.

استشهاد فتى فلسطيني برصاص الاحتلال في القدس بزعم طعنه مستوطناً صهيونياً

استشهد شاب فلسطيني، مساء اليوم الأربعاء، بزعم طعنه مستوطنًا صهيونيا في محطة القطار في القدس المحتلة.

وحسب ما أورده الاعلام العبري، فقد أطلقت قوات الاحتلال النار على المنفذ، ما أدى إلى استشهاده.

وأظهرت مقاطع فيديو الشاب وهو ملقى على الأرض وينزف دون تقديم رعاية طبية وسط انتشار لشرطة الاحتلال وتجمع للمستوطنين في المكان.

كما اعتدت شرطة الاحتلال على عدد من الصحفيين الفلسطينيين وأبعدتهم عن المكان.

وعُلم أن الشهيد من سكان بلدة بيت حنينا المقدسية، وأصيب برصاص عنصر من شرطة الاحتلال في محطة للقطار الخفيف في منطقة المصرارة.

وادعت التقارير الإسرائيلية إصابة مستوطن بجراح متوسطة الخطورة.

وقالت إنه هرب من مكان العملية إلى حي الشيخ جرّاح، حيث التقى بالطواقم الطبية التي قُدمت له إسعافات أولية ونقلته إلى مستشفى “شعاري تسيدك” لاستكمال العلاج.

وجاء في بيان صدر عن شرطة الاحتلال أنها “تلقت بلاغا عن مشتبه به يحمل سكينًا يُزعم أنه نفذ عملية طعن في منطقة محطة ‘شباتي يسرائيل‘ للقطار الخفيف في القدس”. وقالت الشرطة إنه “تم تحييده على الفور”، مشيرة إلى أن “قوات كبيرة من الشرطة توجهت إلى مكان الحادث”.

وحسب المصادر الصهيونية فقد أصيب 5 “إسرائيليين” خلال اليوم فقط، بينهم جندي بعملية دهس في الخليل، وإصابة مستوطن بعملية طعن بالقدس، وإصابة ثلاثة آخرين بالحجارة قرب عزون شرق قلقيلية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى