.

مواكبة | إصابة ضابط و3 جنود صهاينة بكمين بالعبوات الناسفة في نابلس

أصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين بجروح وحالات اختناق في مواجهات مساء أمس الأربعاء مع قوات الاحتلال الصهيوني شرق نابلس، في حين أصيب ضابط صهيوني و3 جنود في كمين بالعبوات الناسفة استهدف قوة صهيونية كانت تؤمن اقتحام المستوطنين لقبر يوسف.

وأفاد مدير مركز الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر بنابلس أحمد جبريل أن”طواقم الإسعاف نقلت شابا أصيب بالرصاص الحي في قدمه إلى المستشفى، وثلاثة شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وآخر بشظايا الرصاص، إضافة إلى 34 حالة اختناق بالغاز السام جراء اعتداءات قوات الاحتلال خلال اقتحامها شرق نابلس”.

وأفاد المركز الفلسطيني للإعلام بأن”قوات كبيرة من جيش الاحتلال ترافقها ثلاث جرافات، اقتحمت المنطقة الشرقية عن طريق حاجز بيت فوريك، لتأمين اقتحام المستوطنين لمقام يوسف، ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع المواطنين، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع”.

وذكرت مصادر محلية فلسطينية، أن” المقاومين أوقعوا قوة صهيونية في كمين بعبوات ناسفة محلية ما أوقع إصابات مؤكدة في صفوف القوة، ووصلت سيارات إسرائيلية مكان وقوع الانفجار القوي الذي وقع في منطقة الضاحية بنابلس”.

واعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي بإصابة ضابط وجنديين صهيونيين جراء انفجار عبوة ناسفة خلال تأمين الجيش دخول مستوطنين للمنطقة.

وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال ترافقها جرافة، اقتحمت المنطقة الشرقية بنابلس عن طريق حاجز بيت فوريك، لتأمين اقتحام المستوطنين لقبر يوسف.

واندلعت اشتباكات مسلحة ومواجهات خلال عملية الاقتحام، وتصدى عشرات الشبان لقوات الاحتلال بعد أن أغلقوا شوارع المنطقة الشرقية بالإطارات المطاطية المشتعلة، واستهدف مقاومون قوات الاحتلال بالعبوات المتفجرة محلية الصنع.

الاحتلال يعترف رسمياً بإصابة ضابط و3 جنود بكمين كتيبة نابلس

سرايا القدس: عملية “البأس الشديد” تأتي ردًا على العدوان في نابلس وكل فلسطين

من جهتها أعلنت سرايا القدس- الضفة الغربية، عن تمكن مجاهديها في القوة الخاصة من تنفيذ عددٍ من العمليات والضربات النوعية ضد قوات وآليات الاحتلال، ألحقت بهم الخسائر الفادحة في الأرواح والعتاد.

وقالت سرايا القدس، في بلاغ عسكري، إن” القوة الخاصة في سرايا القدس في كتيبة نابلس، تمكنت مساء يوم الأربعاء الموافق 30 أغسطس 2023م وعند تمام الساعة 11:04م من تفجير عبوة شديدة الانفجار في آلية عسكرية ما أدى إلى إعطابها ومقتل وإصابة من فيها ضمن كمين محكم”.

وأضافت أن” القوة الخاصة نفذت عدد من عمليات التفجير والاشتباك بالرصاص مع قوات العدو المتوغلة في محيط قبر يوسف، محققة إصاباتٍ مباشرة في صفوف الجنود”.

وأعلنت سرايا القدس مسؤوليتها عن هذه المهمة البطولية باسم “البأس الشديد”، والتي تأتي في إطار الرد على العدوان المستمر على أهلنا في مدينة نابلس ومخيماتها، والرد على جرائم الاحتلال الصهيوني ضد شعبنا الفلسطيني المجاهد في كل مكان من فلسطين التاريخية.

وشددت التأكيد على مواصلة خيار المقاومة والجهاد حتى تحرير كامل تراب فلسطين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى