تكنولوجيا

موقع الإعلامي يقدم للعالم العربي، اكتشافا بحثيا علميا قد يقلب الإدراك البشري،

موقع الإعلامي يقدم للعالم العربي، اكتشافا بحثيا علميا قد يقلب الإدراك البشري،

في الآونة الأخيرة ازداد معدل الجريمة والانحراف، بصورة لم تعهدها البشرية، وقد حددت الأسباب، أن هذا الانحراف هو نتاج طبيعي بسبب نمط الحياة المتسارع، والذي جعل أولوياته هو المادة، مما أفقد الكثير الضوابط الروحية التي تخلق توازنا يحمي الإنسان.

وقد خلصت النتائج، أن الطب النفسي الإدراكي قد عجز عن معالجة مثل هذه الأمراض النفسية التي تصيب غالبية الناس، أولا بسبب كثافة ارتفاع الأعداد، ثانيا، بسبب أن العلاج لوحده لا يعطي النتيجة المثالية بحال لم تتغير البيئة نفسها، التي أوصلت الإنسان المريض إلى حالة من الانهيار النفسي أو الضياع.

بل أكدت الدراسات أن حالة الفوضى التي تعيشها البشرية، تفقد الكثير من عوامل النجاح، كون التركيز ينخفض إلى الثلث، مما يسيي الفشل، والفشل بالحياة هو أحد الأسباب الرئيسية للانهيار النفسي، ودخول عالم البؤس والاستسلام.

وقد خلصت النتائج، بما أنه لا يمكن تغيير نمط الحياة والذي هو حتما ذاهب إلى ما هو أبعد بسبب المتسارع العلمي والتكنولوجي، إذا البديل هو رفع حالة التركيز، من أجل الحصول على النجاح والتأقلم مع عالم مليء بالفوضى.

وبعد إجراء بحوث، والقيام بتطبيقات عملية وعلمية، تبين أن أحد أسباب فقدان التركيز هو ما يعرف بالضوضاء البيضاء، والتي هي تفقد الإنسان الشعور الحسي، مما ينعكس سلبا على تركيزه. كما أن الضوضاء البيضاء هي نوعان، منها الذي نعيشه في المنازل مثلا تواجد صوت أكثر من التلفاز، أو حتى مثل، تشغيل أكثر من برنامج أو سماع أكثر من حديث عندما يتم رفع أصوات الهواتف المحمولة بالمنزل، مما يخلق ضوضاء بيضاء تجعل التركيز تقريبا منعدما، لذلك غالبية ما نقوم به أثناء تواجدنا بمثل هكذا نمط من الحياة، هو دون تركيز كبير بل نقوم به بطريقة روتينية.

وهناك الضوضاء البيضاء المتواجدة في الطبيعة والتي نسمعها، مثل خرير المياه وحفيف أوراق الشجر، وهي تعطي شعورا بالاسترخاء، ولكن للأسف يتطور هذا الشعور إلى حد الكسل، وبعدها يصل إلى حرمان الإنسان من التركيز، لذلك غالبية الشعوب التي تعيش بالأرياف يكون نمط حياتها بطئي، وروتينيا.

وللتخفيف من تأثير الضوضاء البيضاء ورفع حالة التركيز، تم إنشاء منظومة صوتية تعرف بالضوضاء البنية، والتي أعطت نتائج باهرة، حيث رفعت درجة التركيز إلى أعلى مستواياتها.

وهذه تجربة مدتها 11 ساعة ينصح بتشغيلها في المكاتب وأثناء الدرس، يكفي تشغيلها بصوت خفيف منخفض، للتعديل من الضوضاء البيضاء وتخفيف تأثيرها.

اضغط على هذه الجملة، الموسيقة البنية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock