.

كشافة الإمام المهدي تقيم لقاء حواريًا حول مكافحة المخدرات وألعاب "الميسر"

عُقد لقاء حواري حول مكافحة الإدمان على المخدرات وألعاب “الميسر” الإلكترونية عند الشباب، بدعوة من جمعية كشافة الإمام المهدي (عج)، وبرعاية وحضور وزير الشباب والرياضة في حكومة تصريف الأعمال جورج كلاس.

وحضر اللقاء إلى جانب رئيس جمعية كشافة الإمام المهدي الشيخ نزيه فيّاض وأعضاء القيادة العامة، رؤوساء وممثلون عن الجمعيات الكشفية والبلدية والإعلامية والفعاليات المهتمة بالموضوع، وذلك في قاعة الأكاديمية اللبنانية للمهارات والفنون، في مركز كشافة المهدي عليه السلام في بئر حسن.

وألقى الوزير كلاس كلمة بعد عرض تقرير أعدته الجمعية عن الموضوع، حيث أشار إلى أنّ “وزارة الشباب والرياضة معنيّة ومسؤولة إلى جانب وزارات ومرجعيّات أخرى عن واقع الشباب ومستقبلهم ووجوب مساعدتهم والأخذ بيدهم وتوجيههم وبناء رؤاهم وتعزيز انتظاراتهم نحو التطلعات التي تتوافق مع ما يأملون من الدولة”.

وشكر كلاس جمعية كشافة الإمام المهدي على “الدعوة إلى هذا اللقاء”، كما رأى أنّها “تُقاوم بالأخلاق وتبشر بالقيم”، مضيفًا أنّها “مسؤولية كل المجتمع، مع كل حالة تفلتٍ وانكسار وإفلاس وانتحار، وواجبنا ليس أن نندب ونحزن ونترحم، بل أن نبادر إلى وضع استراتيجية تكاملية بين الجمعيات الكشفية والمؤسسات التربوية والشبابية والمرجعيات الروحية والرسمية والعائلية، التي تتحمل مسؤولية أولى في التربية والتوجيه والتوزيع والتوعية والتحصين، وإعداد أجيال ذات مناعة وطنية وثقافية واجتماعية ومعرفية”.

وفي نهاية كلمته، دعا الوزير كلاس إلى أنّ “تخلص النقاشات المفتوحة إلى رؤى واقتراحات، وإلى أفكار وتوصيات تؤسس لعمل شبابي وكشفي، ليبقى لبنان وطنًا للكرامة والحرية والمعرفة والسلام ووطنًا يليق بالشباب”.

بعدها تتالت المداخلات من المشاركين، رفعوا خلالها توصيات حول المشكلات والآفات التي تمحور حولها اللقاء.

بدوره، شدد رئيس الجمعية الشيخ نزيه فياض على أنّ الجمعية “بدأت باكرًا بمواجهة هذه الآفات تحسبًا للأضرار الخطيرة التي تطال أبناء المجتمع من الأطفال والشباب، وبادرت بخطوةٍ استباقية لحماية الأجيال”، مشيرًا إلى ضرورة تضافر الجهود بين مختلف الجمعيات الكشفية والاجتماعية بالتعاون مع الوزارات المعنية على رأسها وزارة الشباب والرياضة.

وفي الختام، تلى مفوّض العلاقات العامة في الجمعية نضال شعيب التوصيات التي خلُص إليها المشاركون في اللقاء، على أمل متابعة العمل سويًا لتحقيق أهداف اللقاء.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى