اقلام

جرائم غامضة

جرائم غامضة

بقلم الاعلامية ريتا بشارة

ما زلنا نتكلم عن الايادي الخفية اليوم ، عن ايادي المجرمين و الفاسدين و المذنبين ، حيث لا رصاص و لا دماء ولا اثار منظورة ولا بصمات مقروءة ولا دلائل ممسوكة و لاجثث ممدودة، هل سمعتم ام رأيتم جريمة بلا شك ، بلا اثر ، بلا شهود ،او بلا عقاب؟؟ نعم، توجد … ليس فقط في سلسلة الروايات البولسية و لا في مغامرات شارلوك هولمز ، انما هي موجودة في بيوتنا و في عوائلنا وفي افكارنا و عقولنا وحتى في دياناتنا وحياتنا وفي مشاعرنا وتطلعاتنا و انتماءاتنا ..و لكن كيف ؟ من خلال الغوغائيين الكبار الذين يسعون الى قتلنا كل يوم و كل ثانية من انفاسنا من دون ان نشعر ، يسعون الى وخز الابر في عروقنا واجسادنا، نحن شعب مخدر ؟ّ! نعم اصبحنا شعب مخدر ، نحن شعب تعودنا ان يتلاعب بنا كالدمى المتحركة ، نحن شعب يتم توجيه سلوكنا والسيطرة على أفعالنا وتفكيرنا ، نحن شعب يتم الهائنا بالاهتمامات العامة الموجهة نحو مواضيع ليست ذات أهمية حقيقية ، بعيداً عن المشاكل الاجتماعية الحقيقية، ، نحن شعب منشغل، منشغل، منشغل، دون أن يكون لنا أي وقت للتفكيرأو للتحليل . في الأول يبتكرون مشكلا ، فتنة، ابتلاء اواضطراب أو أوموقف لاثارة ردة فعل معينة من قبلنا، حتى نطالب بالإجراءات التي يريدونها أن نقبل بها، مثالاً في الجانب الأمني بأن يتم ترك العنف يتصاعد، أو تنظيم تفجيرات دامية وغيرها من أفعال مهددة للأمن، لكي نطالب بقوانين أمنية على حساب حريتنا ،أو ابتكار أزمة مالية اقتصادية يقطعون عنا المياه و الكهرباء والمعيشة السليمة الطبيعية حتى نتقبل بكامل وعينا التراجع على مستوى الحقوق الاجتماعية وتردي الخدمات العمومية كشر لا بد منه، ان يجوعوننا والفتات بايادهم ، يريدوننا شعب غبي وهمجي وجاهل ، يريدوننا ان نتحرك ، ان نصرخ ، ان نثور ، ان نغضب ان نبتعد عن التعليم والعلوم والتقدم ، ان نبتعد عن السلام والسكينة ، يريدون تثار اعصابنا ونعيش غرائزنا ، يريدون إغتصاب عقولنا وهندسة ارائنا ! يرسلوننا اعلانات ،خطابات وشخصيات ونبرات ودهاة ذات طابع طفولي، تقترب كثيراً من مستوى التخلف الذهني، وكأننا اطفال صغار
أو معوقين ذهنيا ، ولكن نتساءل من هم مرتكبي هذه الجرائم الغامضة الفتاكة والهالكة التي تسحب الانفاس من البدون،وتسلب الارواح من الاجساد من دون استئذان ومن دون رحمة او شفقة ، من هم ؟ هم الاقرباء ام الاعداء ام الغرباء ام الدخلاء ام الحلفاء ؟ كيف سنجد المفتاح لكشف خبايا مسرح الجريمة الغامضة؟

طبيب اسنان، #طبيب_اسنان، الدكتور علي حسن، #الدكتور_علي_حسن، @علي @حسن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock