السياسية

الى الشعب اللبناني من هو حزب الله التركي الذي يسطع نجمه في تركيا وأوروبا – موقع الإعلامي

الى الشعب اللبناني من هو حزب الله التركي الذي يسطع نجمه في تركيا وأوروبا – موقع الإعلامي
موقع الإعلامي
تأسس حزب الله التركي في الثمانينيات، لكنه صنع لنفسه اسمًا في التسعينيات عندما انضم إليه الكثير من مختلف المذاهب ومعظمهم من الأكراد، لكن معظم أعضاء الحزب تم اعتقالهم بتهم سياسية مختلفة، وقد أشار الكثير من المراقبين للشأن العام، بأن هذه التهم مبالغ فيها، ولكن مؤخرا تم إطلاق سراح بعضهم، على أن يطلق سراح الجميع بناء على الأحكام المعمول فيها.
حزب الله التركي، وهو حزب إسلامي يقال إنه تأثر كثيرا بفكر الإمام الخميني رضوان الله عليه، وخاصة في دعوته للوحدة الإسلامية، ومساعدة المستضعفين، ولم يسجل على الحزب أي نشاط خارج العمل السياسي الذي تضمنه القوانين التركية والتي تعمل تحتها كافة الأحزاب.
أثيرت مؤخرا ضجة كبرى تشير أن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، وحزب الله التركي حصل بينهما تقاربا سياسيا، قد يساهم بأن تكون هناك تحالفات سياسية مشتركة.
وقد أشارت بعض الإحصائيات التركية بأن حزب الله التركي يتمتع بشعبية واسعة، وقد ساهمت شعبيته في عام 2019 بالإفراج عن الكثير من المنتسبين إليه، قبل الانتخابات المحلية في ربيع عام 2019.
ويعتبر مستقبل حزب الله التركي واعدا جدا بسبب ما يقدمه من خدمات اجتماعية، إضافة إلى سمعته الشعبية الإيجابية التي تلاقى ترحيب وانتشار خاصة بين الأكراد الأتراك.
ويعتبر حزب الله التركي أحد المكونات الإسلامية في تركيا التي تتميز بالاعتدال والانفتاح والحوار، مما يساهم بتعزيز الوحدة الوطنية وتفعيل الديمقراطية.
وقد نجح حزب الله التركي نجاحا إعلاميا بارزا، مما ساهم بتمدده نحو أوروبا، وهو اليوم متواجد بكثافة بين النخبة الإسلامية المعتدلة في أوروبا، ويعول عليه كثيرا بأن يساهم بتطوير وتعزيز الحوار بين مختلف الفئات الإسلامية،
ويعتبر حزب الله التركي من أنشط الأحزاب الإسلامية في تركيا وأوروبا الرافضة والمناهضة لكافة مظاهر الإرهاب والعنف، في العالم.
وقد بدا بعض الإعلام ، بتشويه صورة حزب الله التركي، واستغلال الصراع الداخلي بين دعاة العلمانية من جهة والإسلامية من جهة أخرى، وكون حزب الله التركي نجح بتقريب وجهات النظر بين مختلف المذاهب الإسلامية في تركيا، وتجاوز الخلافات الدينية التاريخية مما أعتبر انتصارا للإسلام المعتدل، لذلك قرر المتضررين من انتشار الإسلام المعتدل، إلى العمل إعلاميا وخاصة من خارج تركيا، بمحاولة لتقليب الرأي العام التركي على حزب الله التركي.
وقد أشارت بعض الأوساط السياسية الرسمية وغير رسمية، أن هذه المحاولات الإعلامية لترهيب وتشويه حزب الله التركي لن تفلح، فحزب الله التركي مكون تركي يتمتع بكافة الحقوق، وهو حزب فاعل عملي ووطني، والأعراف الديمقراطية تحتكم إلى صناديق الاقتراع ليس إلى الافتراءات التي تقوم بها جهات إعلامية لتشويه حزب الله التركي من أجل أهداف معلومة ومعروفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock