.

الحملة تعقد لقاء تحية لانتصار غزة واعتزازاً بدماء الشهداء،أبرز ما جاء من مداخلات أعضاء الحملة :

• كنا نحسب حروبنا مع العدو بالأشهر وبدأنا نحسبها بالساعات وهذا دليل على تبدل هام في موازين القوى.
• ما جرى في غزة نصر مؤزر ينبغي ان نبني عليه حتى نستعيد كافة حقوقنا.
• المجتمعون يؤكدون ان معركة غزة هي تحول نوعي في مسار الصراع مع العدو.
• دعوة الى فعاليات في لبنان والأمة والعالم تحت عنوان “ما العمل بعد نصر غزة”.

8/8/2022

انعقد في قاعة جامع الفرقان في مخيم برج البراجنة بدعوة من الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة لقاء وطني لبناني فلسطيني موسع تحية لانتصار غزة على العدوان الصهيوني، وتحية للشهداء القادة الذين استشهدوا في هذه المعركة وكل شهداء غزة في معركة “وحدة الساحات” بحضور منسق عام الحملة الأستاذ معن بشور والنائب قاسم هاشم، والوزير السابق د. عصام نعمان ، د. بسام الهاشم، ومقرر الحملة د. ناصر حيدر كما حضر السادة (حسب التسلسل الابجدي):
أبو علي الأشوح (الجبهة العربية الفلسطينية)، احمد علوان( رئيس حزب الوفاء اللبناني)، احمد قيس (حركة الشعب)، بدر الطبش (جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية)، حربي خليل (حركة انصار الله)، خالد أبو النور(الجبهة الديمقراطية)، ديب حجازي (المسؤول الإعلامي)، رامي شحرور(الحزب السوري القومي الاجتماعي)، رشاد بسام الهاشم (ناشط سياسي واجتماعي)، رمزي دسوم (التيار الوطني الحر)، سالم وهبه (حركة الانتفاضة الفلسطينية)، سماح مهدي (الحزب السوري القومي الاجتماعي)، شهدي عطية (جبهة النضال الشعبي الفلسطيني)، عبد الله نجم (المؤتمر الشعبي اللبناني)، عصام طنانه (رئيس التجمع اللبناني العربي)، علي قاسم (حركة حماس)، عماد جبري (المؤتمر الشعبي اللبناني)، غازي هاشم (المؤتمر الشعبي اللبناني)، فارس عبد الله ( حركة فتح/ الانتفاضة)،\فؤاد رمضان (اليسار المقاوم في لبنان)، فؤاد شرف (جبهة العمل الإسلامي)، فؤاد ظاهر (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين)،فواز الحسامي( المؤتمر الشعبي اللبناني)،قاسم عينا ( مدير عام مؤسسة بيت أطفال الصمود)،قاسم محمد (حركة فتح)، مأمون مكحل (تجمع اللجان والروابط الشعبية)، محفوظ المنور (حركة الجهاد الإسلامي)، محمد إبراهيم (جبهة التحرير الفلسطينية)، مشهور عبد الحليم (حركة حماس)، مصطفى اللداوي( الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة)، مهدي مصطفى ( الحزب العربي الديمقراطي ، مقرر لقاء الأحزاب)، ناصر اسعد (حركة فتح)، نبيل حلاق( منسق العلاقات الدولية في المنتدى العربي الدولي من اجل العدالة لفلسطين)، هاشم إبراهيم (اسير محرر، تجمع اللجان والروابط الشعبية)، وليد علامة(مسؤول مكتب الاعلام في جبهة العمل الإسلامي)، يحيى المعلم (منسق خميس الاسرى، امين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني).
بشور
افتتح اللقاء منسق الحملة السيد معن بشور بالدعوة الى الوقوف دقيقة صمت اجلالاً لأرواح الشهداء وقال: كنا في حروبنا السابقة نحسبها بالأشهر كما كان حالنا في غزو 1982 وملحمة حصار بيروت وبالأسابيع كما كان في حروب 1993 و1996 و2006 في لبنان ، وفي حروب غزة الأربعة ولكن حرب “وحدة الساحات ” بتنا نحسبها بالساعات وهذا بحد ذاته تعبير عن تبدل مهم في موازين القوى يمكن ان نبني عليه في معاركنا السابقة والمستمرة حتى نستعيد كافة حقوقنا..
بشور حيّا حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس وجميع قوى المقاومة التي استطاعت بوحدتها ان تحبط مشروع الفتنة الداخلية مثلما أحبطت اهداف العدوان الاجرامي.
وأكد ان المطلوب ان نتدارس جميعاً سبل العمل لاستثمار انتصار آب 2022 من كافة المستويات الفلسطينية والعربية والإسلامية والدولية والتي بدأت تتحرك انتصاراً لغزة في اكثر من عاصمة داخل امتنا وخارجها، ودعا بشور الى ان يكون هذا اللقاء مناسبة لكي نتحرك جميعاً كل من موقعه من أجل فعاليات على مستوى لبنان والأمة والعام اعتزازاً بهذا الانتصار والبناء عليه
منور
ثم تحدث السيد محفوظ المنور (حركة الجهاد الإسلامي) فقال: رحب بالحاضرين في موقع من مواقع المقاومة وفي مخيم الصمود والعودة الى فلسطين، موجها التحية الى أهالي غزة والمقاومين الذين دافعوا عن هذا الشعب العظيم المعطاء وخاصة في لبنان وسورية.
وأضاف منور: ان ما أراده العدو من هذه المعركة هو ان يكسر المقاومة، وان ما أراده العدو من عدوانه على غزة هو ان يزرع الفتنة بين حركات المقاومة واهلنا في فلسطين وفي غزة بوجه الخصوص، ما أراده العدو هو ان يقول ان معركتنا هي مع الجهاد الإسلامي من باب الفصل وكأنه لا يدرك ان اهل غزة هم أهل المقاومة، وهم أهل المجاهدين واهل الصبر والثبات واهل المقاومة. فالعدو لم يستطع ان يزرع الفتنة بين حركات المقاومة ولن يستطيع .
نعم تضحيات كبيرة دفعت من الأطفال ومن أهلنا ومن مجاهدينا ولكنها ضريبة الكرامة وليست عن فلسطين فحسب بل عن الامة العربية ومعها الامة الإسلامية التي لم نسمع الا من القليل القلة بعض المواقف.
هاشم
النائب قاسم هاشم وجه التحية الى الشهداء الأطفال والنساء والشيوخ وهؤلاء القادة الذين زرعوا بدمائهم ان النصر آت لا محال، لا عجب ان نرى بالأمس ما حصل في غزة ، فغزة كانت دائماً وأبداً العنوان الذي ما زال هو هو عبر التاريخ بأن غزة هي العزة، وبالامس كتبت العزة للأمة والانتصار لفلسطين وللأمة ولكل المؤمنين بهذا المسار وبأحقية هذه القضية.
وأضاف النائب هاشم: ان نقف لنتضامن مع غزة فهذا بعض من وفاء وهذا اقل من واجب، لأن القضية هي ما زالت منذ ذلك الزمن ، منذ الاربعنيات قضية كل عربي مؤمن وشريف قادر على ان يميّز بين الحق والباطل، بين الخير والشر، نعم رغم كل الإجراءات ورغم كل القوة والعنجهية والتعجرف الذي يواجهه الفلسطينيون غزة وغيرها كانت بالأمس فعلاً وقولاً مواجهة مقاومة فلسطينية بكل ما تعني المواجهة والمقاومة ولم تستطع قوة هذا العدو وهمجيته ان تهزم قوة هذه الإرادة، الإرادة المقاومة الفلسطينية التي قالت بالأمس كلمتها بأن النصر دائماً لهذا الشعب .
نعمان
اما الوزير السابق الدكتور عصام نعمان (منسق عام التحالف الوطني للانقاذ والتغيير) تحدث عن ثلاثة دلالات تكشفت عنها معركة الساعات الخمسين في كل أراضي فلسطين التاريخية من المطلة شمالاً الى ام الرشراش التي اسماها الصهاينة ايلات جنوبا ومن النهر الى البحر الدلالة الأولى ان المقاومة في فلسطين متقدة ومستمرة ، الدلالة الثانية ان فصائل المقاومة كانت متحدة في مجابهتها للعدو الصهيوني من خلال غرفة العمليات المشتركة تضم ممثلي كل المنظمات المقاتلة، فاذا كان ما تقوم به حركة الجهاد الإسلامي لوحدها اليوم فكيف اذا كانت كل الفصائل مشتركة في المعركة فماذا سيحصل للكيان الإسرائيلي عندها، اما الدلالة الثالثة ان ما قامت به المقاومة بطليعتها حركة الجهاد الإسلامي وتحت شعار وحدة الساحات يجب ان يتطور بفعل المقاومة في فلسطين وبفعل مقاومة الفصائل العربية في محيط فلسطين وان نتحول من وحدة الساحات الى وحدة الجبهات لوضع حد لهذا الكيان الصهيوني المغتصب.
الهاشم
الدكتور بسام الهاشم (ائتلاف لبنان الواحد) اكد على موقفه المبدئي من المقاومة الفلسطينية وان ما حصل بالأمس في غزة هو انجاز عظيم حققته المقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني بكامل اجزائه في الوطن والشتات واراضي 48، ما حصل بالأمس انما أتى بمثابة تشبيك للانجاز الذي تم في السنة الماضية وان كل هذه المحاولات المستميتة التي يقوم بها الكيان الاجرامي ، هذا السرطان المزروع في منطقتنا منذ 74 سنة باء بالفشل.
اسعد
العقيد ناصر اسعد (حركة فتح) قال : نلتقي اليوم في قاعة الجهاد ، وفي أحضان حركة الجهاد الإسلامي، من مخيم برج البراجنة الذي اطلق عليه الشهيد ياسر عرفات اسم مخيم الشهداء وحيا المقاومين في غزة على صمودهم وما بين تموز النصر وتموز الصمود الذي قاومت فلسطين 50 ساعة في ساحات القتال الذي قاتل فيه الشعب وحيداً مسطراً أروع البطولات .
مهدي
الأمين سماح مهدي (الحزب السوري القومي الاجتماعي) نقل في بداية كلمته تحيات رئيس الحزب النائب السابق الأستاذ اسعد حردان الى الحاضرين موجها التحية الى المقاومة في انتصارها على العدو الصهيوني الوجودي ومعلناً عن فعالية سيقوم بها الحزب في السادسة من مساء اليوم على دوار السفارة الكويتية وقفة تضامنية مع أهالي غزة وشعب فلسطين.
عبد الحليم
أما مشهور عبد الحليم (حركة حماس) قال ان صراعنا مع العدو الصهيوني صراع مفتوح فهو صراع وجود وليس حدود وسيبقى هذا الصراع حتى يزول الاحتلال عن فلسطين موجهاً التحية الى حركة الجهاد الإسلامي فوحدة المقاومة في غرفة العمليات المشتركة ادارت العملية بكل اقتدار ولن نسمح لفتنة ان تدخل بيننا لأننا جميعاً من اجل فلسطين.
دسوم
المحامي رمزي دسوم (التيار الوطني الحر) شكر الحملة الاهلية على هذا اللقاء وقال جئنا للتضامن مع فلسطين وعندما نتضامن مع فلسطين فأننا نتضامن مع انفسنا، فمعركة ال 50 ساعة نستخلص ان العدو لم يعد تلك القوة العسكرية التي لا يمكن هزيمتها وأثبتت المقاومة انها وحدها من تحرر الأرض، العدو حاول زرع الشقاق والتفرقة بين فصائل المقاومة ولكنه فشل، فالمقاومة واحدة والدم الفلسطيني واحد، فكانت الكلمة الأخيرة للمقاومة الفلسطينية في الميدان وعلى العدو الإسرائيلي ان يعي تماما ان هذه 50 ساعة عاش الرعب فيها فكيف اذا كانت المواجهة مع لبنان ومع المقاومة حكماً وبالتأكيد ستكون كارثة عليه والنصر سيكون لنا.
اللداوي
الدكتور مصطفى اللداوي (كاتب ، مخيم جباليا) تحدث عن ان هذه المعركة اثبتت تشبث الشعب الفلسطيني بأرضه ومقاومته وبأن صبره وثباته صنع نصراً ثانياً مع النصر العسكري الذي حققته المقاومة في غزة فبالصبر والايمان والثبات استطعنا هزيمة العدو الإسرائيلي.
جبري
الدكتور عماد جبري (المؤتمر الشعبي اللبناني) نقل تحيات رئيس المؤتمر الأستاذ كمال شاتيلا الى الحاضرين ومشددا على ان الوحدة الفلسطينية التي تجلت في هذه المعركة والحاضنة الشعبية للمقاومة استطاعت من تحقق النصر .
عبد الله
السيد فارس عبد الله ( حركة فتح / الانتفاضة) حيا المقاومين في غزة ومعهم كل أبناء فلسطين من بحرها الى نهرها فصنعوا نصراً مؤزراً على عدو غاشم لا يفهم الا لغة القوة وان النصر صبر ساعة.
رمضان
السيد فؤاد رمضان (اليسار المقاوم) تحدث عن وحدة المقاومة التي تجلّت في معركة غزة بين الفصائل وان العدو لم يستطع ان يخلق شرخاً بين المقاومين فجميعهم كانوا صفاً واحداً وان الاستراتيجية التي اتبعتها المقاومة اخذتها من خبرات وممارسات عملت عليها خلال سنوات طوال.
خليل
الحاج حربي خليل (حركة انصار الله) بدأ كلمته بالترحم على الشهداء القادة والأطفال والنساء وان المقاومة وحركة الجهاد سطروا المعجزات الميدانية في وجه العدوان الصهيوني الذي لم يستطع ان يتقدم متراً واحداً نحو قطاع غزة.
وهبه
السيد أبو جمال وهبه (حركة الانتفاضة الفلسطينية) اقترح بأن تكون هناك فعاليات تضامنية مع الشعب الفلسطيني بدءاً من وقفة امام الاسكوا الى تحركات في المخيمات وتوجيه رسالة الى الصليب الأحمر الدولي تفند جرائم العدو الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني وقطاع غزة والى مسيرة كبرى لبنانية فلسطينية.
علوان
الدكتور احمد علوان (رئيس حزب الوفاء اللبناني) وجه التحية الى حركة الجهاد الإسلامي لانتصارها على هذا العدوان الغاشم وقال اذا كانت غزة قد صمدت خلال 50 ساعة من القصف المتواصل ولم يستطع العدو ان يجعلها ترفع الاعلام البيضاء فكيف اذا اعتدى على لبنان فالمقاومة جاهزة للرد وتساءل اين جامعة الدول العربية، وأين المؤتمر الإسلامي ولماذا يترك الشعب الفلسطيني وحيداً ليواجه مصيره بينما هناك حكومات تسعى الى التطبيع مع العدو .
حلاق
بعد ذلك قدّم السيد نبيل حلاق( منسق العلاقات الدولية في المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن)، عرضاً لجملة الاتصالات التي جرت على المستوى الدولي وللنداء الذي وجهه المنتدى العربي الدولي من اجل العدالة لفلسطين باللغة الإنكليزية والفرنسية والروسية والاسبانية الى أعضاء منتدى العدالة في القارات الخمس وتجاوبهم السريع معه قبل وقف اطلاق النار.
المعلم
السيد يحيى المعلم ( امين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين ، منسق خميس الاسرى) دعا المجتمعين الى المشاركة في اعتصام “خميس الاسرى رقم 241” الذي سيقام امام مقر الصليب الأحمر الدولي في شارع جان دارك في الساعة الثانية عشرة من ظهر الخميس في 11/8/2022.

طبيب اسنان، #طبيب_اسنان، الدكتور علي حسن، #الدكتور_علي_حسن، @علي @حسن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock