تكنولوجيا

شراكة بين “ماستركارد” و”ZOODPAY” لإطلاق أول بطاقة افتراضية لمدفوعات الأقساط في الشرق الأوسط وشرق أوروبا وإفريقيا لإقراض المستهلكين والشركات الصغيرة والمتوسطة

وطنية – أبرمت “ZoodPay” منصة الإقراض الرقمية الرائدة للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، شراكة استراتيجية مع “ماستركارد”، لإطلاق بطاقة أقساط افتراضية مسبقة الدفع هي الأولى من نوعها في منطقة شرق أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا.  
ولفت بيان لـ”ماستركارد”، الى أن “هذا التعاون سيساهم في توسيع الشمول المالي والرقمي، بما سيعود بالفائدة على السكان غير القادرين على الوصول إلى خدمات البنوك، أو أولئك الذين ليس لديهم بيانات ائتمانية، أو لديهم وصول محدود إلى خدمات التمويل. كما سيسمح إطلاق بطاقة الأقساط الافتراضية بتوسيع نطاق عروض “ZoodPay” وتوفير حلول “اشتر الآن وادفع لاحقاً” للمتعاملين والتجار في أي وقت وأي مكان دون التقيد حصرياً بشبكة “ZoodPay”. وسيتوافر العرض للمستهلكين والشركات الصغيرة والمتوسطة في مناطق جغرافية متعددة، وستتوافر منظومة “ZoodPay” للشركات الصغيرة والمتوسطة لتجار “ماستركارد”، الأمر الذي من شأنه تسهيل عملية الرقمنة الشاملة لأعمال هذه الشركات، حيث ستغطي هذه المنظومة خدمات إعداد المنتج والتعبئة وخدمات المرحلة الأخيرة وقنوات التوزيع، بما في ذلك منصة “ZoodPay” الخاصة إضافة إلى منصات أخرى عبر الإنترنت. وتضم منصة “ZoodPay” نحو 4,000 تاجر عبر الإنترنت وخارجه مع سوق خاص يستخدمه أكثر من 10 ملايين شخص”.
 
أضاف البيان: “من جانبها ستعمل “ماستركارد” على توفير الوصول إلى شبكتها الواسعة من التجار وخدمات مدفوعاتها المبتكرة والبنية التحتية التقنية الحديثة لتعزيز التمكين وقابلية التوسع. ومن المتوقع أن تخدم هذه الشراكة ما يصل إلى 300 مليون مستهلك، بما في ذلك 5 ملايين شركة صغيرة ومتوسطة و4000 تاجر، مما يوفر خيارات “اشتر الآن وادفع لاحقاً” للمستهلكين وقروضاً للشركات الصغيرة والمتوسطة”.
 
أجمل
 
وقالت نائبة الرئيس التنفيذي لشؤون تطوير الأسواق لدى “ماستركارد” في شرق أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا آمنة أجمل: “يطمح المستهلكون والتجار دوماً الى التمتع بحرية الاختيار والأمان عندما يتعلق الأمر بالمدفوعات، وستسمح لنا شراكتنا مع “ZoodPay” بأن نسخر تقنياتنا المتقدمة لتمكين توفير هذه المدفوعات بطريقة رقمية آمنة”.

خوري
 
وقال الرئيس التنفيذي لمنصة “ZoodPay” مايكل خوري: “ستمضي شراكتنا مع “ماستركارد” قدماً في رسم مستقبل المدفوعات الرقمية في الأسواق الناشئة. ونتطلع إلى إطلاق مجموعة شاملة من خدمات التكنولوجيا المالية للمستهلكين والتجار والمؤسسات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، لمساعدة الأشخاص الذين ليس لديهم حسابات مصرفية على الوصول إلى منظومة الخدمات المالية”.
 
وأشار تقرير أصدرته المؤسسة البحثية المتخصصة “جونيبر ريسيرش”، إلى أن خدمات “اشتر الآن وادفع لاحقاً” ستشكل أكثر من 24 بالمئة من معاملات التجارة الإلكترونية العالمية للسلع المادية من حيث القيمة بحلول عام 2026، بعد أن كانت 9 بالمئة فقط في عام 2021. كما أن عدد مستخدمي الأقساط على مستوى العالم سيتضاعف أربع مرات ليصل إلى 1.5 مليار في عام 2026، بعد أن كان 340 مليون في عام 2021″.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى