السياسية

الصايغ لموقع الاعلامي، العلاقة مع القوات هي شراكة في معركة استعادة الدولة.

في جولة سياسية صباحية مع الصديق رجل الدولة نائب بلاد كسروان وجبيل الدكتور سليم الصايغ، وقبل وصوله للمجلس، حول التقارب فيما يتعلق بالرئاسة بين الكتائب والقوات كان هناك حديث لمعاليه يطابق ما نشر في الشرق الاوسط، عنوانه معركة الرئاسة ترمم العلاقة بين حزبي القوات والكتائب.

اليكم مقال بولا أسطيح في صحيفة الشرق الاوسط تقول:”ساهم التقاطع حول الانتخابات الرئاسية بين حزبي «القوات اللبنانية» برئاسة سمير جعجع، و«الكتائب اللبنانية» برئاسة النائب سامي الجميل، في ترميم علاقة بين الحزبين جمدت منذ التسوية السياسية التي أدت لانتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية في عام 2016، فسارت بها معراب (مقر القوات) ورفضتها الصيفي (مقر الكتائب).

وتدهورت هذه العلاقة منذ ذلك الوقت لتشهد في كثير من الأحيان سجالات مباشرة وحادة بين القيادات والمحازبين الذين خاضوا الكثير من المعارك السياسية والميدانية سوياً منذ الحرب الأهلية، حين كان أصل الحزبين حزباً واحداً هو «الكتائب اللبنانية».

ومنذ الصيف الماضي، تشهد هذه العلاقة عملية ترميم مع استعادة ملامح اصطفافي 8 و14 آذار في مقاربة الملف الرئاسي. إذ تتكتل منذ مطلع سبتمبر (أيلول) الماضي (تاريخ بدء المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للبلاد) قوى المعارضة، أي «القوات»، «الكتائب»، «الحزب التقدمي الاشتراكي» وعدد من النواب المستقلين، خلف مرشح رئاسي واحد هو رئيس حركة «الاستقلال» النائب ميشال معوض، مقابل تكتل «حزب الله» وحلفائه خلف «الورقة البيضاء» في ظل الانقسام والخلاف المتمادي بينهم حول المرشح الواجب اعتماده.

اللافت أن خوض القيادتين في معراب والصيفي معركة الرئاسة يداً بيد، لم تسبقه أي مصالحة بينهما أو حتى انعقاد لقاء بين جعجع والجميل.

ويقول النائب عن «القوات اللبنانية»، عضو تكتل «الجمهورية القوية» ملحم الرياشي، إن «ليس من داعٍ لمصالحة كتائبية – قواتية، فاختلاف الرأي طبيعي ومشروع، وصولاً إلى المنافسة في مجالات مختلفة»، لافتاً في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى «وجود لجنة تواصل لها طابع الاستدامة قوامها النائبان جورج عدوان عن (القوات) وسليم الصايغ عن (الكتائب)».

ويؤكد الرياشي أن «هناك أكثر من ملف يمكن أن نلتقي به معاً»، مضيفاً: «نعمل على الاستمرار سوياً في خوض المعركة الرئاسية».

من جهته، يصف عضو كتلة «الكتائب اللبنانية»، النائب سليم الصايغ، الموكل بالتنسيق مع «معراب»، العلاقة الحالية مع «القوات» بعلاقة «شراكة في معركة استعادة الدولة»، مؤكداً أن «ما يجمع الطرفين اليوم ليس عملية سياسية ظرفية إنما علاقة تتخذ بعداً كيانياً حول هوية لبنان والوجهة والدور الذي يجب أن يلعبه».

وعن سبب عدم حصول مصالحة قواتية – كتائبية ولقاء بين جعجع والجميل حتى الساعة، يقول الصايغ لـ«الشرق الأوسط»، «نحن اليوم في حالة طوارئ وطنية، والخطر الداهم وحجم الكارثة فرضا أن نسير بخط سريع لترتيب أوراقنا وتموضعنا»، مضيفاً: «المصالحة حتمية، خصوصاً أن لدينا تصوراً واحداً لمستقبل لبنان ومقاربة مشتركة لكيفية العمل السياسي وصولاً لانتخاب رئيس. ولا شك أن الحوار مع (القوات) سيتعمق أكثر لترتيب قضايا الماضي، وتوضيح كل الأمور، وهذا يتم أولاً من خلال تعميم جو الثقة وعلى البارد».

ويشدد الصايغ على أن «أهمية التوافق مع حزب (القوات) وغيره من القوى على مرشح رئاسي واحد هو ميشال معوض، تكمن بإيصال رسالة أننا قادرون على تثبيت التوازنات في البلد، والانطلاق في عملية استعادة الدولة ما يعطي دفعاً لكل أصدقاء لبنان كي لا يتركوه ويتخلوا عنه، لأن الهدف بنهاية المطاف ليس إيصال رئيس حصراً، إنما مواكبة مهمته، والتأكد من تحقيق الأهداف التي انتخبناه لأجلها».

ويعد مواكبون لملف العلاقة القواتية – الكتائبية أن «التقدم بها يسير ببطء، وأن التركيز اليوم ينصب على التنسيق بالملف الرئاسي لاعتبار معراب والصيفي أن الانتخابات الرئاسية الحالية قد تكون الأهم منذ اتفاق الطائف، فإما يتحول لبنان على أثر نتائجها إلى دولة فوضى أو دولة قانون»، ويشير هؤلاء إلى أنه «ورغم ذلك تبقى هناك محاولات وطموحات لكل من جعجع والجميل لقيادة المعارضة ما يهدد بعودة الأمور بينهما إلى نقطة الصفر في أي لحظة، خصوصاً أن استعادة العلاقة بينهما لم تشهد أي مصالحة أو مصارحة».

طبيب اسنان، #طبيب_اسنان، الدكتور علي حسن، #الدكتور_علي_حسن، @علي @حسن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock