.

الجمهورية: مبادرة برّي لرئيس في أيلول.. التيار: جدية.. والقوات: إبتزاز

وطنية ndash; كتبت صحيفة quot;الجمهوريةquot;: بَدا من المبادرة الحوارية التي أطلقها رئيس مجلس النواب نبيه بري مُستبقاً عودة الموفد الرئاسي الفرنسي جان إيف لودريان القريبة الى لبنان، انّ ايلول الجاري سيكون حاسماً في شأن الاستحقاق الرئاسي، فإمّا تُفضي هذه المبادرة الى انتخاب رئيس للجمهورية وإمّا سيطول الفراغ الرئاسي الى أمد غير معلوم.

فقد اغتنم بري مناسبة الذكرى الـ45 لتغييب الامام موسى الصدر ورفيقيه ليطلق مبادرته الحوارية، فقال: laquo;للمرّة الأخيرة أقول، تعالوا في أيلول إلى حوار في مجلس النّواب لرؤساء الكتل وممثّليها، لمدّة حدّها الأقصى 7 أيّام، وبعدها نذهب إلى جلسات مفتوحة ومتتالية، إلى أن نحتفل بانتخاب رئيس للجمهوريّةraquo;. وأكد أن laquo;استحقاق رئاسة الجمهورية كان يجب أن يُنجز بالأمس قبل اليوم وغداً قبل بعده وقبل أي أوان وقبل فوات الأوانraquo;، سائلاً: laquo;هل ممنوع على مكوّن سياسي وروحي مؤسس للكيان اللبناني أن يكون له صوت ورأي في مواصفات رئيس جمهورية بلاده؟raquo;. وأشار إلى أنّ laquo;أطرافاً عادت لتعزف على وتر التقسيم والفدرلة، وهي صيغ عانى اللبنانيون مآسيها وويلاتهاraquo;.

وأكد بري أنّ laquo;إنجاز الاستحقاق الرئاسي لا يتم بفرض مرشح أو بوضع فيتوات على مرشح ولا ينجز ولا يتم بتعطيل عمل المؤسسات الدستورية وشَل أدوارها، لا سيما عمل السلطتين التنفيذية كسلطة تصريف للأعمال بالحدود الضيقة وبتعطيل عمل السلطة التشريعية التي لها الحق في أن تشرّع في كل الأحوالraquo;. وسأل: laquo;هل كان على رئيس المجلس أن يدرج على جدول أعمال آخر جلسة قانون تشريع الشذوذ كي يكتمل عقد الجلسة؟raquo;، مؤكدا أن laquo;المجلس النيابي لا يبتكر الضرورة بدل انتخاب رئيس الجمهوريةraquo;. وانتقد من سمّاهم laquo;فريق الوشاة، الذي يسيّر خطوط ترانزيت جوية عابرة للقارات في اتجاه عواصم القرار في أوروبا وأميركا ويشكل مجموعات ضغط في عواصم القرار تحريضا وتشويهاraquo;. وقال: laquo;هؤلاء مخطئون في العنوان ولا يعرفون من هو نبيه بري ومن هي حركة laquo;أملraquo;. ودعاهم الى laquo;توفير أموال الترانزيت والأكلاف على الإقامة في الفنادق الفاخرة وعلى شراء الذمم في مراكز النفوذ في تلك العواصمraquo;، قائلاً: laquo;إنتو غلطانين بالنمرة، وخَيّطوا بغير هالمسلةraquo;.

nbsp;

محك التجاوب

واعتبرت اوساط سياسية ان الشق الرئاسي من خطاب بري laquo;سدد الكرة الى ملعب قوى المعارضة ووضعها أمام محك التجاوب مع الدعوة إلى الحوار في المجلس النيابي او تحمّل مسؤولية استمرار الازمة الرئاسية ومفاعيلها المتفاقمةraquo;.

وقالت هذه الاوساط لـraquo;الجمهوريةraquo; ان طرح بري laquo;كان محدداً في المكان والزمان وأرفَقه بمطلب اساسي للمعارضة وهو عقد جلسات متتالية مفتوحة لانتخاب رئيس الجمهورية بعد انتهاء الحوار الذي يفترض ان يمتد لسبعة أيامraquo;، مشيرة الى laquo;انّ عرض رئيس المجلس ينطوي على اختبار لنيّات المعارضة التي يجدر بها تلقّفه إذا كانت تريد فعلاً المساهمة في إخراج لبنان من المأزق الحاليraquo;.

nbsp;

laquo;جيد وإيجابيraquo;

وقد تفاعلت مبادرة بري في مختلف الاوساط السياسية بدءاً من مساء امس، فقال رئيس laquo;التيار الوطني الحرraquo; النائب جبران باسيل خلال عشاء في الكورة: laquo;كان شرطنا للمشاركة في الحوار أن يُفضي الى توافق أو تنافس ديموقراطي، وما سمعناه اليوم من رئيس المجلس جيّد وإيجابي، واذا laquo;كان هيكraquo; ان شاء الله سيكون لدينا رئيس في شهر أيلولraquo;.

وقال النائب عضو تكتل laquo;لبنان القويraquo; غسان عطالله لـraquo;الجمهوريةraquo;: laquo;خطاب الرئيس بري كان متوازنا ومسؤولا ويراعي المرحلة وظروف الوضع في لبنان، ولمسنا منه ان كل كلمة كانت مدروسة فيه. حتى عندما تطرق الى ملف التنقيب في البلوك ٩ لم يسمح للجمهور بالتعليق سلبا، وهذا يدل على ان لا احد يريد المشكلة في البلد ولا احد يريد رفع السقوف اكثر مما يمكن ان ترتفعraquo;. واضاف: laquo;من اهم ما قيل في الخطاب، رسالة حوار الـ٧ ايام ومن بعدها فتح المجلس على جلسات متتالية، ونحن كتيار نعتبر اننا في مرحلة صعبة جدا وعلى اللبنانيين ان يلتقوا ويتحاوروا ومن دون لقاء وحوار وتواصل لن نصل الى الى اي نتيجة، سنبقى حيث نحن، ومنذ البداية قلنا اننا لا نؤيد اتخاذ المواقف السلبية ضد التواصل مع الموفد الفرنسي ومقاطعة الاجتماعاتhellip; مبادرة الرئيس بري لا نرفضها لكن نريد معرفة المغزى الاساسي منها، كلام بري ايجابي وجيد وافضل ما فيه انه يحدد مدة زمنية معينة، فلا نتكلم عن حوار مفتوح بلا نهاية وبلا جدوى ولا يصل الى نتيجة، وأهم ما فيه انه بعد الحوار ومهما كانت النتيجة سنذهب الى جلسات مفتوحة ولتحكم الديموقراطية، هذا الطرح يفتح باباً للتواصل اكثر ونحن ايجابيونraquo;.

nbsp;

laquo;القواتraquo;

واستغربت مصادر laquo;القوات اللبنانيةraquo; ربط الرئيس نبيه بري بين الحوار والجلسات المفتوحة لانتخاب رئيس للجمهورية، فيما لا رابط إطلاقاً بين الحوار والانتخابات، والدستور على هذا المستوى شديد الوضوح لجهة ان الانتخابات الرئاسية تحصل في البرلمان في صندوق الانتخاب وليس عن طريق الحوار، والخطورة الكبرى تكمن في تكريس عرف جديد على حساب الدستور وفحواه تحويل الحوار إلى مدخل للانتخابات الرئاسية.

وقالت مصادر laquo;القوات اللبنانيةraquo; لـraquo;الجمهوريةraquo; انّ laquo;إقرار الرئيس بري بالجلسات المتتالية كان يجب حصوله ضمن المهلة الدستورية تجنباً للشغور الرئاسي، والمهلة لم توضع لتُخرَق، إنما ليتم الالتزام بها، أما الشرط الذي وضعه للدعوة إلى جلسات متتالية فمرفوض، ويندرج في سياق الابتزاز السياسي، إذ مقابل التجاوب مع مطلب المعارضة الدستوري يريد ان ينتزع حواراً غير دستوري في معرض الانتخابات الرئاسيةraquo;.

وسألت المصادر: laquo;هل اشترطت المعارضة الحوار قبل انتخاب رئيس لمجلس النواب؟ ولماذا ما يصحّ في انتخاب رئيس المجلس لا يصح في انتخاب رئيس للجمهورية؟raquo;. وأكدت laquo;ان الحوارات الجانبية تحصل بين معظم الكتل، وخطوط التواصل مفتوحة، والانتخابات الرئاسية تحصل في سياق تداول ثنائي وجلسات انتخابية متتاليةraquo;.

ودعت مصادر laquo;القواتraquo; بري إلى laquo;الالتزام بالنص الدستوري الذي يقول بالانتخاب لا الحوارraquo;، وشدّدت على laquo;ان الوقت هو للانتخاب لا الحوار، وإذا كان يعتقد انه من خلال هذه المناورة في استطاعته رفع مسؤولية التعطيل عن نفسه ورميها في حضن المعارضة فهو مخطئ تماماً ويتحمّل مسؤولية الشغور بمجرّد عدم تطبيقه الدستور واشتراطه الحوار كعُرف جديد مخالف لهذا الدستورraquo;.

nbsp;

هوكشتاين يغادر

وفي هذه الاجواء افادت معلومات لـraquo;الجمهوريةraquo; انّ الموفد الأميركي آموس هوكشتاين التقى حاكم مصرف لبنان بالانابة وسيم منصوري بعيداً من الاضواء.

وقد اختتم هوكشتاين زيارته للبنان أمس، وقال: laquo;وأنا مغادر لبنان متفائل كما افعل دائماً، من ان لا شيء مستحيلاً في لبنان. انا ايضاً متحمّس لإحلال السلام وإعادة بناء هذا البلد، وآسف على كل فرصة ذهبت سدىraquo;. واعتبر ان وصول باخرة التنقيب laquo;مؤشر على ان كل قرار برغماتي تأخذه الحكومة له نتيجة جيدة على لبنان، من ايجاد فرص عمل اكثر الى استثمارات اكثرraquo;، ولفت الى انه ناقش من المسؤولين اللبنانيين حول ضرورة تشكيل حكومة لبنانية جديدة بمشاركة من رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء ومجلس الوزراء، فغياب هؤلاء القادة يشكل اثرا سلبيا على لبنان والشعب اللبناني الذي يدفع الثمنraquo;. وقال: laquo;رسالتنا في هذا الخصوص واضحة، الشعب اللبناني يعتمد على مجلس النواب لانتخاب رئيس جديد يستطيع توحيد الشعب والعمل مع رئيسي مجلس النواب والوزراء من اجل الحصول على قروض من صندوق النقد الدوليraquo;.

وعن ترسيم الحدود البرية، قال هوكشتاين: laquo;جئت الى هنا لاستمع الى آراء القادة اللبنانيين وزرتُ الجنوب لأرى بعيني الخط الأزرق والمناطق المحيطة وافهم وأدرك المزيد عمّا نحن في حاجة إليه لكي نستطيع ان نحقق النتيجة. وحان الوقت الآن ان اسمع من laquo;الجهة الاخرىraquo; آراءها واقوم بالتقييم، وان كان هو الوقت المناسب وان كانت لدينا نافذة للفرص لكي نحقق ذلك، مع الاخذ بعين الاعتبار ان اميركا تدعم دائماً سياسة السلام والاستقرار، وهذا بالتأكيد يفيد لبنانraquo;.

nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp; =====

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى