السياسية

وزير الثقافة ناعياً القاضي منصور: رحل الزميل والصديق والأخّ، النادرُ الطيبةِ كاسمه.

وزير الثقافة ناعياً القاضي منصور: رحل الزميل والصديق والأخّ، النادرُ الطيبةِ كاسمه.
نعى وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى القاضي نادر منصور الذي وافته المنيّة مساء أمس إثر نوبةٍ قلبيةٍ مفاجئة، وقال في بيانٍ صدر عنه:” عجّلت الرحيل يا زميلي وصديقي وأخّي، وجُرْحُ قلبِك أدمى قلوبنا وثلَمَ قلبَ العدالة التي تنزفُ اليوم حزنًا على رحيلك المباغت.”
وأضاف:” رحل القاضي الشاب النموذجي العصامي الدمث، النادر الطيبة كاسمه، العالِمُ حتى قمة التواضع، المؤمنُ بربِّه، المتفاني في سبيل عائلته، والحامل رسالة القضاء على نبض القلب وفي مجرى الشرايين، الذي ظلّ واقفًا في أوج عطائه حتى وَهَنَ منه الفؤادُ وسكت الخفقان. ”
وتابع:” وكم من ذكريات تلوح الآن أمام عينيّ، تحكي عن حكمتك وديناميتك واندفاعك في مقاربة الملفّات التي توليّتها خلال مسيرتك القضائية الزاهية.”
وختم المرتضى:” وانت إذ تغادر برج العدالة حيث أقمت لعقدين من الزمان، إلى ثرى برج البراجنة حيث المنزل الأوّل والأخير، ستبقى في ضمير القضاء وفي قلوب القضاة والمحامين والمتقاضين.
رحمك الله برحمته الواسعة وخالص العزاء للزميلة أميرة ولسائر أفراد عائلته وللجسم القضائي.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى