السياسيةجبيلجبيل المدينةجبيليات وكسروانياتكسروان

احيا حزب الله في كفرسالا جبيل، اليوم العاشر بحشد مهيب.

احيا حزب الله في كفرسالا جبيل، اليوم العاشر بحشد مهيب.

 بعد تلاوة المصرع الحسيني، احتشد محبو ال البيت بصفوف مهيبة توزعت على  شكل مواكب مسيرة، يتقدمهم نائب مسوؤل جبل لبنان والشمال في حزب الله سماحة الشيخ جمال كنعان.

وقد انتقلت المسيرة العاشورائية، من أمام المؤسسة الإسلامية الخيرية وصولا إلى باحة مسجد الإمام علي -عليه السلام-  في كفرسالا جبيل.

وقد زينت جوانب الطرقات بالمضائف العاشورائية محبة بال البيت عليهم السلام، مما جسد المشاهد الحسينية بكافة ابعادها.

وفي باحة المسجد تحدث سماحة الشيخ جمال كنعان، عن غاية الإمام الحسين من مسيره نحو كربلاء، وهو الإصلاح في دين جده رسول الله، وكان الحسين -عليه السلام-  يدرك أن ثمن مواجهة الفساد والظلم سيكون مكلفا للغاية، لذلك قال، إن كان دين محمد لن يستقيم إلا بقتلي فيا سيوف خذيني.

وأكمل سماحته كيف تجسد نداء الإمام الحسين عليه السلام، عندما صدح صوته المبارك عبر كربلاء وعبر الأجيال والأزمنة هل من ناصر ينصرنا ال البيت، تردد هذا الصوت حتى ملأ اليوم كل الأمكنة، حيث تخرج في كل دول العالم المسيرات العشورائية الحاشدة هاتفة لبيك يا حسين لبيك يا زينب.

وها نحن ننصر دينه وننصر قرانه وننصر تعاليمه التي فيها الإصلاح والفلاح لخير الإنسانية جمعاء وتمهيد لوليه عجل الله تعالى فرجه الشريف الذي سيملأ الأرض قسطا وعدلا بعد ملئت فسقا وجورا.

وأكد سماحته، أن أنصار الإمام الحسين لن يتركوا أو يتخلوا عن وجباتهم، وأنهم لن يتركوا الساحات، وكما تحدث سماحة الأمين العام السيد نصر الله، سنكون حيث يجب أن نكون.

وإنه عندما سمعنا تكليفنا ونداء الواجب بأن نقوم بتحرير أرضنا من العدو المحتل، قدمنا الأرواح والأجساد في سبيل هذه الأهداف الكبرى.

وختم سماحته، أن الارواح والعقول التي تحمل أهداف عاشوراء هي أنفس أبية لن تخضع ولن تزل، ونقول نعم لقراننا الذي هو دستور حياتنا، والذي سندافع عنه بكل ما نملك إن شاء الله تعالى، ونقول لاعدائنا هيهات منا الذلة، هيهات منا الذلة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى