اقلام

روسيا ستغرق، العالم العربي سيقسم، أوروبا ستخسر 40 بالمائة من شعبها، لبنان وفلسطين، خارج القصف النووي.

روسيا ستغرق، العالم العربي سيقسم، أوروبا ستخسر 40 بالمائة من شعبها، لبنان وفلسطين، خارج القصف النووي.

بقلم ناجي أمهز

في 5 – 1 – 2022 كتبت عن المتغير العالمي وكيف ستقسم الدول ويبدأ نظاما جديدا بعد اشتعال الحرب الروسية الأوكرانية، وعلى الرغم من رفض شريحة نخبوية كبيرة لحصول هكذا حرب، حصلت الحرب.

بدأت الحرب بين روسيا وأوكرانيا، فكتبت في 23 – 1 – 2022، بين أوكرانيا ولبنان… الروس سيشعلون المنطقة بحرب العشر سنوات، أيضا تم رفض المقال بالمطلق، ولم يوافق شخص واحد على المقال، وكان التأكيد أن انتصار روسيا في هذه الحرب، خلال أسبوع على أبعد تقدير. إلا أنه في 19 – 6- 2022 صرح الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينسى ستولتنبرغ، من أن الحرب في أوكرانيا “قد تستمر لسنوات”.

في 24 – 2 – 2022 كتبت “الحرب الروسية الأوكرانية بدأت ماذا سيحصل” وهو سيناريو كامل لكل ما يحصل، كيف ستبدأ العقوبات ويتوقف تصدير الغاز وتتغير المعادلة العسكرية والسياسية وتصل الأمور إلى استخدام الأسلحة النووية وإعلان الحرب العالمية الثالثة.

أيضا رفض مقالي من قبل شريحة تحت مقولة أني أعظم الأمور بالحديث عن حرب نووية، وحرب عالمية ثالثة، وان هكذا معركة لا تحتاج إلى هذا الكم، وستنتهي ببضعة صواريخ وسرب من الطائرات.

فكتبت في 27 – 2 – 2022، مقالا شرحت فيه بالتفصيل أسباب وكيف سيتم توقيت استخدام السلاح النووي بمقال حمل عنوانا: خطير جدا، هل ينقذ بوتين نفسه بقتل الملايين.

واليوم يعد سبعة أشهر جميعا نسمع عن حرب عالمية ثالثة، واستخدام للأسلحة النووية.

في 8 – 3 – 2022، أصبحت الصورة لدي مكتملة ولم يكن ينقص هذا المشهد إلا وفاة الملكة إليزابيث ليبدأ النظام العالمي الجديد بعد حرب عالمية ثالثة: وكتبت تحت عنوان: السيناريو الكامل لكل ما سيجري في العالم وحلم سيطرة اليهود.

وقد ذكرت في هذا المقال، أنه في هذا العام تتوفى الملكة إليزابيث، وبعد وفاة الملكة يبدأ السيناريو، وبالفعل بعد ثمانية اشهر ماتت الملكة إليزابيث، وبدا الكلام جديا عن استخدام الأسلحة النووية وقد أعلنت التعبئة العامة في روسيا.

عندما تقراؤون هذا المقال على الرغم من نشره قبل أشهر ستتفاجؤون بدقة المفردات والتي استخدمها حتى رؤساء الدول.

هذه المقدمة فقط لأذكركم بما كتبت، وكي تتابعوا ما سأكتبه الآن لكم، فغالبية الشعب العربي يمتلك ذاكرة السمكة.

العالم الآن قادم على حرب نووية، هذه الحرب ستقضي بداية على 20 % من شعوب العالم، وبعد انتهاء الحرب يموت جزء كبير بسبب الأمراض والأوبئة، والصراع على الماء والأراضي الصالحة للزراعة.

ويتوقع أن تكون بداية الحرب النووية، انطلاقا من عمل يحدث لمحطة زاباروجيا (Zaporizhzhia) التي وقعت تحت سيطرة القوات الروسية في آذار 2022.

حيث يطلق حلف الناتو صواريخ نووية تستهدف روسيا، بالتزامن مع إطلاق روسيا لصواريخ نووية حددت مواقعها الجغرافيا مسبقا في أوروبا والعالم العربي.

سيناريو تعرض أوروبا وأمريكا للصواريخ النووية الروسية، وضعت خطة متكاملة للتعامل معه. قبل سنوات بواسطة شركات مختصة، يمكنكم مراجعة موقع Science Alert وستصدمون من حجم الدراسات ودقة وإحصائياتها، والتي توقعت حتى كم قتيل سيسقط.

اما روسيا فان القرار اتخذ بحماية ما يقارب ال 12 مليونا انسان، وتمت تهيئة كامل المتطلبات والاحتياجات لبقائهم احياء لمدة عام، وهذا الامر أعلن عنه وزير الطوارئ الروسي بشكل رسمي، عام 2016، والذي اكد أن السلطات الروسية شيدت ملاجئ تحت الأرض لجميع مواطنيها في موسكو، لما يقارب 12 مليون نسمة، بحسب مارك بينيت، وهو صاحب مقال نشر في“ التايمز”.

اي ان الحرب النووية كان متوقع حدوثها بحال وصول الحزب الديمقراطي لذلك ساعدت روسيا ترامب على الفوز.

أما الدول العربية (الخليج) والتي ستتعرض لقصف مباشر، كي تتوقف عن إنتاج النفط وتصدير الغاز، من أجل شل حركة العالم أكثر وأكثر… ستنهار بسرعة قياسية، حيث ستعمها الفوضى وتتلاشى النظم، بسبب كثافة الأجانب، وتفرق أبناء الوطن الأصيلين، وفي ظل هذه الفوضى يحصل تقسيم قبلي (القبائل) يؤدي الى عودة الاصطفافات التاريخية، مع توقف تام لكافة مظاهر التطور.

في بقية الدول العربية بالمنطقة، ايضا سيتشكل نوع من الانغلاق الطائفي، حيث كل طائفة تنغلق على نفسها بمحاولة للبقاء والنجاة، ولكن امام المجاعة والانهيارات الكبرى تبدأ الحروب الصغيرة والعنيفة، حيث تجد الاقليات نفسها بين خيارين اما ان تتحد او تذوب، كما حصل ابان الحرب العالمية الاولى.

هذا السيناريو المرعب سيحول الموت الى فرصة للنجاة من اهوال العالم الجديد، لذلك اندفاع الشعوب نحو الهلاك ستكون جنونية،

وهذه النهاية المرعبة للعالم كان الدالاي لاما قد اطلع عليها الرئيس الامريكي أوباما عام 2014،

وزيارة الدالاي لاما لأوباما لها ابعاد عديدة منها الاعتقاد بان أوباما سيقود العرق الاسود في امريكا بعد انهيار الولايات المتحدة الامريكية.

وانهيار امريكا بالنسبة للنخبة العالمية اصبح ضروريا، بل يجب على امريكا مع موتها ان تقتل كل من روسيا والصين وحتى اوروبا العجوز.

فالعالم قادم على فناء جماعي، فلا الارض قادرة على اعطاء المزيد من المواد الغذائية لهذا الاضطراد السكاني، ولا العالم الصناعي قادر على العمل والانتاج اكثر، والا نحن امام كارثة مناخية ستقضي على كافة الاشكال على الكرة الارضية،

وحتى انتخاب الرئيس الامريكي باراك حسين أوباما وهو من اصول اسلامية، كان بداية التغيير، فالنقاش جدي بانه ان الاوان للمتغير العالمي لانقاذ ما يمكن انقاذه، بل هناك اجماع في الحزب الديمقراطي الامريكي على ان يكون الوريث الاساسي للولايات المتحدة الامريكية هو ما يعرف بالحزب الحسيني (الشيعي) وخاصة بعد فشل مراكز الاستخبارات من خلق حالة عقائدية مشابهة للعقيدة الشيعية، فتجربة بن لادن هي كانت لخلق زعيم سني قادر ان يجمع حوله كل السنة كما اي مرجع شيعي قادر ان يجمع حوله كل الشيعة، وبعد فشل تجربة بن لادن، عادت نظرية المنقذ تطرح نفسها بقوة، والمفارقة رغم التشكيك بالمنقذ او نظرية المنقذ، الا ان علم الاجتماع رغم كل التطور والتكنولوجيا اكد وجوب فرضية نظرية المنقذ لاستمرار البشرية، والا لن تبقى هناك بشرية، فالديانة المسيحية ليست ديانة للحكم، وانه حان الوقت لصعود قوة إسلامية في الشرق الأوسط لتحكم العالم، وهذا ما ذكر في كتاب عالم ما بعد أميركا تأليف فريد زكريا، وايضا خطاب السيدة كلينتون امام منظمة ايباك عام 2016، كان في هذا الاتجاه بل كان هذا مشروعها الانتخابي للفوز برئاسة الولايات المتحدة الامريكية، وهو العالم الجديد، لذلك قام الروس والصينيون بدعم ترامب في الانتخابات الامريكية وهما على علم مسبق بخروجه من الاتفاق النووي مع ايران وربما بشن حرب كبرى عليها، بل إن إدارة بوتين هي التي اعطت التطمينات لترامب باعلان القدس عام 2017 انها عاصمة الكيان الاسرائيلي بمحاولة لتأمين الفوز له مرة ثانية كي لا يصل الحزب الديمقراطي للحكم، وتقوم هذه الحرب النووية التي ستغير العالم.

وفي 17 شباط 2018 اتهم مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي (أف بي آي) ل 13 مواطنا روسيا بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي جرت عام 2016 وفاز فيها الرئيس دونالد ترامب، وايضا قام القضاء الامريكي باتهام الروس بقرصنة الحزب الديموقراطي في الفترة التي سبقت الانتخابات الأمريكية في 2016.

فالروس والصينيون لم يبخلوا باي دعما للحزب الجمهوري الداعم الاكبر للاسرائيليين، والعدو الاكبر لايران والمحور المقاوم.

النخبة العالمية تعلم بان الروس لن يغيروا اسلوبهم منذ خمسة قرون، والصنيين مستفيدين من حالة القمع لشعوبهم، والعالم متجه الى التاكل الطبيعي، وخاصة ان الصين والهند وباكستان هم نصف سكان العالم.

ولانقاذ العالم يجب ان تكون هناك حالة انتحار جماعية وهذه حالة الانتحار قررت امريكا القيام بها من خلال اشعال فتيل الحرب في اوكرانيا والوصول الى تصادم نووي، على ان يقوم هذا التصادم النووي بانهاء كل من روسيا والصين واوروبا اضافة الى امريكا مما يسمح بولادة نظام عالمي جديد.

والنظام العالمي الجديد يجب ان تحكمه دولة اسلامية، اي استعادة دور الامبراطورية العباسية، وربما هذه الدورة الجديدة للحياة تعيد انتاج عالم جديد، فاوروبا فعليا ماتت، وقد تم تسجيل آلاف الحالات لانقراض اسر وعائلات اوروبية عريقة (بسبب عدم الزواج او الشذوذ الجنسي او حتى عدم الانجاب بسبب التهرب من تحمل المسؤولية) هناك عائلات لم يبق منها احد، وهذا الامر في كل اوروبا وحتى في امريكا.

وقد وضعت كتب اكدت ان اوروبا مع حلول عام 2050 لن يبقى منها الا فقط عشرة بالمائة، وهؤلاء هم اوروبيون من ابناء ملاجئ الايتام.

فالحرب النووية التي ننظر نحن اليها على انها حرب مدمرة، قادة ونخب العالم ينظرون اليها على انها علاج يسمح باعادة انتاج الجنس البشري من جديد.

“يمكن مطالعة المقالات المذكورة في هذا المقال وهي نشرت على الكثير من المواقع الالكترونية وفيها تسلسل يوضح الكثير من هذه النقاط وخاصة مقالا هل سحب الجيش الأمريكي من العالم تمهيدا كي تأكل البشر لحوم عضها”.

ولكن المنطقة الوحيدة في الشرق الأوسط والتي يمنع قصفها بالنووي، هي فلسطين المحتلة ولبنان. وليس كل لبنان، وكثيرا ما ذكرت هذا الامر في مقالاتي حتى قبل سنوات طويلة.

{سُبْحَانَ الذي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الذي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُو اَلسَّمِيع الْبَصِيرُ}.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock