.

مقتل شاب برصاص أجهزة أمن السلطة خلال محاولته منع إزالة متاريس للمقاومة بطولكرم

أعلنت مصادر محلية فلسطينية اليوم الأربعاء 30/8/2023، مقتل الشاب عبد القادر زقدح يبلغ من العمر 22 عاماً برصاص أجهزة أمن السلطة بعد إصابته بجراح خطيرة خلال محاولات أجهزة أمن السلطة إزالة عوائق حديدية كان المقاومون وضعوها عند مداخل وأطراف مخيم نور شمس في طولكرم، لإعاقة اقتحامات جيش الاحتلال المتكررة للمخيم.

وشرعت قوة أمنية منذ ساعات صباح اليوم بإزالة متاريس حديدية وضعتها المقاومة في محيط مخيم طولكرم لإعاقة اقتحام قوات الاحتلال، ما أدى لاعتراض المواطنين.

وذكرت المصادر أن عناصر من المقاومة حاولت التحدث مع الأجهزة لثنيهم عن فعلتهم، كما اعترض مواطنون على ما يقومون به، لكنهم رفضوا التوقف عن إزالة المتاريس بحجة أنها “قرارات عليا”.

وأطلق مقاومون النار بالهواء احتجاجًا على إزالة المتاريس؛ لتندلع بعدها اشتباكات مسلحة، استخدمت خلالها أجهزة الأمن الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع، وما زالت الأجواء مشحونة بالمخيم ويسمع بين الوقت والآخر أصوات رصاص.

وكانت اشتباكات مسلحة اندلعت مطلع أغسطس/ آب الجاري بين مقاومين والأجهزة الأمنية أثناء محاولتها إزالة حواجز صخرية وحديدية عند مدخل مخيم بلاطة.

الجهاد الإسلامي تدين جريمة اعتداء السلطة على أبناء شعبنا في طولكرم واستشهاد أحد المواطنين

من جهتها نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الشهيد الشاب عبد القادر نضال زقدح ، الذي استشهد برصاص أجهزة أمن السلطة في طولكرم بالضفة المحتلة، التي اعتدت بالرصاص الحي على أبناء شعبنا المنددين بإزالة المتاريس الحديدية التي نصبها مقاومو طولكرم للتصدي لقوات الاحتلال.

وحملت حركة الجهاد الإسلامي، أجهزة السلطة المسؤولية التاريخية الكاملة عن هذه الجريمة النكراء بإطلاق الرصاص على أبناء شعبنا وإصابة العديد منهم، في جريمة تتجاوز كل الخطوط، وتتنافى مع المبادئ والقيم الدينية والوطنية، وتتساوق مع العدو المجرم في جرائمه وعدوانه.

واعتبرت الحركة، أن تمادي السلطة وأجهزتها الأمنية بملاحقة المقاومة ومحاولات التضييق عليها واعتقال كوادرها يمثل نهجاً يخدم الاحتلال ويعزز التنسيق الأمني، الذي يعتبر خنجراً مسموماً في خاصرة الشعب الفلسطيني.

وطالبت الحركة، بمحاكمة ومحاسبة المتسببين بهذه الجريمة البشعة التي وقعت في طولكرم.

كما دعت جماهير شعبنا وقواه الحيّة وكافة تياراته ، لتكثيف العمل المسؤول والجاد لوقف هذه الممارسات المرفوضة ومنع تغول السلطة وأجهزتها على أبناء شعبنا ومقاومينا، وحقن الدم الفلسطيني، وتوحيد كل الجهود في مقاومة الاحتلال، خاصة في ظل تصاعد العدوان بحق أرضنا ومقدساتنا.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى