جبيلجبيل المدينةجبيليات وكسروانيات

جمعية أصدقاء المدرسة الرسمية في جبيل أطلقت الحملة الوطنية الإغترابية الاولى لدعم مدارس القضاء

وطنية – أطلقت جمعية أصدقاء المدرسة الرسمية في جبيل، الحملة الوطنية- الإغترابية الاولى تحت عنوان “لبنان بالقلب”، برعاية راعي أبرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون وحضوره، خلال مؤتمر صحافي في نادي الصحافة، بمشاركة مدير المنطقة التربوية في جبل لبنان جيلبير السخن، رئيسة الجمعية سينتيا الحايك، رئيسة جمعية أصدقاء المدرسة الرسمية في المتن راغدة كاوركيان ياشوعي، الممثل طوني عيسى، ممثلة شركة “أي بي تي” أليكسا ماريا الهد ووفد من نادي سيدات الأعمال والمهن في لبنان.

بعد النشيد الوطني وترحيب من عريفة الاحتفال أمينة سر الجمعية ماري أبي أنطون زغيب، تحدث المطران عون، فأشار الى “أهمية دعم أساتذة المدارس الرسمية في هذه الظروف الصعبة ليتمكنوا من استكمال رسالتهم في تعليم الأجيال وتثقيف رجال ونساء الغد”، وقال: “نحن ندعم جمعية المدارس الرسمية في جبيل لأنها تقف إلى جانب الأساتذة والتلاميذ على حد سواء، فالجميع بحاجة إلى مساعدة في هذه الظروف الصعبة”.

الحايك 

من جهتها أكدت الحايك أن الحملة هي “نداء لمساندة 514 معلما ومعلمة من خلال تأمين بدل النقل، كي يتمكنوا من العودة إلى التدريس في أسرع وقت ممكن”، وقالت: “بعد إجراء دراسة لهذا الواقع قمنا بوضع جداول لتوزيع المحروقات قسائم بنزين بالتعاون مع شركة IPT للمحروقات، الأمر الذي يساعدنا في ضبط محاسبة صندوق الجمعية بطريقة شفافة. وأجرينا الدراسة ووضعنا خطة لتوزيع قسائم البنزين بحسب المسافات”.

عيسى 

بدوره وجه عيسى نداء إلى المغتربين والى المقيمين الميسورين لكي “يمدوا يد العون للتلامذة والأساتذة في قضاء جبيل، ولو بفلس الارملة، لأننا لا نستطيع أن نتكل على الدولة والمسؤولين في هذه الظروف، إنما اتكالنا الوحيد على بعضنا البعض وعلى العناية الإلهية لتنقذنا من هذه المرحلة السوداء”.

الهد

وشرحت الهد تقنيا اتفاقية التعاون بين الجمعية والشركة، بحيث ستبيع الشركة قسائم بنزين يحدد عددها وقيمتها من قبل الجمعية، وستهتم بالتدقيق شركة مالية.

وفي الختام أعلنت الحايك إنطلاق الموقع الإلكتروني  لحملة التبرعات وأعربت عن شكرها لكل من ساهم بإطلاق الحملة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى