السياسية

ندوة للمستشار الثقافي الإيراني السيد باقري عن جهاد التبيين في بريقع.

لقاء ثقافي في ديوانية ابو الفضل العباس عليه السلام تحدث فيها المستشار الثقافي للجمهورية الاسلامية في إيران السيد كميل باقر زاده عند جهاد التبيين في فكر السيد القائد الخامنئي حفظه الله بشرح مبسط ووافي وتفاعل معها الحضور من مختلف الشرائح.
وجرى حوار بعدها اغنى اللقاء وزاده ألقا وهذا النص قدمناه مكتوبا لمن يحب ان يقرأ ويتعرف على مفهوم جهاد التبيين عند السيد القائد الخامنئي حفظه الله ودام ظله الوارف وحفظ الله العلماء والمقاومين والموالين.

في ١٣/١/٢٠٢٣ منزل الشيخ احمد مراد.

نقلا عن موقع قلم حر – بريقع – جنوب لبنان

بدعوة من سماحة الشيخ احمد مراد وفي ديوانية ابو الفضل العباس عليه السلام وبمناسبة ذكرى ولادة السيدة فاطمة الزهراء عليه السلام اقيمت ندوة حاضر فيها المستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية السيد كميل باقري .

استهلت الندوة بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ثم مجلس عزاء وقصيدة شعرية للشيخ علي الجرمقي وكلمة من وحب الماسبة لسماحة الشيخ مراد مقدما للمستشار السيد باقري وقد استهل كلامه قائلا :

 

بداية ابارك لكم بذكرى مولد السيدة فاطمة الزهراء ع . اريد ان اتحدث  عن جهاد التبيين فكما قال الإمام الخامنئي وسماحة السيد ان جهاد التبيين هو فريضة على الجميع وليس فريضة خاصة على فئة معينة فالجميع معني بهذا الجهاد , انصح بقراءة جهاد التبيين لسماحة الإمام الخامنئي

جهاد التبيين هو جهاد الأئمة و جهاد فاطمة الزهراء سلام الله عليها , نحن عندما نقرأ الزيارات زيارة الأئمة هناك فقرة نقولها : اشهد انك جاهدت في الله حق جهاده حتى للأئمة الذين لم يقاتلوا ولم يجاهدوا عسكريا كالإمام علي والحسن والجسين الذين  جاهدوا جهادا عسكريا بينما بقية الأئمة لم يجاهدوا عسكريا ونحن نقول : اشهد انكم جاهدت في الله حق جهاده .. كيف ؟ هل نعي ما نقول ؟ .. حينما نتوجه لزيارة الإمام الرضا عليه السلام نعلم انه لم يحمل السيف ومع ذلك نقول : جاهدت في الله حق جهاده , يقول السيد القائد الخامنئي جهاد الأئمة ولجهاد الزهراء هو جهاد التبيين , فالذين جاهدوا عسكريا قاموا بجهاد التبيين بمواجهة الفتنة وتعريف الناس بالإسلام الأصيل . العوان الأساسي لجهاد التبيين هو جهاد تبيين الحقائق . ما هي الحقيقة التي بينتها السيدة الزهراء ؟ هي بينت القضية الأساسية التي كانت  بحاجة للتبيين في ذلك الوقت وتحتاج للتبيين في هذا الوقت  واهم قضية  قامت السيدة الزهراء بتبيينها هي حقيقة الولايةو وهذه القضية هي قضيتنا اليوم نحتاج لتبيينها والدفاع عنها , وشرح معنى الولاية على الصعيد الفردي وعلى صعيد المجتمعي .

 

السيدة الزهراء استشهدت في سبيل تبيين حقيقة الولاية ودافعت عنها فما هي الولاية ؟

 

البعض قال ان السيدة الزهراء دافعت عن حقها الشخصي , ذهبت الى المسجد قامت خطبت حتى تدافع عن قصة فدك قطعة الأرض الخاصة بها , هذا هو ظاهر الحقيقة اما الحقيقة فإن فدك هي رمز للقضية .

في زمن الإمام موسى الكاظم اتى الخليفة هارون الرشيد قال هارون الرشيد نعطيكم فدك وننهي الخلاف , فقال له الإمام لو حددت هذه الأرض لن تعطيها , فقال هارون : وجدك سأعيطها لك ,.فقال له  الإمام  الحد الأول هو اليمن الحد الثاني سمرقند الحد الثالث افريقيا الحد الرابع سيف البحر . فقال هارون : لم يبق لدينا شيئ …

ما هو تعريف الولاية ؟ الولاية نحن للأسف نختصرها على الجانب العاطفي الولاية هو ان نحب ونوالي لكن الحب ليس هو كل معنى للولاية , الولاية يمكن ان نطرحها على صعيدين الصعيد الفردي والصعيد المجتمعي , ان تكون علاقة بين كل شخص وبين الولي ,  الإرتباط الوثيق مع الولي , يمكن ان يكون هناك ثلاثة انواع من الإرتباط منها الإرتباط القلبي والإرتباط الفكري والإرتباط العملي , الولاية ان تكون على علاقة فكرية وثيقة مع الولي .

انا اقترح ان تبحثوا عن قوالب او اشكال او اساليب لتعزيز هذه العلاقة الولائية الفكرية المعرفية بين المجتمع وبين سماحة الإمام الخامنئي كولي .وان نفتش عن طرق جديدة للتعريف وتقديم هذه الأفكار , خصوصا للأجيال الصاعدة , فكل شخص منا له تأثير وله جمهوره ويستطيع ان يشتغل ولديه مجال للعمل .

سأعطيكم نظرة استراتيجية حتى نفهم طبيعة الصراع .تعرفون في فكر سماحة الإمام الخامنئي نحن نقول ان الإمام هو قائد الثورة الإسلامية , مشروع القائد هو الثورة فهو يقودها , هناك فهم خاطئ في مصطلح الثورة الإسلامية , ان الثورة الإسلامية هي تلك الحادثة التي حصلت سنة 1979 انتصار الثورة هذه ليست ثورة , وهذا ليس مشروع القائد , نحن نقول ان السيد الخامنئي هو قائد الثورة الإسلامية ولم يقد تلك المرحلة قائد الثورة في تلك المرحلة كان الإمام الخميني لكن نحن اليوم نقول ان السيد الخامنئي هو قائد الثورة , وهو يقول انه هو قائد الثورة الإسلامية , هذا هو العنوان الذي يقبله السيد وهو اصلا يصرح وظيفتي هي قيادة الثورة .

 

يجب ان نفهم مفهوم الثورة بشكل دقيق , حتى نفهم طبيعة الصراع في هذه المرحلة , الثورة لها 5 مراحل في فكر القائد : الثورة في الإسلام اصلا بشكل عام ولا نتحدث عن الثورة الأيرانية , نحن نتحدث عن مفهوم الثورة في الإسلام اي المفهوم الإسلامي الثوري , في الإسلام الثورة لها 5 مراحل الأولى هي ان النهضة الإسلامية , الحركة الإسلامية لإسقاط الأنظمة الطاغوتية .

عندما يكون الطاغوت هو المسيطر على الأمور و على الحكم ان لا تستطيع ان تعيش مسلما انت تصبح عبدا للطاغوت , انت تريد ان تكون مسلم وان يكون الله سبحانه وتعالى هو وليك , يجب ان نسقط الطاغوت .

المرحلة الثانية تبدأ بإسقاط الطاغوت او اي نظام حكم غير الهي فهو حكم طاغوت , الطاغوت ليس فقط الديكتاتوريات فهناك ديموقراطية اكثر طاغوتية من الديكتاتورية , وعندما ندخل في المرحلة الثانية نقول ما هو البديل ؟

نحن اسقطنا نظام طاغوتي فما هو النظام البديل ؟

يجب ان نؤسس نظام توحيدي اسلامي الهي بديل لإدارة المجتمع .يعني مرحلة بناء النظام الإسلامي ..

اسسنا نظام وهيكلية اسلامية لإدارة المجتمع هل تنتهي القصة هنا ؟

كلا يجب ان نطبق الأسلام حقيقة على مستوى الدولة والا يبقى الإسلام حبرا على ورق , عندنا دستور اسلامي ولكن لا يطبق الأنظمة يعني هدا ان النظام طاغوتي النظام الإقتصادي والنظام التربوي والنظام المالي والإعلامي والثقافي والإجتماعي , كلها طاغوتية , عند عدم التطبيق لا يوجد فرق بين الديكتاتور او بين الولي الفقيه , لذلك ندخل في المرحلة الثالثة وهي تأسيس الدولة الإسلامية , عندما ننتهي من هذه المرحلة تأتي المرحلة الرابعة وهو بناء المجتمع الإسلامي , يجب ان يكون لدينا مجتمع اسلامي حقيقي , الثقافة العامة , نمط الحياة الإجتماعية يجب ان يصبح اسلامي ..

المجتمع الإسلامي مجتمع لديه رفاه ,وتقدم في العلم في التقنيات في التكنولوجيا في كل العلوم , مجتمع اخلاقي معنوي يعني كل الحاجيات متوفرة , لا يوجد فيها فقر ولا ظلم , ولا فساد ولا تمييز ولا تبعية …

المجتمع المثالي الإسلامي الحاكمية او الدولة الإسلامية علاقة الناس مع بعض , علاقة الناس مع النظام والحاكميةوالدول  كلها اسلامية كما يريد الله سبحانه وتعالى , المجتمع الإسلامي يصبح مجتمع نموذجي يعني بقية الناس وبقية الشعوب يرون هذا النموذج المتطابق

المرحلة الأخيرة هي مرحلة تصدير الثورة , بهذه المعنى , يعني اصبح هناك نموذج اسلامي ويمكن لبقية الشعوب ان يقتدوا بهذا النموذج ليستفيدوا من تجارب هذا الشعب , ويبدأوا يسقطوا الأنظمة الطاغوتية , ويؤسسوا لنظام حكم اسلامي . ويؤسسوا دولة اسلامية ومجتمع اسلامي عندها يصبح لدينا عدد من المجتمعات الإسلامية في هذه المنطقة الإسلامية , عندها نكون اسسنا لشيئ جديد ولم نعد على مستوى مجتمع اسلامية فنصبح حضارة اسلامية او الأمة الإسلامية .

 

الآن الحضارة التي تحكمنا  في هذه المنطقة هي الحضارة الغربية , المادية المزيفة الشيطانية , نمط الحياة الغربية , المجتمع غربي , صح نحن كأفراد مسلمين على المستوى الفردي بغض النظر عن حالة المقاومة , المقاومة الإسلامية في صلب مشروع الثورة الإسلامية .

نحن لن نقبل بحاكمية الطاغوت نحن في مواجهة , الجو العام ليس اسلاميا ونحن نرفض ونقاوم ونجاهد ولدينا دايما اعمال تصدي ومواجهة …

اذا استسلمنا نصبح اولياء الطاغوت , ما يجعلنا موحدين هو وجود هذه المقاومة , ما يبقينا على ارتباط مع الله سبحانه وتعالى تمسكنا بهذه المقاومة والا اذا استسلمنا نخرج من خط المقاومة , فنحن نقاوم الطاغوت ونقاوم مشروعه في هذه المنطقة , حتى لا نخضع لحاكمية الطاغوت وبالتالي نخرج من الدين  ونصطف في المعسكر الأخر مشروع الثورة الإسلامية هو اسقاط الحضارة الغربية , ولإيجاد حضارة اسلامية جديدة والتمهيد لظهور الإمام الحجة …

نحن حاليا في اي مرحلة من مراحل الثورة , نحن في المرحلة الثالثة , عمليا الجمهورية الإسلامية الإيرانية منذ سنوات خصوصا في السنتين الأخيرة دخلت المرحلة الثالثة من مراحل الثورة الإسلامية بقوة وبسرعة عالية لتأسيس دولة اسلامية حقيقية . الآن الأجواء مهيئة وانطلقنا عمليا خصوصا بعد اطلاق بيان الإمام القائد الذي اطلقه بمناسبة اربعينية الثورة الإسلامية تحت عنوان الخطوة الثانية للثورة الإسلامية . يعني الأربعين سنة الماضية كانت الخطوة الأولى للثورة والآن في الأربعينية الثانية وحتى انتهاء الخطوة الثانية يجب ان نحقق الهدف النهائي من  هذه الثورة وهو ايجاد الحضارة الإسلامية والتمهيد للظهور  . ( ادعوا لقراءة البيان ومناقشته ) .

سماحة القائد مخاطبا الشباب : ان العقود والسنوات المقبلة هي عقودكم ايها الشباب , نحن قمنا بواجبنا في الأربعينية الأولى واسسنا للخطوة الثانية وانتم من يجب ان تحموا ثورتكم بخبراتكم ودفاعكم وتقربوها مهما امكن من هدفها الكبير الا وهو ايجاد الحضارة الإسلامية الحديقة والإستعداد لبزوغ شمس الولي الأعظم ارواحنا له الفدا .

نحن عمليا دخلنا في المرحلة الثالثة , وعمليا هذه المرحلة هي اصعب مرحلة واذا استطعنا تجاوز هذه المرحلة فالطريق سيكون سهلا جدا , تأسيس المجتمع الإسلامي بعد تأسيس الولة الأسلامية لا يأخذ وقتا كثيرا …

العدو يقرأ الأحداث بشكل دقيق فهو يعرف ان الجمهورية خلال الفترة الأخيرة بدأت بالتأسيس الدولة الإسلامية الحقيقية , اصلا هم لماذا جاءوا بداعش ؟  ما هي داعش ؟ داعش هي الدولة الإسلامية هم ارادوا تشويه عنوان الدولة الإسلامية , هم كانوا يعرفون اننا نريد الترويج للدولة الإسلامية , استبقونا وعملوا دولة اسلامية مزورة ,وقالوا بدكم دولة اسلامية ها هي الدولة الإسلامية , هذه هي دولة  الجرائم والعنف والقتل واستعباد المرأة  ..

 

خلال هذه السنوات نحن كنا نعالج هذه المشكلة , انتهى موضوع داعش وفي الداخل انطلقنا , هم شعروا بالخطر لذلك في اول خطاب للقائد في بداية  الأحداث الأخيرة يذكر نقطتين : ان ما نراه اليوم في بعض الشوارع لم يكن كبيرا بالمعنى الحقيقي لكنهم كبروه وضخموه في الإعلام . نحن كنا نعلم ونفهم ومن يعرف الشعب الإيراني كان مطمئنا منذ البداية , القائد كما ذكرت قال نقطتين النقطة الأولى ما يجري في الشارع وفي بعض المدن ليس هجوم من قبل العدو انما هو ردة فعل لأننا صرنا اقوياء والعدو يفهم الى اين نحن ذاهبون نحن اذا استطعنا ان ننجز هذه المرحلة يعني ان مشروعنا نجح ., نحن لا ندعي انه لدينا اسلامية القائد قال قبل فترة : ليس لدينا مجتمع اسلامي وليس لدينا دولة اسلامية , الجمهورية الإسلامية هي نظام اسلامي.

العدو يقرأ بشكل صحيح ويعي خطورة هذه المرحلة فنحن اذا استطعنا ان ننجح بها فهذا يعني نهاية مشروعه في هذه المنطقة .  فهو يعرف انه لا يستطيع ان يقضي على الثورة ولكنه يعمل على تأخيرها , ولن تقف الأمور عنده عند هذا الحد بل توقعوا كل بضعة اشهر قصة جديدة .


طبيب اسنان، #طبيب_اسنان، الدكتور علي حسن، #الدكتور_علي_حسن، @علي @حسن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock