.

اتحاد الولاء لنقابات النقل والمواصلات في لبنان: لتعاط جدي مع مطالب قطاع النقل البري

عطفاً على خبر الاجتماع الوزاري الأخير في وزارة الداخلية الذي تم فيه بحث بعض العناوين المرتبطة بقطاع النقل البري بحضور وزراء معنيين اضافة الى معالي وزير الداخلية .

يهم اتحاد الولاء لنقابات النقل والمواصلات في لبنان في بيان ان يوضح ان “اجتماعاً على هذا المستوى لم يكن يمثل على المستوى النقابي سوى من حضره وشارك فيه من الزملاء النقابيين الذين نجل ونحترم ، على أهمية هذه المسألة او تلك مما عرض في هذا اللقاء، وأُعلن عن نوايا و إجراءات بشأنها وهي نوايا واجراءات تصلح لان تكون تسكينية لعلل ظهرت في جسد قطاع النقل البري نتيجة لغياب المعالجات الجذرية التي توفر للسائق العمومي اعلى مما يطرح من حقوق، واقيم مما يطلبه البعض من فتات “.

واضاف البيان إن “اتحاد الولاء لنقابات النقل والمواصلات في لبنان بكل نقاباته وفروعه ولجانه في المناطق اللبنانية المختلفة، من أقصى الجنوب الى أقصى الشمال، له رؤية ومواقف ومطالب آخرى في قضايا قطاع النقل المطروحة، ولا يحق لأحد أن يغيّبها بارتجال او تفرد ، والتي يؤكد فيها التزامه بواجب قيام قطاع نقل متكامل منظم وآمن في لبنان تتحقق فيه المصالح الحقيقية للوطن وللمواطنين وللمقيمين في لبنان وللقطاعات التجارية والصناعية والخدمية المختلفة في لبنان، وللسائقين العموميين اللبنانيين بكامل شرائحهم في قطاع النقل البري”.

ودعا اتحاد الولاء في بيانه اركان الدولة ووزاراتها المعنية لتحمل مسؤولياتها الكاملة في رعاية حقوق الوطن وحقوق جميع العاملين في قطاع النقل البري والممستفيدين منه ، وتوفير نقل وانتقال للبنانيين بجدوى اقتصادية واجتماعية تخرجهم وتخرج لبنان من الفوضى الشاملة التي يمر بها هذا القطاع، وتوفر قطاع نقل وانتقال منظم وآمن بكامل متطلباته، ولا يبقى في دوامة الارتجالات وتسجيل المواقف والإجراءات الواهية والمضلِّلة التي يفرضها البعض سيما تلك التي تبيّن منها على مر التجارب التنفيذية انها مجرد فقاعات تسكينية إلهائية يحجب بها أصحابها مسؤولياتهم الأساسية، ويوهمون بها أصحاب الحقوق أنهم يعالجون مطالبهم، وهم في الواقع يتهربون، ولا يقومون بما يجب القيام به
.
وطالب بكل شفافية ووضوح الى التعاط جدي مع مطالب قطاع النقل البري في لبنان فإن لبنان يستحق قطاع نقل آمن ومنظم يقوم بدوره الكامل في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالتكامل مع قطاعات النقل الأخرى البحرية والجوية ويعطي كل سائق وعامل في هذا القطاع حقه الوطني والمهني والمردود المادي الكافي الذي يحفظ له لقمة عيشه وكرامته ويأمنةفيهةعلى مستقبله ، ويجعل لبنان بلداً آمناً في النقل والانتقال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Generated by Feedzy

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock