جبيل

مدرسة القلبين الأقدسين في جبيل تستذكر في الاستقلال ضحايا انفجارالمرفأ

وطنية – استذكرت مدرسة القلبين الأقدسين- جبيل ضحايا انفجار مرفأ بيروت، في احتفال لمناسبة عيد الاستقلال. وارتأت إدارة المدرسة توجيه تحية لأرواح شهداء 4 آب، في حضور عدد من أهالي الضحايا، لتتحول الذكرى إلى حدث، فاصطف عدد من التلاميذ حول المنصة رافعين صور شهداء المرفأ الذين فاق عددهم ال230 ضحية.

البداية كانت مع النشيد الوطني، ثم أغنية “وحياة اللي راحوا”، تلتها دقيقة صمت تحية لأرواح الشهداء، ثم كلمة لرئيسة المدرسة الأم إميلي طنوس، تبعتها كلمة للخوري جورج صوما خال الشهيد جو نون، وأخرى السيدة ميشيل أندون-حنا شقيقة الشهيد جو أندون، وختاما كلمة للسيدة سيسيل روكز شقيقة الشهيد جوزيف روكز.

طنوس

رحبت طنوس بالحضور وبأهالي ضحايا الانفجار، معبرة عن التضامن الكامل معهم، وعبرت عن أن “هؤلاء الضحايا لم يخسرهم أهلهم فقط بل خسرهم الوطن ككل”. وتمنت “انتخاب رئيس جديد للجمهورية لا يكون مرتهنا للخارج”، مشددة على أننا “لا نريد رؤساء لا أبيض ولا أسود”.

وقالت: “نريد رئيسا حرا بقراره، سيدا، مستقلا، يقول لكل اللبنانيين أنتم جميعا أولادي، ويحكم فيما بينهم بالعدل والشفافية والمساواة. نريد رئيسا يدعم كل مستحق ومستأهل ليصل إلى المركز الذي يستحقه بجدارة وبحسب تخصصه. نخاف على شبابنا وتلامذتنا من أن يصلوا إلى لحظة يقولون فيها أن شيئا لم يتغير في البلد”.

وشددت على “أهمية ودور تلامذة اليوم في بناء المستقبل، فالاتكال عليهم لبناء الوطن”. وتحدثت عن “دور مجلس النواب التشريعي وإعطاء الناس حقوقهم قانونيا، فالناس لهم الحق بالوصول إلى محاكمات عادلة ومحاسبة المسؤولين المباشرين وغير المباشرين عن تفجير 4 آب والمطلوب إجراء تحقيقات جدية، فنحن شعب يحق له أن يحظى بالاحترام، وتتم معاملته كبشر”.

وحيت الجيش اللبناني في عيد الاستقلال، “اتكالنا عليكم، نحن لا نريد إلا سلاح الجيش على كامل الأراضي اللبنانية، نريد الحماية فقط من الجيش”.

وختمت متوجهة لأهالي الضحايا: “هذه ليست قضيتكم وحدكم، هذه قضيتنا جميعا. والمحاسبة يجب أن تكون من رأس الهرم حتى الأسفل. الجريمة كبيرة ونحن سنبقى مناضلين وكلنا معكم حتى ظهور الحقيقة”.

صوما

ونوه صوما بكلمة الأم الرئيسة، وتمنى للجميع أن يكون العيد “عيد استقلال لا عيد استغلال”. وقال: “يقف الكلام أمام الموت رغم أنه حق، فرب الأكوان مات، مات بحكم جائر. الموت حق عندما لا يتعدى أحد على حياتي، ويضع حدا لها بالإهمال أو التقصير أو بالتجارة أو بعدم المسؤولية، فهذا يصبح قتلا. الموت حق عندما أعيش حياة طبيعية أصل في نهايتها إلى الموت الذي هو الحق”.

وتوجه التلامذة: “المدرسة هي المكان الذي نتربى فيه إيمانيا وثقافيا وتربويا، تستذكرون ذلك بعد مغادرتكم لمدرستكم. من هنا تحملون الثقل الثقافي في مجالات الحياة حتى في مفهوم الموت والحياة. سألتني شقيقتي ذات مرة، هل أنا أكفر؟ فأجبتها لا، أنت تعيشين إيمانك طبيعيا لكن ذلك لا يلغي الجرح، لا يلغي أن نفتش عن حقيقة من قتل أولادنا ولا يلغي أن المسيح يطالب بالعدالة”.

وختم: “أتريدون عيش الاستقلال؟ كونوا مؤمنين بالرب وحافظوا على الودائع بين يديكم ولا تذهبوا أبدا إلى القتل بأي شكل من الأشكال”.

أندون-حنا

وصفت ميشيل أندون تجربتها مع وفاة شقيقها قائلة: “منذ سنتين وأربعة أشهر عشنا تجربة صعبة وقاسية، ولا زلنا حتى اليوم. في ذلك اليوم سمعنا الخبر عبر الإعلام فحاولنا الاتصال بشقيقي جو الذي يعمل في المرفأ، فوجدناه يرسل فيديوهات على مجموعة العائلة، وفجأة توقف. عندها شعر شقيقي إيلي أن أخانا جو قد رحل. رفضنا تصديق الأمر وبقينا لفترة نبحث عنه بين الأنقاض على أمل أن نجده مختبئا في مكان ما على قيد الحياة، وبعد أسبوع وصلنا الخبر الصاعقة وفقدنا جو. ما الذي حدث؟ ولماذا؟ ومن المسؤول؟ بدأ التحقيق وحتى اليوم لم ينته هذا التحقيق. ربما تتساءلون ما دخل كل ذلك بالمدرسة؟ كل ما حدث مرتبط بالنظام وخرق النظام والفساد والإهمال. النظام يبدأ من المدرسة ويستمر في الحياة. التلاميذ هم المستقبل، هم أمل الغد، أنتم أهل الوطن الصحيح وليس العليل الذي نعيشه اليوم”.

وختمت: “أنتم النظام الذي سيعيد لنا الأمان، أنتم الرؤساء الذين سيحكمون بالعدل، أنتم الذين سيحمون ابني في المستقبل ليعيش بأمان”.

روكز

بدورها قالت سيسيل روكز: “الاستقلال هو أن يكون للوطن سيادة كاملة على أراضيه. الشعب هو مصدر السلطات ويمارس صلاحياته عبر المؤسسات الدستورية التي يجب أن تكون مستقلة عن بعضها. إنما للأسف السلطة السياسية تتدخل بالسلطة القضائية خلافا للدستور وتعرقل المسيرة القضائية. أشقاؤنا ماتوا ونحن عاجزون عن أخذ حقوقهم. أشقاؤنا ماتوا بجريمة ضد حقوق الإنسان بعيشهم. أشقاؤنا ماتوا لأن حياتهم قصفت بأخطاء السلطة السياسية. إعلموا جميعا أنكم أصحاب حق بالعيش، أشقاؤنا قتلوا لهم هذا الحق”.

وختمت: “نتمنى منكم ألا تنسوا أن أشقاءنا ماتوا بجرم طال حياتهم الشخصية”.

طبيب اسنان، #طبيب_اسنان، الدكتور علي حسن، #الدكتور_علي_حسن، @علي @حسن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock