السياسية

المرتضى ناعياً سماحة العلامة النابلسي، اضاء منائر الهداية وبَثَّ في القلوب إيمانًا وفي العزائم عنفوانًا، حتى كان النصر الذي هو فيه شريك

المرتضى ناعياً النابلسي: اضاء منائر الهداية وبَثَّ في القلوب إيمانًا وفي العزائم عنفوانًا، حتى كان النصر الذي هو فيه شريك.
نعى وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى العلاّمة الراحل الشيخ عفيف النابلسي الذي توفّاه الله نهار اليوم، وقال في بيانٍ صدر عنه:” في ذمّة الحقّ ثمانون عامًا من الإيمان والجهاد، كانت بمآثرها أغمارًا من أعمار، وسنابل من قمح الخير وشتولًا من تبغ الصمود.”
واضاف:” قرى عامل والجنوب وكل لبنان لا تزال تشهد لمنائر الهداية التي أضاءها الفقيد الشيخ عفيف النابلسي على منابر سنيه، ولمواقف البطولة التي اتخذها في مواجهة الحرمان والعدوان، وبَثَّ بها في القلوب إيمانًا وفي العزائم عنفوانًا، حتى كان النصر الذي هو فيه شريك.”
وختم المرتضى:” ألا إنَّ الإمامةَ أن تقود الناس إلى ربهم، وأن تدلّهم على كرامتهم وتنميهم على محبة وطنهم حتى الفداء.
رحمك الله إمامًا ومقاومًا والعزاء لأهلك ولجميع اللبنانيين،”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى