السياسية

ملتقى كتاب العرب والأحرار، عقد ندوة فكرية ثقافية، حول فكر الشهيد السيد القائد حسين بن بدر الدين الحوثي.

عقد ملتقى كتاب العرب والأحرار ندوة فكرية ثقافية برعاية الحملة الدولية لكسر الحصار عن مطار صنعاء الدولي دولي وبالشراكة مع اصدقائه الاستراتيجين وهم
* قيادةواعضاءالحملة الدولية لفك الحصار عن مطار صنعاء الدولي..
*الإتحاد العربي للإعلام الإلكتروني فرع اليمن
*جمعية الشتات الفلسطيني -السويد
*معهد قوة اللحظة للتدريب والتطوير mbi
* الحملة الدولية لمناصرة الأسرى) أسرانا مسؤولية.
*مركز الشهيد ابو مهدي المهندس -العراق
*الملتقى الثقافي النسائي -لبنان..
*اتحاد كاتبات اليمن..
*ملتقى كاتبات وإعلاميات المسيرة.
*الوكالة العربية للدراسات والإعلام..
*إذاعة الإقتصادية اف ام 3’93
*المرصد العربي لحقوق الإنسان والمواطنة -لبنان

*الحملة الدولية لتحرير المقدسات وتدويل إدارتها..

حضر الندوة الفكرية الثقافية عدد من الهامات الفكرية والنخب العربية والإسلامية والباحثين في الشؤون الفكرية والعقائدية والادبية والناشطين السياسين والإعلاميين من مختلف البلدان العربية والإسلامية والعالمية بمختلف اللغات…
وذلك لطرح الرؤية الفكرية والمنهجية والمشروع الذي أورثه السيد الشهيد حسين بن بدر الدين للأمة في هذا العصر الجديد المليئ بالآحداث والتطورات والذي كان فكر السيد الشهيد القائد حسين بن بدر الدين رحمه الله احدى الركائز الاساسية لمواجهة طواغيت العصر وكسر شوكة امريكا والصهيونية العالمية ..وايضا اثر مشروع الشهيد حسين رضوان الله عليه في مناصرة المظلومين في غزة وايضا التقاء روح الثورة الخمينية وروح الثورة اليمانية المتمثلة بالسيد الشهيد حسين بن بدر الدين في إطار موحد لرفض الظلم والطواغيت. وايضا خطة سير القادة على هذا الخط.. وما سارت إليه اليمن من قوة محلية وإقليمية ودولية كسرت شوكة اعداء الأمة في البحر الأحمر وباب المندب حيث تم إغراق العدوا مثله كمثل فرعون ومازال الصراع مستمر حتى تتوج الأمة بتاج النصر المحتوم والموعود…

نسق لهذه الندوة الفكرية السيد حسن مرتضى المنسق العام للمؤتمرات والندوات الفكرية الدولية في ملتقى كتاب العرب والأحرار
وقام بالإشراف لهذه الندوة العميد حميد عبد القادر علي عنتر المنسق العام لملتقى كتاب العرب والأحرار.. وأدارة الندوة الاستاذه بدور الديلمي ..المسؤولة في العلاقات العامة في إذاعة الإقتصادية أف ام3’93..

وتم تسجيل الندوة الفكرية عبر قناة المنسق العام للمؤتمرات السيد حسن مرتضى وايضا بثها وتسجيلها عبر إذاعة الإقتصادية أف أم..

تمت هذه الندوة عبر تطبيق زوم يوم الاثنين في تمام الساعة الثامنة مساء حتى الساعة الثانية عشر مساء.. بتاريخ 6/2/2024

بالبداية الفاتحة لأرواح الشهداء وبنية النصر والتمكين …وحرية الأسرى وشفاء الجرحى.. على طريق القدس والحرية للشعوب والمقدسات..
ثم النشيد الوطني اليمني
بالبداية كلمة إفتتاحية للعميد حميد عبد القادر علي عنتر.. رئيس الحملة الدولية لكسر الحصار عن مطار صنعاء الدولي..

استعرض فيها مناقب الشهيد السيد القائد حسين بن بدر الدين الحوثي البطولية والشجاعة في كسر شوكة امريكا والصهيونية العالمية وذالك من خلال ما قام به من صرخة مدوية برفع شعار الصرخة ومشروعه الجهادي وذالك حين قامت امريكا ورئيسها بوش في أحداث11 سبتمر2001 عند تدمير البرج التجاري العالمي بطائرة مسيرة بعملية استخباراتية امريكية واتهمت بها امريكا جماعات إسلامية تكفيرية . شنت امريكا حملة دعائية على الإسلام وسمت كل من يقف ضدها بالإرهاب ونظريتها من ليس معنا هو ضدنا وقامت بإحتلال العراق وافغانستان

فكان في هذه الأحداث كانت إنطلاقة الصرخة من جبال مران في زمن الصمت ..وكسر حاجز الخوف ..وكانت صرخته مدوية ..في عام 2002. وتحركت خلال تلك الأحداث الإدارة الأمريكية لقمع راية السيد الشهيد حسين رضوان الله عليه ولكن هذه الراية استمرت بالرغم من وقوف النظام السابق ضدها واستمرت امريكا وتحالفها ضد هذه الراية وهي راية لن تهزم.. وحيث تأثر السيد حسين بثورة روح الله الخميني وكان منهج السيد حسين قرءاني…والأن اليمن تقف مع غزة ومظلوميتها وتلقن امريكا والصهاينة تنكيل مستمر بضرب سفنهم على البحر الأحمر في حين دول الخليج مطبعين وكثير من الدول المطبعة الخانعة ..يعمها السكوت.. واليوم العالم عرف معاني المشروع الذي اطلقه السيد حسين مشروع ضد امريكا والصهاينة…

*مشاركة الدكتور علي يحيى شرف الدين ..نائب وزير التعليم العالي مستشار رئاسة الحملة الدولية لكسر حصار مطار صنعاء الدولي

تحدث بتفصيل مكثف حول سيرة وأخلاق الشهيد السيد حسين بن بدر الدين الحوثي رحمه الله ..
ومكارم أخلاقه وصفاته القيادية والشجاعة..
وملخص ما تحدث عنه فقد تحمل الشهيد السيد حسين بن بدر الدين الحوثي هم أمة ومسؤلية إنقاذ أمة..
مستضعفة على مستوى العالم…
وأكد أن المشروع الذي اطلقه السيد حسين عالمي بعالمية القرءان وقوي بقوة القرءان وعظيم بعظمة القرءان..
الذي هو شامل كامل..
وتحدث ايضا إن المشروع ليس فقطـ لتحرير فلسطين والقدس بل تحرير الأمة وكل الأوطان ونشر الثقافة القرءانية بكل العالم…

وتحدث عن توفر الركائز الثلاث للمشروع القرءاني..
القيادة الربانية والمنهج القرءاني والشعب الإيماني الذي وصفه رسول الله بشعب الإيمان والحكمة..
وتحدث ايضا كيف بدأ هذا المشروع من الصفر وتم محاربته وكلما تم محاربته ازداد قوته ..فقد توسع من جبل مران في اليمن ثم إلى العالم ..
وتحدث كيف تحرك السفير الامريكي والنظام السابق لشراء الأسلحة في سوق الطلح في صعدة وذالك لأجل القضاء على السيد الشهيد حسين رضوان الله عليه وكيف كان خوف السفير الأمريكي وركز بنظره حتى على مدفع شهر رمضان المدفع الذي يصحي النائمين في السحار.. مدفع قديم من صنع العثمانيين. فقد خاف السفير الأمريكي منه وسحبوا كثير من الأسلحة في صعدة.. وشرائها من المواطنين..
مشاركة الاستاذ حمود عبد الله الأهنومي استاذ التاريخ في جامعة صنعاء..

تحدث عن فكرة مهمة القضية الفلسطينية في فكر السيدالشهيد القائد حسين بن بدر الدين الحوثي…
بالبداية استعرض مناقب الشهيد حسين وتربيته الثقافية الإيمانية ونشأته في أسرة طيبة جهادية علمية وفي ظل والده السيدالمجاهد بدر الدين الحوثي ..فقيه القرءان

ثم انتقل بحديثه لمشروع السيد حسين بن بدر الدين الحوثي رحمه الله الذي كان يسأل نفسه لماذا الأمة خانعة ولم تتطور ولم تتحرك فلابد للأمة أن تعود للقرءان الكريم..
ثم تطرق الاستاذ حمود الأهنومي لاول درس للسيد الشهيد القائدحسين بن بدر الدين الحوثي يوم القدس العالمي حيث كان القدس قضيته.. وقد عبر الاهنومي عن كل الملازم شرح لهذه القضية الأساسية ومواجهة أمريكا والصهيونية العالمية..
وتكلم عن المسارات ومنهجية الشهيد القائد حسين بن بدر الدين رضوان الله عليه اولها الصرخة ومسار مقاطعة البضائع الأمريكية ومسارالتحرك لمواجهة اعداء الأمة.. وكيف انتصر المشروع بحجم اليمن وعلى حجم الاقليم والعالم..

*مشاركة اللواء عبد الله الجفري الناطق الرسمي للقوات الجوية سابقا خبير عسكري واستراتيجي..

تحدث ايضا عن صفات ومناقب الشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي رحمه الله ولخص حديثه بموضوع كيف انتصر الدم على السيف..
وكيف انتصر المشروع القرءاني الذي قام به السيد الشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي رحمه الله الذي عبر عن إرادة أمة واحياء روح الجهاد بمنهجية القرءان الكريم.. لمواجهة الصهيونية العالمية ومواجهة امريكا وذالك للإنتصار للقضية الفلسطينية

*مشاركة العميد ركن عبد السلام سفيان خبير عسكري استراتيجي في إدارة الأزمات..

تحدث عن تحرك الشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي وحيدا مع قلة قليلة من المؤمنين ..الذي رباهم السيد الشهيد حسين على الجهاد وبرز للموت بيده واختياره ينال الشهادة..لإنه يحمل قضية ومسؤلية أمة على عاتقه وهو يعلم إن طريقه للشهادة والتضحية ..ومن اجل التغيير قدم نفسه وكانت الثمن للتغيير الذي نراه اليوم في عالمنا.. لمواجهة الاستكبار العالمي.

حيث التكليف الجهادي المسؤول للحي لايسقط وتحدث عن الركائز الاساسية لمشروعه معرفة الله والثقة بالله واختار الشهيدحسين لنفسه الشهادة لإن الشهادة اختيار من العبد وإصطفى من الله..

*مشاركة الاستاذ محمد صادق الحسيني من جمهوريةإيران الإسلامية

تحدث عن مكارم الشهيد السيد حسين بن بدر الدين الحوثي ووصفه سيد الأخلاق والشجاعة وسيد الصرخة ويوم شهادته يوم الكرامة والعزة ..
واكد على وجوب كل الشعوب العربية والإسلامية الوقوف مع اليمن المظلوم الذي يقف إلى جانب شعب غزة الذي يقف إلى القضية الأساسية فلسطين واكد في حديثه إن اليمن وقيادتها الثورية غيرت احداث التاريخ واعادة كتابة التاريخ في الثقافة السياسية والفكرية والتاريخية وفي كل العلوم
ووصف إن ضربة اليمن للعدوا كضربة يوم الخندق ..
ووصف إن الوقوف مع القضية الفلسطينية مثل الصلاة وركن من أركان العبادة.
واليوم المسلمون باليمن ينتصرون
وامريكا تتقهقر ..وتخسر.. وختم حديثه بالصرخة اليمانية بشعار صرخة السيد الشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي

*مشاركة البروفيسور نور الدين أبو لحية من الجزائر مفكر عربي وإسلامي.

تحدث حول تأليفه ثمانية كتب حول المسيرة القرءانية ..الجاهز من هذه الكتب للآن سته 6 كتب ..منها مسيرة وقيم ومنها المسيرة القرءانية والإيمان بالمعاد..
والمسيرة القرءانية وقيم التزكية الروحية ووصف فكر الشهيد حسين بدر الدين الحوثي بالفكر العظيم.. الذي لا يدعو لطائفية وصالح للأمة.. وفكر عميق.. مأصل يدعوا لوحدة الأمة كما السيد عبد الملك الحوثي يفصل هذا الفكر واكد ايضا أن امريكا خافت من هذا الفكر لذالك تم استهداف الشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي وقتله من أجل فكره…
ووصف الشهيد السيد حسين بشهيد القرءان اسم على مسمى.. والمسيرة القرءانية عالمية..

*مشاركة الاستاذه بشرى العماد.
بدورها تحدثت عن المبادئ الاخلاقية والإنسانية والسامية التي حملها السيد الشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي رحمه الله…حيث ربى الجيل والأجيال تربيه إيمانية وجهادية.. بمنهج قرءاني..
وانطلقت مبادئه على اسس وطنية ايضا.. وحمل على عاتقه محاربة الاستكبار العالمي.. وحذر من مخاطر الصهيونية وحذر ايضا من المناهج التعليمية التي طغت اليمن بالفكر الوهابي..

*مشاركة الإعلامية ربا يوسف شاهين من سوريا

تحدثت عن هدى الله والجهاد العظيم الذي يتحرك به عباد الله الصالحين وترحمت على السيد الشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي رحمه الله حيث يقوم اليوم السيدالقائد عبد الملك الحوثي بإكمال المسيرة ببناء اليمن والوقوف مع القضية الفلسطينية وهنئت كل شعب اليمن على هذه الوحدة والمشروع المتكامل والمستمر والوقوف مع قضية فلسطين

*مشاركة السيد عبد الرحمن الحوثي نائب رئيس الحملة الدولية لكسر الحصار عن مطار صنعاء الدولي ..والمنسق العام للحملة

شرح اهداف الشعار ..الذي اطلقه السيد الشهيد القائد حسين بن بدر الدين الحوثي حيث مشروعه قرءاني ومن منطلق قرءاني والبراءة من اعداء الله ..وكان لهذا الشعار والمشروع اثر كبير على مستوى اليمن والأقليم والعالم..
حيث اليوم العالم يمر بوعد أخر الزمان.. ولخص حديثه المسيرة القرءانية عالمية بكل المستويات لإصلاح البشرية

*مشاركة الدكتور خالد الشايف مدير مطار صنعاء الدولي.
تحدث عن أثر المشروع القرءاني الذي اطلقه السيد الشهيد القائد حسين بن بدر الدين الحوثي بإنه عالمي.. على مستوى العالم.. وتدرج بالنصر من جبال مران إلى صعدة إلى صنعاء وإلى مستوى العالم..
وتحدث عن تحذيرات الشهيد القائد حسين بن بدر الدين الحوثي رضوان الله عليه من خطر امريكا واطلق الصرخه في وجه المستكبرين

وتحدث عن تصحيح السيد الشهيد حسين الحوثي رحمه الله للثقافات المغلوطة حيث الفكر الوهابي قد وصف الإحتفال بمولد النبي بدعة ..وايضا تصحيح الفكر المغلوط الوهابي اطع الأمير ولو خلع جلدك..

وتحدث عن دور الشهيدالقائد في تأصيل ثقافة يوم القدس العالمي..ومقاطعة بضائع امريكا ..
وايضا عن موقف الشهيد القائد وكل مواقفه الشجاعة التي كسرت حاجز الصمت وعدم الخوف من امريكا ..

*مشاركة الدكتورة ابتسام المتوكل..

تحدثت ايضا عن المنهجية الثلاثية قيادة ومنهج وامة لمشروع السيد الشهيد القائد حسين بن بدر الدين الحوثي قام على منهج قرءاني واعاد للفرد اهمية معرفة الله لاجل ايجاد امة ..لمواجهة العدوا …

وحيث هذا المنهج والمشروع اوصل الأمة إلى ماهي عليه اليوم..

الوقوف مع طوفان الأقصى وايقاف الحرب على غزة..
والعمل على ضرب الصهاينة..
وتحدثت ايضا كيف تم طرد السفير السعودي والسفارة الأمريكية من اليمن..
وحيث اليمن امتلكت اليوم السيادة والقرار والقيادة وفكر عربي وإسلامي وإنساني عالمي..

*مشاركة الاستاذ يونس السالمي

الناطق الرسمي لملتقى كتاب العرب والأحرار..

تحدث عن عملية استهداف السيدالشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي لانه يقف مع القضية الفلسطينية وحمل في عاتقه هم ومسؤولية الأمة.. بأكملها.. واوصل الناس إلى عبودية الله ..فلا عبودية للطواغيت..
واكد بإن منهج السيد الشهيد حسين رحمه الله خلاص للأمة بأكملها..

*مشاركة الاستاذه منى زيد المؤيد..

في حديثها قالت كيف لبعض المفكرين داخل اليمن لم يطلعوا لملازم الشهيد السيد حسين بن بدر الدين الحوثي رحمه الله في حين هناك من خارج اليمن من يهتموا بقرءاتها والبحث حولها..
واكدت بإن مشروع الشهيد القائد يهدي إلى صراط مستقيم

*مشاركة رئيس جامعة البيضاء الدكتور احمد صالح العرامي

ملخص حديثه ما قام به الإمام زيد بن علي عليه السلام من ثورة ضد بني امية سقطت عروشهم بعد عشر سنوات من استشهاده..
كذالك ثورة الشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي انتصرت بعد عشر سنوات من استشهاده…
واكد بإن الحرب على السيد الشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي رحمه الله كانت من واشنطن. وذالك كانت من اهدافها طمس الهوية اليمنية والإيمانية..

*مشاركة الاستاذ هيثم المتوكل من هولندا..

اكد بحديثه إن المسيرة للمشروع القرءاني الجهادية لن تتوقف حتى وإن وقفت الحرب على غزة..

وحيث احداث اليوم ترجمت المشروع القرءاني ليس اقوال بل افعال وانتصرت المسيرة القرءانية رغم الاشاعات والاكاذيب عليها. وخلقت جيل جديد.. جهادي لمواجهة امريكا.. وكسر مشروع امريكا..

*مشاركة الاستاذه دينا الرميمة

اكدت بحديثها بإن المسيرة القرءانية عالمية ومسيرة نهضة للأمة ..ومشروع لا ينطفئ..
واليوم اليمن تدافع عن غزة وفلسطين..

*مشاركة القاضي عبد الكريم الشرعي عضو رابطة علماء اليمن..

تحدث عن تكالب امريكا واعوانها لمحاربة السيد الشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي ومحاربة فكره ومشروعه.. وتحدث عن حركة السفير الأمريكي في صعدة وشرائه للأسلحة من سوق الطلح ومن المواطنين…وذالك لمحاربة السيد الشهيد حسين واملئ السفير الامريكي والنظام السابق السجون بالصالحين من تلاميذ وانصار السيد الشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي رحمه الله ..وتحدث عن الانتصارات اليوم بفضل وببركة المسيرة القرءانية حيث الصواريخ البالستية تصل لعمق العدوا الصهيوني وضرب السفن الأمريكية والبريطانية في البحر الأحمر..
*المشاركة النصية بالنص الذي تحدث بها
🇾🇪 ‏ الاستاذ عبدالرحمن حسن فايع
بمشاركته بالندوة الدولية
لذكرى الشهيدالقائد سلام الله عليه كالتالي..
بسم الله الرحمن الرحيم..
ولاعدوان الا على الظالمين
ارحب بكم جميعا في هذه الليلة المباركة
وفي هذا الذكرى الآليمة التي عشناهاوعايشناها
بمحافظة صعدة
فقدكان استشهادالشهيدالقائد اصعب ماعشناه في تلك المرحلة
ومنذ ذلك اليوم ونحن متتبع نتائج تلك الفاجعة
وكيف انتصرالدم على السيف
وعليه اقول
‏السلام عليك يامن أيقضت الأمة من سباتها ورفعت راية الحق في وجه المستكبرين وكشفت زيف وضلال المبطلين وأنرت لنا درب الحرية والكرامة.
السلام عليك يوم ولدت ويوم أن صدعت بالحق مرددا بالشعار ويوم أن استشهدت مظلوما بسيف البغي والعدوان ثابتا على الحق شامخا عزيزا ويوم أن تلقى الله بوجه أبيض
كان مشروع الشهيد القائد مشروعافكريا تحرريا عمليا
ونادى اليه بقوله
لا بدَّ من مشروع عملي مستمر،
يبني الأمة،
يرتقي بها،
يغيِّر واقعها،
يعالج نقاط ضعفها، يحصِّنها،
يرتقي بها في كل المجالات، ولهذا كان المشروع القرآني بهذه الميزة العظيمة
….
فنطلق في مشروعه وقدم كل مايملك في سبيل ذلك
ونتصردمه على سيف البغي
رغم ستة حروب وتسع سنوات عدوان ووصلنا الى ماوصلنا اليه اليوم بمنهجيته وفكره التي قدمها في دروسه
ورأيتم التأييدالرباني للمسيرة والرعاية التي رافقتها في كل مراحلها
حتى وصلت الى ماوصلت اليه اليوم
وبقرائة جزئية للاحداث اليوم في مواقف
فقدقدمت غزة وامريكالنا هديتين على طبق من ذهب
الاولى قدمتها للمسيرة غزة باحداثها
التي غربلت الامة
فتخذت القيادة القرآنية الموقف الذي يحقق اهم ركائزمنهجيته والمتمثل في تطبيق شعارنا قولا وفعلا ونواجه امريكا واسرائيل
وجها لوجه
ففتضح الحكام العرب وتغربلة الشعوب وتتابعون
عظمة ومآلات ونتائج ذلك الموقف

والثاني قدمته امريكا
اليوم من خلال اثبات ماهو ثابت لدى اغلب اليمنيين
والمتمثل في تعرية العملاءاليمنيين
وتاكيد اتباعهم لهم.
من خلال تحريك عملائها اليمنيين بحكومة المرتزقة ليقفوا في صفها وليدافعوا عن الصهيونية معها
هذا الموقف الذي ينسحب على المستوى الاقليمي
العربي والاسلامي
والذي عرى الملوك والرؤساء والحكومات العربية ..
واصبح اليمن بقيادته
القرآنية مدرسة يمنية وعربية وعالمية
واخيرا
ادعوا الى الالتفات الجدي والفاعل الى ( التشبع والتزود والتعمق والتدقيق في منهجية الشهيدالقائد)
من منطلق الشهيدالقائد
سلام الله عليه
(عين على القرآن وعين على الاحداث
ومن هذا المنطلق احيي الدكتور الباحث الجزائري
(نورالدين ابولحية) الذي نتابع بعضا من ابحاثه
عبراذاعة (سام اف إم)
واثني وازكي ماقاله الاخ/هيثم المتوكل الذي لامس بطرحه اهم مايجب الاهتمام به حالياومستقبلا
وعليه ادعوا الجميع للالتزام بالبرنامج اليومي
من دروس الشهيدالقائد
وادعوا الاخوة الناشطين بالخارج لزيادة نشاكهم وكل متطلع للحرية بالعالم ان يقرأ دروسه ويتعمق فيها
▃▃▃▃▃▃▃▃
ـ

*مشاركة الدكتور انيس الاصبحي الناطق الرسمي لوزارة الصحة

ملخص حديثه.
مشروع الشهيد القائد حسين بن بدر الدين الحوثي ضرب الهيمنة الأمريكية واسقطـ مشاريع التطبيع. ورسم خارطة لليمن ووجه بوصلته نحو القضية الفلسطينية…

*مشاركة الاعلامي امين النصيري ..
ملخص حديثه مشروع الشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي رحمه الله بناء جيل مسلح بالإيمان والجهاد والاستشهاد.. وايضا مشروعه اوصل الأمة إلى ماهي عليه اليوم حيث اليمن اليوم في المقدمة لنصرة غزة وفلسطين القضية الأساسية

*مشاركة الاستاذ عبد الله علي هاشم الذارحي..

تحدث بدوره عن اهمية الشعار الذي اطلقه السيد الشهيد القائد حسين بن بدر الدين الحوثي رحمه الله..
وايضا مقاطعة البضائع الأمريكية والصهيونية..
وتحدث عما قامت به امريكا وتحالفها واداواتها بقتل الشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي رحمه الله ولم يكتفوا بذالك ضربوا مقامه 15غارة جوية ..على مقامه الشريف ..
واكد في كلمته إن جميع اهل البيت عليهم السلام بمسيرتهم الجهادية خاتمتهم إما قتل أو بالسم..

*مشاركة الاستاذ هشام عبد القادر رئيس الإتحاد العربي للإعلام الإلكتروني فرع اليمن..
تحدث عن المشروع الإلهي منذ الازل منذ سجود الملائكة تكريما للروح ورفض ابليس للسجود ..هناك بدأ الصراع إلى اليوم المعلوم وكل الانبياء والرسل والصالحين يمهدون ليوم العدل والحرية وكل الانبياء يدعون الله ويبتهلون له بإن يلحقهم الله بالصالحين اي الذي يرثون الأرض. وهذا الوعد الإلهي ايضا مهد له ثورة الإمام الحسين عليه السلام الذبح العظيم ومن ثورة الامام الحسين عليه السلام الذي خرج للإصلاح في أمة جده استلهم منها روح الله الخميني والسيد الشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي والهدف الذي استلهموه الإصلاح في الأمة تهيئه لإرث الارض .ولخص حديثه ثورة روح الله الخميني وثورة السيد الشهيد حسين رضوان الله عليهم ثورة واحدة خلقت الوعي ..
*مشاركة رسالة نصية للعلامة السيد عدنان الجنيد عضو رابطة علماء اليمن ورئيس ملتقى التصوف الإسلامي باليمن

كالأتي..
المصاديق العملية لثورة الشهيد القائد بعد عقدين من استشهاده

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة على خير الأنبياء وسيد المرسلين، سيدنا محمد وعلى آله الطاهري، ورضي الله عن صحابته المنتجبين، ومن سار على نهجه وهداه إلى يوم الدين..

• حين دوى الصوت من مرانَ كان الحقُّ يدري أنها ثورة عالمية ضد طغاة العصر.
لقد زرع الشهيد القائد (حسين بن بدرالدين الحوثي) «رضوان الله عليه» البذرةَ الأولى لتغيير نظام القطب الأوحد، بالصرخة، التي استهدفت رؤوس الكبر وأئمة الكفر، لأنها رؤية قرآنية، ونظرة ربانية، مازال يجهلها الكثير من الناس، حتى من مثقفي أمتنا العربية والإسلامية، والبعض مازال يخشاها، رغم أن مصاديقها العملية باتت تكشف لنا هشاشة أمريكا، التي قال عنها هو «رضي الله عنه» إنها ليست سوى قشة، عندما ننظر إليها من خلال القرآن أمام قوة الله، وعند الثقة بالله تعالى حينما نتحرك في سبيله معتمدين عليه، وحين نأتمر بأمره في الإعداد قدر استطاعتنا، ونتوكل عليه في تحركنا وجهادنا.

• من كان يدري أن صرخة الشهيد القائد في أقصى شمال اليمن، ستنصر طوفان أقصى غزة ومجاهديها، وهل كان أحد يتصور أن المؤتمين بحسين العصر سيحاصرون إسرائيل وأمريكا وبريطانيا؟!!
لقد كان يعتبر ضرباً من الخيال أن يتهدد أحدٌ ما دولة أمريكا، لا أن يقرن التهديد بضرب بارجاتها وسفنها، ويقف حجر عثرة في طريق إرادتها، ويكشف للعالم أجمع أنها لا تقدر على شيء، إلا حين تستسلم لها الأنظمة والشعوب.

• لقد شاءها الشهيد القائد عالمية، حين صرخ بالشعار، ولقن أصحابه إيّاه تلقينا،
وحثهم على أن يصرخوا به، أن يقولوا:
الله أكبر
الموت لأمريكا
الموت لإسرائيل
اللعنة على اليهود
النصر للإسلام
فأول ما بدأت تموت أمريكا وإسرائيل في عملائها وأذنابها وخدامها في الجزيرة العربية، الذين واجهوا الصرخة بالنار، ممثلة بنظام الصعلوك عفاش، وبلاطجة الإخوان بقيادة علي محسن وحميد الأحمر، في ست حروب طاحنة، ارتكبت فيها قوات النظام ومرتزقته أبشع الجرائم بحق شعب تحكمه هذه القيادة التي كانت تلقب بالحكيمة زوراً وبهتاناً، ثم ماتت أمريكا وإسرائيل في عملائها وأذنابها وخدامها مرة ثانية، بعد أن انتصرت ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر سنة 2014 للميلاد، وما كان لهذه الثورة أن تضرب بجذورها في الأرض، وتبسق بفروعها في السماء لولا تعريتها لأذناب أمريكا وإسرائيل في الجزيرة العربية، بمواجهة عدوان بدأ في مارس 2015م، ولم ينتهِ بعدُ..

• والآن هاهي إسرائيل تُلعنُ في كل المحافل الدولية، بل وفي كل شوارع مدن العالم، بأفواه الملايين من كافة الجنسيات وبكافة اللغات.. ليس حينما تعرّت بجرائمها فقط، ولكن حين شاهد العالم اليمن يضرب إسرائيل ويضرب سفنها في البحر تشجعت شعوب العالم لثقول كلمتها، وتعبر عن رأيها تجاه هذا الحدث الإنساني الذي يتصدره اليمن، وتلك الكارثة الإنسانية التي تحدث في غزة.
أفَلَم تنتصر الصرخةُ بعدُ؟!! لقد انتصرت الصرخة الحيدرية الحسينية، لأنها كانت مفردة لله وحده، لا لنيل مكسبٍ سياسي، ولا مطمعٍ مادي، ولم تكن مسيسة من الخارج كما يزعم البعض، فهي لا شرقية ولا غربية، بل يمانية خالصة، برز فيها ذو الفقار، بيد قائد المسيرة بعد أخيه الشهيد، فبرزت به كل معجزات آبائه الأنبياء والمرسلين والأولياء الصالحين، فحين جابهته الدنيا كان ذو الفقار ذلك السيف الذي شق (عمرو بن ود إلى نصفين)، وحين جاء العدو من البحر كان ذو الفقار عصا (موسى)، فضرب به البحر، فتخلى كل سدنة النظام الأمريكي عنه، وبات لوحده، هو وربيبته العجوز بريطانيا، ينتظرون النهاية في رعب، وهم يشعرون أن زوالهم بات قريباً قريبا.

• وحين تسقط أمريكا، لن ترحمها أنظمة العالم التي ذاقت منها الأمرين، بل ستتناهشها وهي ما تزال على قيد الحياة، كما تفعل الضباع بضحاياها.

• انتصرت صرخة (مَرّان)، ولاحت لنا نهاية أمريكا وإسرائيل، وبدأت نهاية اليهود ودولتهم بأن يلعنوا على كل لسان، ومازال غالبية الإخوان المسلمين، ومن يدّعون أنهم السنة، صامتين أو شامتين بما يتعرض لهم إخوانهم السنة أيضاً في فلسطين، مستمسكين بذيل أمريكا السعودي والإماراتي، لا بالعروة الوثقى (كتاب الله والعترة).. ينتظرون التوجيهات من أمريكا وإسرائيل وبريطانيا، للتحرك حسبما تشاء كل منها، لا من القرآن الكريم.. وسيرفعون عقيرتهم بـ (التكبير)، حين تأمرهم أمريكا بمواجهتنا، وسيقولون إنه جهاد في سبيل الله، فأين أنتم من (غزة وفلسطين) إن كنتم مؤمنين، بل إن كنتم مسلمين، على أقل تقدير..

• رحم الله الشهيد القائد حسين بن بدرالدين الحوثي، الذي أسس لزوال أنظمة الاستكبار، وقطبية الإلحاد والجور والظلم..
ونصر الله قائد مسيرتنا وثورتنا، سيدي ومولاي وقرة عيني، السيد الهمام، والأسد الضرغام، حيدرة العصر، السيد عبدالملك بن بدرالدين الحوثي حفظه الله وأيده ونصره..

• ختاماً؛ أقول للجميع ممن يؤمن ومن لا يؤمن بما نحن عليه من اتباع صفوة أسباط رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وصفوة أسباب الرضا والرضوان من الله العزيز الرحمن، أقول لهم: ما كنتم تنتظرونه، فهاهو أمامكم فانصروه. ألا ترونه على الحق ماضياً، أما والله لو تركتموه، مالكم عنه من بديل، حتى تسحق جنازير دبابابات الأعداء جماجمكم، فهلموا للانضمام إلى الملاحم، فوالله إن من تخلف عنها هلك، ومن التوى على هذا السيد اليماني فهو في خسران في الدنيا والآخرة. وهذا ما تكلمت عنه كتب أهل البيت، صلوات الله عليهم أجمعين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
——

*مشاركة الاستاذه الإعلامية امل فايع.. برسالة صوتية..

ملخصها الشعار الذي اطلقه الشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي ومشروعه الجهادي القرءاني احياء امة بكاملها…

*مشاركة السيد حسن مرتضى من لبنان ..

تحدث عن اهمية وضرورة زوال المطبعين وحكومات المطبعين والفكر الوهابي من أجل تحرير فلسطين..

وبعث تعزيته للسيد القائد عبد الملك الحوثي بشهادة السيد الشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي رحمه الله

تم بحمد الله..
التوصيات للندوة الفكرية
العهد بالاستمرار. على نهج وخطـ المقاومة الإسلامية ووحدتها..
حضر هذه الندوة الفكرية

*الاستاذ صادق المحدون
*الاستاذ جمال جميل مسؤول في إذاعة الاقتصادية

*الاستاذ هاشم علوي
*الاستاذه عريب ابو صالحة
*الاستاذه ماجده الموسوي
*المجاهد ابو يعقوب سفيان وكيل محافظ الضالع
*الشيخ راكان النقيب وكيل محافظ إب لشؤون المغتربين

*الاستاذ سجاد سفيان

*العميد خالد السعدي
*الاستاذ عبد العزيز القدمي

كتب التقرير الذهني المختصر الاستاذ هشام عبدالقادر
نيابة عن الدائرة الإعلامية في ملتقى كتاب العرب والأحرار
ونيابة عن الدائرة الإعلامية في الإتحاد العربي للإعلام الإلكتروني فرع اليمن

صدر التقرير بتاريخ
6/2/2024
يوم الاثنين..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى