهم ومسار حياتهم لذلك أصبحت الذكريات عندي باب للهروب إلى الفرحة التي كنت وقتها لا أعلم كم هي ثروة لذاتي .
الحمد الله على كل الأحوال فالشكر والحمد واجب علينا لأن الله دائما” معنا لا يتخلى عن عباده .
السؤال الذي في خاطري لو علِم المسؤول أن حياته ستنتهي بعد وقتٍ قصير برأيكم هل حاول إصلاح ما أفسده ؟ أم أن الفاسد لا يتأثر بالموت ولا يعنيه؟
لا يسعنا القول إلا إن لله وإن إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
ريما فارس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock