ورد الان

الخارجية الاميركية: اتفاق حول الاسرى في غزة لا يزال “ممكنا” وستكون فوائده “هائلة”

اعتبرت وزارة الخارجية الأميركي أن التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل وحماس للإفراج عن الاسرى مقابل إرساء هدنة في غزة لا يزال ممكنا وستكون فوائده “هائلة”.

واوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر للصحافيين، إنه “نعتقد أن التوصل إلى اتفاق أمر ممكن وسنواصل مساعينا” لتحقيقه. وأضاف “نعتقد أن فوائد إعلان هدنة والتوصل إلى اتفاق بشأن الاسرى هائلة، ليس فقط بالنسبة إلى الاسرى الذين سيتم الإفراج عنهم، ولكن أيضًا بالنسبة للجهود الإنسانية في غزة وقدرتنا على البدء بالسعي إلى حل فعلي ودائم لهذا النزاع”.

وأوضح المتحدث الأميركي أن واشنطن تعارض شن الاحتلال هجوما واسع النطاق على رفح، جنوبي قطاع غزة، بدون خطة لحماية المدنيين، وقال: “بدون خطة ذات مصداقية كهذه ويمكنهم تنفيذها، فإننا لا نؤيد عملية عسكرية واسعة النطاق”.

وبرر الاجتياح الإسرائيلي المرتقب لرفح، مشيرا إلى أنه “توجد ألوية مسلحة لحماس في رفح”، فيما استبعد أن يكون للهجوم على رفح تأثير على المفاوضات، وقال: “لا ينبغي أن يكون للضربات الإسرائيلية على رفح تأثير على مفاوضات الاسرى”.

وقال المتحدث الأميركي إن “قطع المساعدات الأميركية عن إسرائيل لن يكون خطوة أكثر تأثيرا من الخطوات التي اتخذتها واشنطن بالفعل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى