تكنولوجيا

سبوتيفاي تطلق منصة “ساوند تراب” لمزامنة التأليف الموسيقي.

يرغب كثير من الفنانين بمشاركة زملائهم تأليف المقطوعات الموسيقية بشكل مشترك، لكن حاجز ”المكان“ طالما وقف عائقًا أمام رغبتهم في إنجاز ذلك.

وبسبب هذه المعضلة اتجه كثير منهم إلى التواصل عبر الإنترنت للقيام بمقطوعات موسيقية مشتركة.

لكن التأليف الموسيقي المشترك يواجه كذلك حاجز ”الزمان“، إذ يُضطر منشئ المعزوفة إلى انتظار وقت سماع زملائه لها ثم إدراجهم للإضافات والتعديلات عليها.

ولحل هذه المعضلة قامت شركة ”سبوتيفاي“ الرائدة في هذا المجال إلى إطلاق منصتها الجديدة ”ساوند تراب“ لمزامنة التأليف الموسيقي المشترك.

والمنصة أشبه بـ ”أستوديو افتراضي لحظي التفاعل“، يمكن مؤلفي المقطوعات الموسيقية من مزامنة مشاركاتهم، والتعاون مع بعضهم البعض بشكل مباشر.

ويعني ذلك القضاء تمامًا على حاجزي المكان والزمان، حسبما أورد موقع ”إنغيدجت“، المعني بالشأن التقني.

وبذلك أصبح بإمكان مؤلفي الموسيقى حول العالم التشارك اللحظي عبر تطبيق جوال خصصته ”سبوتيفاي“ لمحطتها الجديدة، وهو متوافق مع أنظمة ”أندرويد“ و“آي أو إس“ و“كروم“، والتي يمكن الوصول إليها عبر متصفحات أجهزة سطح المكتب أيضًا.

وتتضمن النسخة التجريبية للمحطة ميزة الحفظ التلقائي للإضافات والتعديلات، بما يحفظ حقوق مؤلفي المقطوعات الموسيقية.

كما أنها تتيح إمكانية ترك المؤلفات تعليقات لباقي المؤلفين عبر محرر مستندات شبيه بمحرر غوغل، ما يعزز تفاعلية الاشتراك في التأليف الموسيقي من جانب، ويضمن دقة توجيه الملحنين والعازفين لاحقًا من جانب آخر.

لكن كل هذه المزايا تقابلها نقطة سلبية واحدة، هي سعر الاشتراك في ”ساوند تراب“، والذي يبلغ 10 دولارات شهريًا، أو 8 دولارات شهريًا إذا قررت الاشتراك في الباقة السنوية.

لذا لا تعد محطة ”سبوتيفاي“ بديلًا اقتصاديًا لمحطة ”ساوند ستيشن“، التي تقدم باقة سنوية بـ 60 دولارًا، بما يوازي 5 دولارات فقط شهريًا.

ومع ذلك، فإن مزايا ”ساوند تراب“، التي لا تضاهيها محطة أخرى، قد تقنع كثيرًا من مؤلفي الموسيقى لدفع تكلفتها، خاصة إذا كانوا ممن يتوقون إلى تشارك مشاريع غير محدودة، أو الحصول على حق الاعتماد على موارد ”سبوتيفاي“ الموسيقية الرائدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock