.

بيان مشترك للأحزاب اللبنانية والعربية :

يتطورُ نسقُ الهجمةِ الرجعيةِ الصهيونيةِ في هذه المرحلةِ على شعبِنا الفلسطيني. فبعدَ الأعمالِ الاجراميةِ للاحتلال الصهيوني في الشيخِ جرّاح والنقبِ والقدس، استهدفتْ هذه المرّة غزةَ المقاومةَ إذْ قامَ الاحتلالُ الصهيوني أخيراً بشنِّ غارةِ عسكريةٍ على الشعبِ الفلسطيني في قطّاعِ غزّة أسفرتْ عن سقوطِ عشرات القتلى ومئاتِ الجرحى إضافةًإلى تدميرِعددٍ كبيرٍ من المنازلِ والمرافقِ المدنية.
إنّ هذا العدوانَ الغاشمَ على المدنيين في غزة يؤكّدُ وحشيةَ الإحتلالِ الصهيوني الإستيطانيِ وعزمَهُ على إبادةِ الشعبِ الفلسطيني والمضيِ في مشروعِ تصفيةِ القضية الفلسطينيةِ عبرَ جرائمِ القتلِ والتطهيرِ العرقيِ وتهجيرِ الشعبِ الفلسطيني من أرضهِ وأرضِ أجدادِه. وإزاءَ هذا العدوانَ والمخططَ الإجرامي الصهيوني تؤكّدُ الأحزابُ الشيوعية الموقِّعة في أدناه:

  • إدانتَها لجريمةِ العدوانِ على غزة وكلّ الجرائمِ الأخرى المرتكبة ضدّ شعبِنا الفلسطيني في الأرضِ المحتلة كلِّها.
    -تعبرُ عن إستيائِها ورفضِها للصمتِ المطبقِ للحكومات العربيةِ، وتعلنُ إدانتَها للقوى الرجعيةِ الحاكمةِ، وتذكّرها أنَّ صبرَ الشعوبِ لهُ حدودٌ ولهُ غضبةٌ. وأنَّ المساومةَ على حقِّ الشعبِ الفلسطيني وحالةَ السكوتِ عن جرائمِ المحتلِّ، يُثبتُ خيانةَ الأنظمةِ الحاكمةِ ويؤكّدُ ضلوعَها في المخططِ الصهيو- أمريكي في تصفيةِ القضيةِ الفلسطينيةِ عبرَارتكابِ الجرائمِ المتكررةِ، وإيجادِ الذرائعِ لها، فيما تسيرُ هذه الأنظمةُ نحوَ الإستسلامِ والخنوعِ وفقَ مؤامرةِ التطبيعِ التي رسمتها الإمبرياليةُ العالميةُ لحمايةِ ربيبتِها الصهيونيةِ في أرضِ فلسطين.
  • تعلنُ أحزابُنا تضامنَها الثابتَ والمبدئيَ والنضاليَ مع الشعبِ الفلسطينيِ في قطّاعِ غزةَ وعمومِ الأرضِ الفلسطينيةِ، وهو يواجِهُ العدوانَ الصهيونيَ اليوميَّ.وتعلنَ إستعدادَها للمواجهةِ الميدانيةِ ضدَّ قوّاتِ العدوِ الصهيونيِ المسلحةِ، وتدعوُ شعبَنا الفلسطينيَ بفصائلِهِ كلِّها في الضفةِ الغربية والشتاتِ وداخلِ الخطِ الأخضرَ، إلى الاصطفاف معاً وإلى الوحدةِ النضالية عبرَ المشتركاتِ الوطنيةِ التحرريةِ ووقوفِهم في صفٍ نضاليٍ موحدٍ مع المقاومةِ في غزةَ. إنّها مسؤوليةٌ تاريخيةٌ ووطنيةٌ أمسى الجميعُ مسؤولاً عنها.
    إنَّ الجرائمَ الصهيونيةَ وعمليات قتلِ الأبرياءِ في ظلِّ الصمتِ الدوليِّ ومنظمات حقوقِ الإنسانِ، تندرجُ بلا أدنى شكٍ في سياقِ الهجمةِ الرجعيّة الإستعماريّة على الوطنِ العربي، التي من أهدافِها الواضحةِ والأساسيةِ تصفيةُ القضيةُ الفلسطينية، حيثُ يلعبُ الكيانُ الصهيوني الغاصبُ دوراً محورياً ورئيسياً بتوكيلٍ من الإمبرياليةِ العالميةِ، وتواطئِ الأنظمةِ العربية الرجعيةِ المنضويةِ بخضوعٍ مزرٍ، تحتَ ظلِّ الحلفِ الصهيوأمريكي الخليجيِ. وإزاء هذه الهجمة نجدُ أمامَنا مهاماً نضاليةً وطنيةً راهنةً لا تقبل التأجيلَ في الدفاعِ عن منطقتِنا وعن القضيةِ الفلسطينية اولاً، ويقتضي ذلك:-
  • ضرورةَ النهوضِ بالنضالِ الوطنيِّ للشعبِ الفلسطيني عبرَ رصِ صفوفِهِ وتوحيدِ كلمةِ فصائلِه المناضلةِ ومواقفِها في الساحة الفلسطينية.
  • إنهاءَ حالةِ الإنقسامِ بين فصائلِ المقاومةِ، وإحياءَ المقاومةِ الفلسطينية الشاملةِ على قواعدٍ نضاليةٍ مسؤولةٍ وثابتةٍ.
  • إعادةَ تشكيلِ”منظمة التحرير الفلسطينية” لتصبحَ الجبهةَ الوطنية النضاليةَ الجامعةَ لعمومِ فصائلِ المقاومةِ والقوى الوطنيةِ الفلسطينيةِ التي مع نهجِ المقاومةِ والدولةِ الفلسطينيةِ الواحدةِ على الترابِ الفلسطيني كلِّهِ.
    وتعتبرُ أحزابُنا الشيوعيةُ أنَّ القضيةَ الفلسطينيةَ مازالتْ القضيةَ المركزيةَ في مشروعِ حركةِ التحررِ الوطني العربيةِ وبناءِ الاشتراكيةِ. وإنَّ مسارَ إحياءِ حركة التحررِ الوطني العربيةِ لابدَّأنْ يكونَ من مهامِهِ المحوريةِ وحدةُ المقاومةِ الوطنيةِ الاجتماعيةِ والطبقيةِلشعوبِ المنطقةِ العربية،المبنيّة على قواعدٍ نضاليةٍ ثابتةٍ لمجابهةِ الإمبريالية ومخططاتها والتصدي للاحتلالِ الصهيوني لتحريرِ الأرض الفلسطينية وعمومِ الأراضي العربيةِ المحتلةِ.
    الأحزاب الموقعة :
    الحزب الوطني الديمقراطي الإشتراكي ( تونس )
    الحزب الشيوعي الفلسطيني
    حزب اليسار الشيوعي العراقي
    شيوعيون لبنانيون
    اللجنة التحضيرية للحزب الإشتراكي اليمني
    الحركة الماركسية اللينينية المغربية الخط البروليتاري
    الحزب الشيوعي الثوري المصري
طبيب اسنان، #طبيب_اسنان، الدكتور علي حسن، #الدكتور_علي_حسن، @علي @حسن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock