اقلام

كتبت ريما فارس، العقل والعاطفة

العقل والعاطفة
منذ بدء الوجود والإنسان يسعى إلى إعمار الأرض وذلك بفضّل خلق الله لنعمة العقل.
لكن هل نستطيع أن نكتفي بالعقل ونمسح العاطفة من وجودنا؟

العقل البشري هو المحرّك والمنظّم والمؤشر الحقيقي للعاطفةالإنسانية،حيث أن لا وجود بشري بدون عاطفة حتى يكتمل الإنسان كإنسان يجب أن تكون العاطفة عنده نصفه الثاني والعقل نصفه الأول .
ولماذا ذكرنا العقل قبل العاطفة ؟

لانه هو المنظم والموّجه لها هناك أشخاص عقلها الفكري يطغى على تنظيمها العاطفي، وآخرون يطغى تنظيمهم العاطفي على عقلهم الفكري.لكن لا يوجد إنعدام لواحد منهما هكذا خلق الله بنو آدم (ع) الكمال المطلق هو مراد أزلي للبشرية لا يتحقق، أما الكمال الإجتماعي ممكن تحقيقه عن طريق تنظيم العاطفة مع العقل.
العقلانيون والعاطفيون يحتاجون إلى ميزان لكلاهما، لا عاطفة مطلقة بدون عقل، ولا عقل مطلق بلا عاطفة. لكن إذا أردنا أن نبحث في أمور نسبية نرى أن
بعض الأشخاص ولدوا بغياب العقل المطلق (ذوي الإحتياجات الخاصة) لكن وجدوا بيئة احتضنتهم، وسعت لإسعادهم ،في وقت هناك من يمتلك العقل ويعيش في بيئة جافة خالية من العاطفة ويفقد السعادة . الله بعزته وجلاله إختار حبيباً له فما بالكم البشر كثيراً من الناس يفكرون بالعقل ويبتعدون بعاطفتهم على مقولة النجاح والإستمرارية يلزمهما فكر منفرد، هذا كلام خالي من المنطق لأن اي عمل يخلو من العاطفة يخلو من النجاح الحقيقي.
الأم عندما تطهو طعامها إذا خلا من الحنان والحب أصبح بلا طعم، الطالب إذا اختار إختصاصاً علمياً في دراسته ولم يكن يحبه فشل فيه كل خطوة في الحياة تحتاج إلى العاطفة.
إذا ابتعدنا بالعقل عن العاطفة سُحقنا، كل منهما له دوره في الحياة ولو كان المطلوب واحد منهما لإنعدمت الإنسانية وبقي الإنسان على جهله ،
بـالقلب نُـحب .. و بـالعقل نكره .. و بالاثنين نُصاب بالجنون !!~

ريما فارس

طبيب اسنان، #طبيب_اسنان، الدكتور علي حسن، #الدكتور_علي_حسن، @علي @حسن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock