.

ندوة بذكرى رحيل محمد بيضون سليمان: الحوار طريق الحلول درباس: لم أر قلبا جسورا كقلبه

وطنية – نظّم quot;دار الحوارquot; ندوة فكرية لمرور عام على رحيل الوزير والنائب السابق الدكتور محمد عبد الحميد بيضون، تناولت سيرته ومسيرته، أدارها الاعلامي الدكتور يقظان التقي، في حضور الوزير السابق النقيب رشيد درباس وكوكبة من أصدقاء الراحل وعدد من أفراد عائلته.

بعد الترحيب والوقوف دقيقة صمت عن روحه، شدد الاعلامي بشارة خيرالله على quot;ضرورة الاستفادة من رؤية محمد بيضون التي كانت متقدمة جدًا تستشرف المستقبل وتحاكي المصلحة اللبنانية الصافيةquot;، معتبرا ان quot;دار الحوارquot;، وجدت quot;لتستذكر الكبار بفكرهمquot;، معتبرا ان quot;رفاق محمد بيضون هم نخب عابرة للمناطق والطوائف والمذاهب، وهذا النهج الذي اجتمعنا حوله مرات في دارة الراحلquot;.

درباس

وتحدث درباس، فقال: quot;بين شجاعة الرأي والديماغوجية حدٌّ قاطع اسمه محمد عبد الحميد بيضون. وإذا كان الرأي الشجاع بحاجةٍ إلى قلب شجاع، فأنا لم أرَ قلبًا جسورًا أعزلَ من أيِّ حماية كقلب الراحل العزيز. كلماته مسنونة كنصال الحق، لا تحتمل تأويلاً أو التباسًا، ولا تنطوي على تورية أو تأويل، لأنها خلاصة فكر مشع صهرته التجارب، وصقله العلم وأطلقته الموهبةquot;.

أضاف: quot;إذا أردنا أن نُعَرِّفَ الألمعية بشخص، فهو المعرف الذي لا يُعَرَّف. تابعت حضوره نائبًا في مجلس النواب، يعتلي المنبر ليناقش الموازنة بتفاصيلها كلها، فيفندها بندًا بندًا من دون أن يقرأ في ورقة، حتى إنَّ الرئيس رفيق الحريري، رئيس الوزراء آنذاك، كان يعبر عن انزعاجه بابتسامة إعجاب عريضة. ثم التقيته في السراي الكبير عندما كنت في زيارة الرئيس الشهيد، الذي دخل علينا فاندلعت بينهما ابتسامتان دالتان على عمق التقدير المتبادلquot;.

وتابع: quot;بعد ذلك، تكرم علي الدكتور يقظان التقي واستضافني في إذاعة الشرق في برنامجه المرموق quot;الماغازين السياسيquot; شريكًاnbsp; في حوار مع الدكتور محمد، فتمنيت لو بقيت منصتًا طوال المقابلة لشدة الاستمتاع، وكنت كلما توجَّهَ إلي السؤالُ أجيب باقتضاب، شغفًا بالعودة إلى المتعة. توثقت صلتنا بعد ذلك، وأصبحنا ثنائيًّا متكررًا عند يقظان الذي كان بلباقته وذكائه يستخرج منا المواقف بجدلية فائقة البراعة واللطف، فإذا خرجنا من المقابلة انهالت علينا المكالمات تعليقًا وتقويمًاquot;.

ولفت الى ان quot;هناك ناس برعوا في لغة الأرقام، وحلقوا في الرياضيات العليا، ومنهم من توغلوا في أمور المال وهندساته، فأحرزوا المقام المعلَّى وتوزعوا بين الأستاذية الجامعية وإدارة البيوت المالية، لكن محمد عبد الحميد بيضون الدكتور في الرياضيات، كان ظاهرة لافتة، لأنه قبل دخوله في ميادين الاختصاص الأكاديمية، كان سياسيًّا ومناضلاً طلابيًّا، ومن رعيل متقدم في حركة المحرومين، وكان أيضًا متنوع الثقافات، وخبيرًا اقتصاديًّا، فجمع وأوعى، إذ استطاع أن يُنطِقَ الأرقام لغة السياسة، في أقصر العبارات وأدقها، فرحنا نقرأ من خلاله الأوضاع العامة بمعادلة مبسطة، لكنها عميقة الدلالات. ربما كان فراقه عن حزبيته ناجمًا عن استقلالية نفسية وشخصية تأبى لفكره أن يقبع في المصنفات والتعليب، وهذا ما جعله خارجًا عن مناصبه بلا ندم، جاهرًا بما أوصلته إليه بصيرته النفاذة، غير آبه بما قد يتعرض له، صامدًا على حاله في وجه مخاطر السياسة وآلام المرض الذي كتمه إلى أن صرح الموت عنه على بغتة مناquot;.

وختم: quot;أحيي دار الحوار، والاعلامي الصديق بشارة خيرالله على ما أتيح لي من تعبير متأخر عن تقديري لمن كانت هذه الندوة بسببه وعلى نيته، وأنتهز الفرصة لأستذكر الرجل بطرفة تبلل الحزن بابتسامة، وهي أننا عندما كُلِّفَ الرئيس سعد الحريري بتشكيل الحكومة بعد فوزه في انتخابات العام 2009 زرناه معًا للتهنئة، فتبادلنا الأحاديث والآراء، إلى أن باغتني الدكتور محمد بأن طلب من الرئيس الحريري حقيبةً لي، فأحرجني الأمر كثيرًا؛ لكن البداهة أهدتني إلى أن أقول للرئيس، نعم أريد حقيبة كرافتات. غادرت بيت الوسط، عائدًا إلى طرابلس، ففوجئت بأن حقيبة تحتوي على مئة ربطة عنق سبقتني إلى البيت، فشعرت أن ما طوق عنقي هو محبة الراحل الذي فقدته الحياة السياسية والصداقة الصادقةquot;.

بيضون

بدوره أرسل جهاد محمد عبد الحميد بيضون المتواجد في الخارج رسالة مكتوبة قال فيها: quot;باسمي وباسم عائلتي أتوجه بالشكر الى quot;دار الحوارquot; بشخص الأستاذ بشارة خيرالله وجميع الحاضرين على المبادرة الجميلة المغمورة بالمحبة والوفاء لتكريم والدي المرحوم محمد عبد الحميد بيضون ولكم تمنيت أن أكون معكم اليوم، كما أتمنى الخير والصحة لجميع المشاركينquot;.

سليمان

وفيي اتصال هاتفي، نوه الرئيس ميشال سليمان بالندوة، مشددًا على quot;أهمية الحوار دائمًا لأنه السبيل الوحيد للخروج من الأزمات كما في لبنان كذلك في الإقليمquot;، واستذكر الراحل محمد عبد الحميد بيضون الذي تعرف إليه quot;منذ قيادة الجيش ثم رئاسة الجمهورية وبعد انتهاء الولايةquot;، منوهًا بـquot;رؤيته اللبنانية ومواقفه الشجاعة بعيدًا من الحسابات الضيقةquot;.

وكانت مداخلات عدة لأصدقاء الراحل الاعلاميين، كريم مروة، غالب ياغي، يوسف مرتضى، أسعد بشارة، علي الأمين، عماد موسى، مروان الأمين ومنى خويص.

nbsp;

nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp; ==========م.ع.ش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Generated by Feedzy

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock