ورد الان

قاسم: إذا حصل اتفاق على رئيس الجمهورية فنحن حاضرون للانتخاب رغم كل المعركة

أشار نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسمـ، إلى أنّ “القرار الآن بإيقاف الحرب في غزة هو قرار أميركي، فإذا قررت أميركا أن توقف الحرب فتستطيع ذلك، وتضغط على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وغيره لأنَّ هؤلاء كلهم عبارة عن أدوات يديروهم كيفما شاؤوا، وكل الإمكانات العسكرية التي قاتلوا بها هي من أميركا، وإذا قالت أميركا أنها مختلفة مع نتانياهو لكن لا تستطيع أن تصنع شيئًا، فهذه دعاية انتخابية يريدها بايدن حتى لا يخسر أصواتًا في الداخل، لكنَّه كذَّا”.

ولفت، خلال حفل تأبيني، إلى أنّه “الآن إذا قررت أميركا إيقاف الحرب تتوقف وفق أي اتفاق مهما كان صعباً بنظر إسرائيل، لأنَّ الاستمرار لا جدوى منه. اليوم لا يوجد استمرارية حرب، بل هناك استمرارية للإبادة”.

وشدد قاسم على أنّ “المقاومة في فلسطين صامدة قوية شجاعة. بالنسبة إلينا في لبنان، كررنا مراراً وتكراراً أنَّ المقاومة بالنسبة إلينا ليست مقطعاً زمنياً عابراً، المقاومة خيار، خيار لتحرير الأرض وخيار للدفاع عن الأرض وعن الناس، وما دامت إسرائيل موجودة فهذا يعني أنَّه يجب أن تبقى المقاومة وتتطور وتزداد ليس في لبنان فقط بل في كل المنطقة وطبعاً في فلسطين، لذلك لا أحد يناقشنا بنقاشات من مثيل أنه ماذا سيحصل لهم في المستقبل؟ و”دبِّروا” أنفسكم أولاً وقرروا ماذا ستعملون بالداخل”.

وذكر أنّه “مع ذلك نحن قلنا كحزب الله إذا اتفق اللبنانيون اليوم على رئيس جمهورية فنحن حاضرون للانتخاب رغم كل المعركة”.

وأوضح قاسم أنّ “الحكومة، حكومة تصريف الأعمال تقوم بواجباتها مع أنَّ المعركة قائمة، المجلس النيابي يقوم بواجباته مع أن المعركة قائمة، حياة الناس كالتعليم والعمل وكل الأمور خارج المنطقة التي تتعرض بشكل مباشر للقصف الإسرائيلي تسير بشكل طبيعي، ونحن ندعم ذلك على قاعدة أنَّنا حاضرون أن نكون في الصفوف الأمامية بشبابنا المجاهد وعوائلنا حتى ندفع عن كل الآخرين. إذاً ماذا تريدون منا بعد؟ يجيبون أننا نعطل رئاسة الجمهورية، لماذا حزب الله يعطل رئاسة الجمهورية؟ نحن عندنا عدد لا يكفي ليصبح خمسة وستين حتى ننتخب رئيساً للجمهورية، وأنتم عندكم أعدادًا متفرقة لا تستطيع أن تجمع خمسة وستين لانتخاب رئيس للجمهورية، أو ستة وثمانين ليكون هناك نصاب”.

وأضاف “لذا نحن وإياكم سواء، فلا نحن قادرون أن نأتي برئيس للجمهورية ولا أنتم قادرون على ذلك وهذا هو الواقع، أمَّا أنكم تتهموننا بأننا نعيق مجيء الرئيس فـلا، لكن عادة الضعفاء يتباكون من أجل أن يعذِّروا أنفسهم أمام الناس”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى