السياسية

تجمع العلماء المسلمين يلاقي شيخ الازهر، والصحفي قاسم قصير يكشف عن اتصالات تجري بين بيروت والقاهرة لتفعيل نداء الازهر.

تعليقاً على دعوة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب لحوار إسلامي- إسلامي، أصدر تجمع العلماء المسلمين البيان التالي:
إن دعوة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب لحوار إسلامي- إسلامي أثناء زيارته لمملكة البحرين أثلجت صدورنا، وهي تدل على حرصه العالي على وحدة الأمة الإسلامية التي دعا لها الله عز وجل بقوله:” إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ”.
ومن أجدر من الأزهر وشيخه الإمام الأكبر في تبني هكذا دعوة، وقد أتت الاستجابة السريعة من الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية سماحة الشيخ الدكتور حميد شهرياري لتلاقي سماحته على نفس التوجه والطريق، ونعلن نحن في تجمع العلماء المسلمين كعاملين للوحدة الإسلامية منذ أكثر من أربعين عاماً وضع إمكاناتنا كافة ضمن هذا التوجه الذي يُفرح قلب نبي الأمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم ويصب في مصلحة الإسلام ويجهض محاولات الفتنة التي يعمل لها أعداء الأمة الذين يريدون بها شراً.
إن الحوار الإسلامي- الإسلامي بات ضرورة ماسة في هذه الظروف خاصة بعد بروز تيارات تكفيرية تعمل على شق عصا المسلمين، وتوقع بأسهم بينهم، ويقف العدو متفرجاً علينا فرحاً مسروراً بسوء خياراتنا وبُعدنا عن تعاليم الإسلام المحمدي الأصيل.
إننا إذ نستذكر في هذه المناسبة أننا في لقائنا الأخير مع سماحة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب في مقره في القاهرة كنا قد طرحنا هكذا مشروع، ونبدي استعدادنا مرة أخرى كما أبدينا في المرة السابقة للعمل والمساهمة في تنظيم هكذا لقاء، وهنا فإننا في تجمع العلماء المسلمين ندعو إما أن يبادر سماحة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب لتوجيه دعوات للقاء في رحاب الأزهر الشريف في القاهرة، أو يبادر الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية سماحة الشيخ الدكتور حميد شهرياري لدعوة سماحة شيخ الأزهر لزيارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وعقد لقاء دولي لتنظيم لقاء أوسع لاحقاً.
بارك الله بجهود كل العاملين للوحدة الإسلامية ووفقهم لما فيه خير الإسلام والمسلمين.

وكانت المنسقية العامة لشبكة الامان للسلم الأهلي قد اكدت على اهمية نداء العلامة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب لحوار إسلامي- إسلامي  وانه يشكل املا بتوحيد الامة.

وتحدث الصحفي الاستاذ قاسم قصير عن دعوة شيخ الأزهر الشريف للحوار والتجاوب المهم وعن السرعة الهائلة التي تفاعلت مع دعوة شيخ الأزهر الشريف الدكتور الشيخ احمد الطيب للحوار الاسلامي ودعوته للعلماء المسلمين الشيعة للجلوس على طاولة حوار من أجل مواجهة خطاب الكراهية والتطرف والتعاون لمواجهة مختلف التحديات التي يواجهها العالم العربي والإسلامي اليوم ، وقد تجاوب عدد كبير من العلماء معه وصدرت مواقف من العلامة السيد علي فضل الله ومن هيئة علماء بيروت ومن مجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية في إيران ومن المفتي الجعفري الممتاز في لبنان الشيخ احمد قبلان ومن رئيس الوزراء العراقي الأسبق عادل عبد المهدي ومن هيئات وجهات أخرى في لبنان والعراق وإيران ودول مختلفة .
وكشف قصير: ان هناك اتصالات تجري بين بيروت والقاهرة حول كيفية تحويل هذه الدعوة إلى مبادرة عملية وبانتظار جواب مرجعية النجف الاشرف وبقية المرجعيات الإسلامية .
واكد الاستاذ قصير، إن هذه الدعوة تشكل بارقة عمل إسلامية ووحدوية وحوارية لمواجهة التطرف والعنف والتكفير وكل ما يسيء للإسلام والمسلمين وعلى أمل صدور وثيقة إخوة إسلامية تكمل وثيقة الأخوة الإنسانية التي صدرت بين الأزهر الشريف والفاتيكان .

طبيب اسنان، #طبيب_اسنان، الدكتور علي حسن، #الدكتور_علي_حسن، @علي @حسن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock