اقلام

قراءة في كتاب موسى الصدر : مسار التحديات والتحولات للدكتور الشيخ صادق النابلسي

قراءة في كتاب موسى الصدر : مسار التحديات والتحولات للدكتور الشيخ صادق النابلسي
قاسم قصير
يشكل كتاب موسى الصدر : مسار التحديات والتحولات للدكتور الشيخ صادق النابلسي والصادر عن مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي في بيروت أحد أهم الدراسات الفكرية والسياسية والاجتماعية والتي حاولت قراءة تجربة الامام الصدر من منظور فكري وثقافي واجتماعي وليس فقط في البعد السياسي أو الديني المحض.
و هذا الكتاب وهو في الأصل رسالة دكتوراة لم ينل حقه من الاهتمام والنقد عند صدوره قبل عدة سنوات ولكن رغم ذلك فهو يستحق القراءة مجددا وذلك نظرا لأهمية المعلومات الواردة فيه حول مسيرة الامام موسى الصدر ودوره وثانيا كونه يتناول العديد من الموضوعات الفكرية والسياسية والاجتماعية التي لا تزال محور نقاش اليوم في لبنان والعالم العربي والإسلامي ، إضافة لكون الكتاب يتحدث عن موضوعات إشكالية في مسيرة الامام الصدر ومنها علاقته بالثورة الإيرانية وبالمؤسسة الدينية الشيعية في لبنان والعراق وكذلك حول أدواره المختلفة السياسية والفكرية والثقافية والاجتماعية وكذلك علاقاته الخارجية ودوره في مسيرة الحوار الاسلامي المسيحي.
هذا الكتاب الهام يستعرض بداية تاريخ الشيعة في لبنان وتطور دورهم في ظل نظام المتصرفية ومرحلة الانتداب الفرنسي ومرورا بمرحلة الاستقلال وصولا إلى اليوم ودور الامام الصدر في المرحلة الأخيرة .
وعن حياة الإمام الصدر يتحدث الكتاب عن المراحل الإيرانية والعراقية واللبنانية ويكشف معلومات مهمة عن علاقاته بالمرجعيات الدينية في إيران والعراق ولبنان وخصوصا الامام الخميني والإمام محسن الحكيم والإمام الخوئي وعلاقته بالامام الشهيد محمد باقر الصدر وصولا لعلاقاته بالقيادات الدينية في لبنان.
والجانب الأهم في علاقاته الإيرانية دوره على صعيد الثورة الإسلامية في إيران وعلاقته بالامام الخميني وقيادات الثورة سواء تلك التي اتفق معها أو اختلف معها.
ومن ثم يستعرض الكتاب أهم الأسس الثقافية والاجتماعية والفكرية التي انطلق فيها الامام موسى الصدر في مسيرته والتي تأسست على أسس دينية وفلسفية واجتماعية ومن خلال دراسة معمقة للمشكلات التي تواجه الإنسان في عالم اليوم .
وعن الإشكالات التي واجهها الامام الصدر في لبنان يركز الكتاب على قضايا الهوية والانتماء ومواجهة العدو الصهيوني والعلاقات بين الطوائف والهواجس المتبادلة وكيفية تعزيز الهوية الوطنية والعيش المشترك .
ويقدم الكتاب نماذج مهمة من تجارب الامام على الصعد السياسية والاجتماعية والفكرية وخصوصا في قضايا الحوار والعيش المشترك ومنها دوره في الندوة اللبنانية وعلاقته بالفاتيكان وزياراته للدول العربية والإفريقية والأوروبية والمؤسسات التي ساهم في تأسيسها ودوره في المقاومة ودعمه للقضية الفلسطينية.
كما يستعرض الكتاب أطروحات التجديد التي طرحها الامام موسى الصدر حول مشكلات الحضارة اليوم وعلاقة الإنسان بالغيب وأسباب تأخر المسلمين والعدالة الاجتماعية والاقتصادية ودور الحكم الديني والشريعة وموقفه من المرأة .
طبعا الكتاب لم يتعرض لكل تجارب الامام السياسية والاجتماعية ومواقفه السياسية رغم الإشارة لرفضه للحرب الأهلية وكذلك لم يتعرض لتجربته في تأسيس حركة المحرومين وتفاصيل تأسيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى والاشكالات التي رافقت كل ذلك والصراعات التي خاضها وان كان يشير لبعض التحديات التي واجهها والمعارك التي خاضها داخليا وخارجيا.
أهمية هذا الكتاب أنه يؤكد على ضرورة دراسة تجربة الامام موسى الصدر من زوايا فكرية واجتماعية وثقافية ويقدم اضافات مهمة ويجيب عن الكثير من الأسئلة التي طرحت حول علاقته بالثورة الإيرانية ودوره الكبير في دعم هذه الثورة رغم الظروف الصعبة التي كان يمر بها لبنان.
هذا الكتاب يضاف إلى سلسلة الكتب والموسوعات والدراسات التي تناولت تجربة الامام موسى الصدر والتي تحدثت عن تطور دور الشيعة في لبنان واليوم هناك حاجة ماسة لإعادة الاطلاع على هذه التجربة وقراءتها من جديد وبرؤية شمولية كي نستفيد منها لمواجهة التحديات الحاضرة والمستقبلية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock