اخبار للسيدات

كيف أعلم طفلي التوفير من مصروفه ؟

للأهالي دورًا أساسي في تشكيل السلوك الإنفاقي لأبنائهم، وطريقة تعامل الأطفال مستقبلًا مع النقود، ويعد الأب والأم نموذجًا في معظم الأحيان لما سيكون عليه أبناؤهم.

كيف تعلمين طفلك وضع ميزانية لمصروفه؟

1-ضعي للطفل مصروفًا ثابتًا : المصروف الشخصي هو أول المسؤوليات المادية، فعند إعطاء مصروف لطفلكِ وضحي له هذة النقاط :

  • لا تشتري إلا ما تملك ثمنه، ولا تفكر أبدًا في الاستدانة مني أو من اي شخص أخر.
  • حدد أوجه الإنفاق التي تحتاجها من شراء وجبات خفيفة في أثناء من المنزل لأى مكان.
  • لأ تشتري ما لا يلزمك، فسيؤثر ذلك على قدرتك في شراء ما تحتاجه.

2-تصرفي بإيجابيًا مع طفلكِ :

التقليد من أبرز سمات مرحلة الطفولة والمراهقة، فإذا كنتِ تتحدثين مع طفلكِ عن ادخار مبلغ من المال، لشراء احتياجات لكي او للمنزل أو السفر مثلًا، فهذا يرسخ لدى طفلكِ مبدأ الادخار، وإذا كنتِ تسرفين في شراء كل شئ و اي شئ، وتهدرين النقود في غير موضعها، فستجدين طفلكِ يتحسس خطواتكِ في الطريق نفسها.

يمكنكِ إعطاء الطفل قائمة طلبات السوبر ماركت مرفقة بميزانيتها المحددة سلفًا، وطلب مساعدته في الالتزام بالقائمة.

مجرد إحساس الطفل بوجود كثير من الكماليات والرفاهيات في المنزل، وخصوصًا الحلوى والمقرمشات في المطبخ سيكون دافعًا في تكوين طريقة إنفاقه.

حدثي طفلكِ عن تجاربكِ السابقة السيئة، التي مررتِ بها نتيجة لعدم توفر نقود أنفقتها مسبقًا بطريقة غير صحيحة.

3- رسخي مبدأ الادخار :

إذا طلب طفلكِ لعبة معينة أو أشياء غالي الثمن، فتلك فرصة جيدة لتعويده على الادخار، أخبريه بأنكِ ستدفعين له جزءًا من المبلغ على أن يقوم هو بادخار باقي المبلغ من مصروفه. يمكنكِ أيضًا وضع وقت محدد معه لإتمام ادخار المبلغ المطلوب.

4 -عوّديه على توجيه جزء من مصروفه لعمل الخير ومساعدة الآخرين :

متابعة طفلكِ في تنفيذ التوجيهات السابقة، تضمن استفادته منها على المدى الطويل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى