السياسية

رئيس الكتائب يطّلع من رئيس الاتحاد العمالي العام ونقيب الصيادلة على تفاصيل الاضراب في 8 شباط

رئيس الكتائب يطّلع من رئيس الاتحاد العمالي العام ونقيب الصيادلة على تفاصيل الاضراب في 8 شباط

الأسمر:الإضراب شامل مع اخذ الوضع الأمني في عين الاعتبار

سلوم : لخطة انقاذية شاملة تبدأ بانتخاب رئيس للجمهورية

التقى رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميّل  رئيس الاتحاد العمالي العام  بشارة الأسمر ونقيب الصيادلة جو سلوم اللذين عرضا  للإضراب العام الذي دعى اليه الاتحاد يوم الثامن من شباط على كافة الأراضي اللبنانية.

اللقاء جرى في حضور عضو المكتب السياسي الكتائبي مجيد العيلة، رئيسة ندوة الصيادلة في الكتائب ميّ مطر، عضو المجلس العمالي العام في الكتائب كريستيل كعدي،رئيسة جهاز التشريعات والسياسات العامة في الكتائب الاستاذة لارا سعاده .

وقال الأسمر بعد اللقاء : وضعنا رئيس الكتائب في صورة الأجواء الضاغطة التي تعيشها الحركة العمالية ونقابات المهن الحرة وروابط الاساتذة والمعلمين في كل لبنان في ظل الانهيار الاقتصادي الكبير الذي نشهده ولا بد من وضع حد له.

واعتبر الأسمر ان وقف الانهيار يبدأ بانتخاب رئيس للجمهورية فوراً والتقيد بالاستحقاقات الدستورية والمبادرة بعدها الى تشكيل سلطة تنفيذية فاعلة تجتمع ليل نهار للمواكبة ورأى ان استمرار ارتفاع سعر الدولار يؤدي الى كوارث على القطاعات الصحية والمعيشية والاقتصادية والاجتماعية التي تتداعى مع المؤسسات التي تشهد حالة انهيار كارثي يجب ان يتوقف.

وشكر الأسمر دعم رئيس الكتائب للمطالب المحقة والسعي الدؤوب لانتخاب رئيس للجمهورية.

واشار رداً على سؤال ان التحرك شامل على كل الأراضي اللبنانية ويشمل القطاع الصحي كما سيكون هناك تنسيق مع نقابات المهن الحرة وأساتذة المدارس والجامعيين مع اخذ الواقع الأمني في عين الاعتبار ما يعني تجنب النزول الكثيف الى الشارع  وقطع الطرقات.

كما تحدث نقيب الصيادلة جو سلوم فقال :

في ظل الجمود السياسي الحاصل وتقاذف الاتهامات والمسؤوليات وجدنا انفسنا كنقابات واتحادات عمال ومعلمين امام واجب تحمل مسؤولية المواطنين في ظل الانهيار الكبير الحاصل ولن نسكت عن الوضع الراهن والناس لا تجد الأدوية ومرضى السرطان تتفاقم حالتهم والعائلات غير قادرة على الحصول على حليب لأطفالها والعمال عاجزون عن الذهاب الى اماكن عملهم.

وتابع سلوم: نتجه الى تحركات واضرابات بدأت في بعض النقابات وستستمر وتشملها جميعها وفي حال بقي الوضع الى ما هو عليه دون ان نصل الى خطة انقاذية شاملة تبدأ بانتخاب رئيس للجمهورية فنحن ذاهبون الى اضرابات مفتوحة في كل النقابات .

وناشد سلوم المسؤولين لاسيما النواب باسم الشعب والمواطنين والمرضى الذين نحمل وجعهم والنقابات التي نمثل انتخاب رئيس للجمهورية فوراً والا فإن الشارع هو من سينتخب الرئيس عبر التحركات التي ستجري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى