ورد الان

المقداد بعد لقاء عبداللهيان: على قوات الاحتلال الأميركي والتركي الخروج من الأراضي السورية

اكد وزير الخارجية والمغتربين السوري فيصل المقداد أن “وجهات نظر سوريا وايران متطابقة في الدعم الذي يجب أن يقدم للاهل في قطاع غزة بوجه الإبادة الجماعية التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي”.

واشار المقداد في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في العاصمة السورية دمشق، الى أنه “على قوات الاحتلال الأميركي والتركي الخروج من الأراضي السورية والجرائم التي ترتكبها جرائم ضد الإنسانية ويجب محاسبتهما عليها” .

وشدد المقداد على ان “اعتداءات الكيان الصهيوني المتكررة على الأراضي السورية سببها مقاومة سوريا لهذا الكيان ومخططاته منذ إقامته على أرض فلسطين”.

بدوره، اوضح عبد اللهيان بانه “بحث مع الرئيس بشار الأسد في التطورات بالمنطقة، وهناك إرادة لدى قيادتي بلدينا للتعاون بمختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والصناعية”. ودان “الوجود غير الشرعي للقوات الأميركية على الأراضي السورية”. وقال: “نعزي الشعب السوري بضحايا العدوان الأميركي الأخير”.

واكد رفض بلاده مخططات الكيان الصهيوني لتهجير الشعب الفلسطيني قسراً من قطاع غزة والضفة الغربية. وشدد على أن اعتداءاته في المنطقة لن تبقى دون رد.

واعلن عبد اللهيان انه نقل دعوة رسمية من الرئيس إبراهيم رئيسي الى الرئيس الأسد لزيارة ايران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى