السياسية

الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين، عقدت اجتماعها الدوري وتباحثت في الأمور المستجدة في فلسطين ولبنان.

عقدت الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين اجتماعها الدوري وتباحثت في الأمور المستجدة في فلسطين ولبنان وصدر عنها البيان التالي:
لليوم التاسع والسبعين بعد المئتين يستمر بنيامين نتنياهو في مغامرته المجنونة في غزة، محاولاً الوصول إلى تحقيق هدف من أهدافه المستحيلة، والتي بات الجميع في داخل الكيان الصهيوني يصرون عليه بأن يتراجع تلافياً للدمار الذي سيلحق بالكيان الصهيوني ويكون مقدمة لزوال الكيان الغاصب، مع أن الجيش الصهيوني وغالبية القوى السياسية في الكيان الصهيوني ما عدا المتطرفان سموتريتش وبن غفير والمجنون نتنياهو، ينصحونه بعدم الاستمرار في هذه الحرب والدخول في المفاوضات بنفسية الذي يريد الوصول إلى حلول لا بنفسية الذي يريد أن يعقد الحلول ولا يصل إلى نتائج. ولذلك هناك فرصة متاحة اليوم في الدوحة من أجل الوصول إلى نتائج تؤدي إلى وقف نهائي لإطلاق النار، وهذا أقل ما يمكن أن ترضى به المقاومة الإسلامية في فلسطين، فهناك ثلاثة أمور لا يمكن التنازل عنهم وهي: الوقف النهائي والتام والشامل والدائم لإطلاق النار، وعودة جميع النازحين إلى أماكنهم التي هجروا منها، والانسحاب الكامل من قطاع غزة، ودون ذلك لا يمكن أن ترضى المقاومة أو أن توافق على أي عملية تبادل للأسرى ومهما كانت النتائج.

أمام هذا الواقع فإن تجمع العلماء المسلمين يعلن ما يلي:
أولاً: يتوجه تجمع العلماء المسلمين بالتحية إلى المقاومة الإسلامية في لبنان على عمليتها الرائعة اليوم من خلال مهاجمة منطقة كابري وثكنة يردن بالجولان بالمسيرات الانتحارية التي أوقعت ضباط وجنود العدو بين قتيل وجريح، وهذا النهج الذي ستتبعه المقاومة في الرد على أي فعل إجرامي من أفعال العدو الصهيوني.

ثانياً: يتوجه تجمع العلماء المسلمين بالتحية للمقاومة الإسلامية خاصة لسلاح المسَّيرات التي أرتنا الهدهد 2 والتي صورت فيها الجولان المحتل بشكلٍ دقيق وبشكلٍ يحدد مواقع جنود العدو الصهيوني، ومعسكراته وكيفية انتشاره، مما يعني أن الساحة مفتوحة أمام المقاومة وهي مستعدة لضربها في أي لحظة يمكن أن يتطور فيها الصراع مع العدو الصهيوني، فلا يفكر هذا العدو بأي مغامرة مجنونة لأن النتيجة ستكون مزلزلة لكيانه.

ثالثاً: يستنكر تجمع العلماء المسلمين استمرار العدو الصهيوني بحرب الإبادة الجماعية على غزة والتي كانت اليوم من خلال استهداف مكثف لحي الرمال وتل الهوى في غزة، ما أدى إلى وقوع عدد كبير من الشهداء والجرحى، وهذا لا يمكن أن ينتهي إلا من خلال المقاومة التي تذيق العدو الصهيوني يومياً الوبال وتوقع في صفوفه القتلى والجرحى، ولا حل إلا من خلال اللجوء إلى المفاوضات كطريق وحيد من أجل إنهاء هذا القتال.

رابعاً: يعتبر تجمع العلماء المسلمين أن المحادثات التي تجري حول اتفاق وقف إطلاق النار في قطر يجب أن تنتهي إلى نهاية إيجابية، وهذا لا يمكن أن يتم وسط المراوحة والخداع الصهيوني الذي يحاول أن يحصل على مكتسبات سياسية من خلال المفاوضات لم يستطع أن يحصل عليها بالحرب، فهناك ثلاثة أمور يجب أن تتحقق، أولاً وقف دائم ومستمر لإطلاق النار، ثانياً عودة جميع النازحين إلى أماكنهم التي هجروا منها، وثالثاً الانسحاب الكامل والشامل للعدو الصهيوني من قطاع غزة.

خامساً: يتوجه تجمع العلماء المسلمين بالتحية للأبطال في الضفة الغربية المحتلة من خلال مواجهاتهم للاقتحامات التي يقوم بها العدو الصهيوني، وعملية المقاومة الأخيرة على حاجز سنعوز العسكري في غرب مدينة طولكرم بالضفة المحتلة، والتي أدت إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى في صفوف العدو الصهيوني، هذا الأمر الذي سيستمر حتى يتوقف العدو الصهيوني عن عدوانه وإجرامه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى