اقلام

مجتبى أميني: 26 عملاً من 25 دولة في المسابقة الدولية بمهرجان فجر الـ41

مجتبى أميني: 26 عملاً من 25 دولة في المسابقة الدولية بمهرجان فجر الـ41

إنعقد المؤتمر الصحفي الأول لمدير مهرجان فجر السينمائي الدولي الحادي والأربعين في مجمع سينما ملت بالعاصمة طهران، وبحسب تقرير العلاقات العامة للمهرجان، حضر المؤتمر كل من مجتبي أميني (مدير المهرجان) ومسعود نجفي (مدير العلاقات العامة) علاوة على جمع غفير من الإعلاميين.
وعقب إزاحة الستار عن ملصق القسم الدولي، قال مسعود نجفي مدير العلاقات العامة، عن تفاصيل ملصق هذه الدورة: يتضمن قسمنا الدولي ثلاثة أقسام: “سينما سعادت، وقسم ملامح الشرق، ومهرجان المهرجانات”.
وعن تفاصيل هذه الدورة قال مدير المهرجان مجتبي أميني: الحمد لله أن شروط إقامة مهرجان فجر السينمائي الحادي والأربعين قد تم إعدادها بشكل مناسب، ونحن نقترب من أيام افتتاح مهرجان فجر السينمائي الدولي، هذا العام، سيواجه جمهور ايران المحب للسينما حركة خاصة للأفلام، سيكون لدينا أعمال من مناخات مختلفة وستظهر حيوية وروح جديدة في خط إنتاج السينما. لسنوات عديدة، شهدنا أن الأفلام تم إنتاجها في الغالب في مواقع ومدن فردية، ولكن هذا العام، تم تشكيل خط إنتاج خاص لدينا وسنشهد هذا التنوع في المناخ والأنواع المختلفة للبلاد في مهرجان هذا العام ومع سنرى حزمة إنتاج جيدة لإصدار السينما العام المقبل.
وأكمل أميني: كان لدينا 30 فيلما في القسم الوطني، وخلصنا أخيرا إلى قبول 24 فيلما في القسم التنافسي. بقي 4 أعمال في أقسام فرعية اخرى. وقال أميني عن القسم الدولي من هذا المهرجان الذي سيقام بالتزامن مع القسم الوطني: بقرار من الهيئة السينمائية بعد عدة سنوات تقرر دمج القسمين الوطني والدولي، وهذا العام سنشهد مشاركة ضيوف أجانب.
وأوضح أميني: تم تسجيل 578 فيلما في نظام الموقع الإلكتروني للمهرجان، ومن هذا العدد توصل المجلس الاستشاري المختار لدينا إلى 26 عملاً من 25 دولة في قسم المسابقة الدولية؛ الأفلام التي يمكن مشاهدة الإنتاج المشترك فيها وسيكون لها عرض خاص بها في المنطقة لأول مرة. سيتم عرض الأفلام الجيدة في الأقسام الثلاثة وهي سعادة وملامح الشرق ومهرجان المهرجانات، وسيكون لدينا ضيوف أجانب من 25 دولة في المهرجان وسنقيم سوق أفلام مزدهر. تتواجد العديد من الشركات من جميع أنحاء العالم وسيكون موقعها في برج ميلاد.
وأشار أمين مهرجان فجر السينمائي: سيكون متحف السينما أحد قواعد التواجد في مجالنا الدولي، حيث ستقام ورش عمل متخصصة، وستقام هذه الورش في السوق المخطط له في برج ميلاد.
وبخصوص أحد تحديات المهرجان وهو موضوع تهريب الأفلام قال: في مجال أهمية الفضاء الافتراضي وتكنولوجيا المعلومات، أصدقائنا في وزارة الثقافة ومقر المهرجان اتّخذوا جميع الإحتياطات اللازمة. يدرك جميع الأصدقاء أن البلاد تتعرض لهجوم إلكتروني وأن الفضاء الإلكتروني قد شهد العديد من الأحداث هذه الأيام.
وأكد مدير مهرجان فجر السينمائي الدولي بدورته الحادية والأربعين، أن الأعداء والمعادين للثورة كانوا يحاولون تعكير صفو هذه الفعالية السينمائية، إلاّ أن محاولاتهم باءت بالفشل، وقوبلت فعاليات هذه الدورة بمشاركة واسعة من داخل وخارج البلاد.
من جانبه، تحدّث مسعود نجفي مدير العلاقات العامة بالمهرجان، عن الإحصائيات بشأن بيع التذاكر في المهرجان لمشاهدة الأعمال المشاركة، وقال: بحسب الإحصائيات، تم بيع أكثر من 6500 تذكرة في أول ساعتين من بيع التذاكر.
وعن ضغوط الإعلام الأجنبي المعادي لايران بشأن إنعقاد فعاليات المهرجان، أضاف أميني: يجب أن أقول إن هذا الضغط كان دائما موجودا وليس شيئا جديدا. لم يؤثر علينا هذا التحريض وسيستمر العمل بقوة.
وتنطلق يوم الأربعاء (1 فبراير/شباط) في العاصمة طهران الدورة الحادية والأربعون لمهرجان “فجر” السينمائي الدولي، الحدث الأهمُّ لصناعة السينما في إيران وغرب آسيا، والبوابة الأوسع لإستقطاب نخبة الأفلام العالمية، بإدارة مجتبى أميني، وسط مشاركة محلية ودولية واسعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى